غالاوي يريد أن يصبح رئيس وزراء اسكتلندا بعد استقلالها
آخر تحديث GMT05:32:45
 العرب اليوم -

غالاوي يريد أن يصبح رئيس وزراء اسكتلندا بعد استقلالها

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - غالاوي يريد أن يصبح رئيس وزراء اسكتلندا بعد استقلالها

لندن ـ يو.بي.آي

أعرب النائب عن حزب "الإحترام" البريطاني المعارض، جورج غالاوي، عن رغبته في أن يكون أول رئيس وزراء لاسكتلندا المستقلة، في حال فشلت حملته الرامية لإقناع الاسكتلنديين بالتصويت ضد الإستفتاء على الإنفصال عن المملكة المتحدة المقرر في 18 أيلول/سبتمبر المقبل. وقالت صحيفة (هافينغتون بوست يو كي) اليوم الثلاثاء، إن النائب غالاوي (59 عاماً) أكد بأنه "يفضّل أن يكون هناك رئيس وزراء حقيقي من حزب العمال لكل بريطانيا، غير أنه سيقبل بمنصب رئيس الوزراء الإسكتلندي إذا ذهبت نتائج الإستفتاء ضد موقفه". وأضافت أن غالاوي، الإسكتلندي المولد، أدلى بهذه التصريحات في العاصمة الإسكتلندية أدنبره، خلال إطلاقه حملة ضد التصويت لصالح الإستقلال في الإستفتاء المقبل. ونسبت الصحيفة إلى غالاوي، قوله إنه "يريد أن يصبح رئيس وزراء اسكتلندا لكنه يفضّل أن يكون هناك رئيس وزراء حقيقي من حزب العمال لبريطانيا بأسرها، ويريد تجنب تفكك البلاد لاعتقاده بأن ذلك سيؤثّر سلباً على الناس على جانبي الحدود، ويؤدي إلى احتفاظ حزب المحافظين بالسلطة، وسيطرة مصرف انكلترا المركزي على الإقتصاد الإسكتلندي". وأضاف غالاوي، أن الشعب الإيرلندي "حُرم من حقه في الوحدة والإستقلال وعلى النقيض من الشعب الإسكتلندي الذي سيصوت على الإستقلال أو ضده في الإستتفتاء المقرر هذا العام، وهو لا يؤمن في تفتيت البلدان ويعتقد أن هناك الكثير منها في العالم". وأشار إلى أنه يؤمن في البلدان الموحدة، بما في ذلك إيرلندا موحدة، ويدعم خروج إيرلندا الشمالية من المملكة المتحدة وعلى النقيض من حملته الرامية إلى إقناع الإسكتلنديين بالتصويت ضد الإستقلال. وكان غالاوي انُتخب نائباً عن حزب العمال في عام 1987 وفصله الحزب عام 2003 بسبب تصريحات ضد حرب العراق، وساهم في تأسيس حزب الإحترام، وتمكن عام 2005 من العودة إلى البرلمان البريطاني كنائب للحزب عن دائرة بيثنال غرين وباو شرق لندن. وفشل غالاوي بالإحتفاظ بمقعده البرلماني عن دائرة انتخابية أخرى في الإنتخابات العامة التي جرت عام 2010، لكنه تمكن من الإطاحة بمقعد حزب العمال المعارض في دائرة برادفورد الغربية في الإنتخابات الفرعية التي جرت في آذار/مارس من العام الماضي.  

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

غالاوي يريد أن يصبح رئيس وزراء اسكتلندا بعد استقلالها غالاوي يريد أن يصبح رئيس وزراء اسكتلندا بعد استقلالها



GMT 19:58 2021 الأربعاء ,16 حزيران / يونيو

عزة فهمي تستوحي مجموعة "النسيم" من رموز السلام
 العرب اليوم - عزة فهمي تستوحي مجموعة "النسيم" من رموز السلام

GMT 14:30 2021 الأربعاء ,16 حزيران / يونيو

تايلاند وجهة سياحية علاجية مميزة وتجارب استثنائية
 العرب اليوم - تايلاند وجهة سياحية علاجية مميزة وتجارب استثنائية

GMT 19:51 2021 الأربعاء ,16 حزيران / يونيو

جولة في مطابخ المشاهير تعكس أناقة واختلاف ذوقهم
 العرب اليوم - جولة في مطابخ المشاهير تعكس أناقة واختلاف ذوقهم

GMT 21:28 2021 الثلاثاء ,15 حزيران / يونيو

8 نقاط في موضة ديكورات مطابخ 2021 لمنزل عصري
 العرب اليوم - 8 نقاط في موضة ديكورات مطابخ 2021 لمنزل عصري

GMT 17:44 2021 الجمعة ,11 حزيران / يونيو

شركة أمازون تواجه تحقيقا بسبب بيانات مستخدميها

GMT 15:44 2021 الإثنين ,31 أيار / مايو

رحلة صيفية مرفهة إلى جزر البهاما هذا العام

GMT 11:38 2021 الثلاثاء ,01 حزيران / يونيو

إيلون ماسك يكشف سبب ارتفاع أسعار سيارات تسلا

GMT 12:45 2021 الإثنين ,31 أيار / مايو

سامسونج بدأت إنتاج شاشات هواتف آيفون 13

GMT 20:46 2020 الإثنين ,09 آذار/ مارس

فوائد حب الرشاد للقولون
 
syria-24
Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab