يازجي صلى في بيروت لقيامة لبنان وسورية
آخر تحديث GMT15:20:37
 العرب اليوم -

يازجي صلى في بيروت لقيامة لبنان وسورية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - يازجي صلى في بيروت لقيامة لبنان وسورية

بيروت ـ جورج شاهين

تمنى بطريرك انطاكية وسائر المشرق للروم الارثوذكس يوحنا العاشر يازجي "ان يبقى لبنان خميرة للعيش المشترك" داعيا الى "بناء جسور من المحبة والى الصلاة كي يعود الاستقرار الى دولنا المشرقية وبخاصة سوريا، نصلي كي تصل الى السلام، ونصلي كي يقوم لبنان وسوريا من بين الاموات". واضاف "علينا ان نكون رسل فرح وسلام، وعلينا العمل على احلال السلام، نحن كمسيحيين نعمل من اجل المصالحة والحوار والمساواة" .وتطرق الى الشؤون اللبنانية، وقال: "ان للبنان عندنا منزلة خاصة، فهو فسحة حرية وارض لقاء وانفتاح لا ساحة للنزاعات، سلامه حق له كما استقراره وازدهاره. كلام البطريرك اليازجي جاء خلال القداس الذي اقامه في كاتدرائية القديس نيقولاوس في الاشرفية، لمناسبة زيارته ابرشية بيروت، بمشاركة البطريرك الماروني الكاردينال مار بشاره بطرس الراعي، وحضور رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان ورئيس الحكومة نجيب ميقاتي وحشد كبير من السياسيين والسفراء وممثلي الكنائس المشرقية والأرتوذكسية في اوروبا والعالم والمؤمنين. والقى اليازجي كلمة في ختام القداس، شكر لرئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان "المحبة التي رعاني فيها"، مقدرا له الجهود "التي تجعلنا نفخر اننا جزء من هذا النسيج الوطني". ثم توجه الى المتروبوليت الياس عودة شاكرا له محبته، مثمنا جهوده في رعاية المؤمنين والمؤسسات الاجتماعية والتربوية وتعزيز علاقات التعاضد بين ابناء الكنيسة. وقال: "في هذا الوقت الانسان يرزح تحت مشاكل كثيرة وهو يعامل كآلة مما يزيد مشاكله"، داعيا الى تحسين واقع الانسان. اضاف: "شعبنا في حاجة الى معونة، ايتامنا شيوخنا وشبابنا، كلهم محطة اساسية في عملنا، علينا بناء الانسان، يجب ان نكون خداما كما طلب منا الرب". وتابع: "نحن واعون لالم الجرح الذي يشكله الانقسام بين المؤمنين، هذا ما جعل الكنيسة تسعى لاعادة اللحمة بين المسيحيين، نؤكد على مثابرتنا في كل الحوارات بين مختلف الكنائس والعمل لاعادة اللحمة بينها كي يهبنا الله ان نصل الى الاشتراك في الكأس الواحدة". وقال: "نؤكد لاخوتنا المسلمين اننا معا نبني مستقبل اولادنا، سنعمل على نبذ كل روح فئوية، ونصلي ان ينعم الله علينا بروح الالفة التي تجمع لما فيه خير الانسان في هذا البلد، نحن بنينا معا حضارة هذه البلاد، لذا علينا ان نحفظ هذه الشركة الغالية ونحن شركاء في عبادة الاله الوحيد".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

يازجي صلى في بيروت لقيامة لبنان وسورية يازجي صلى في بيروت لقيامة لبنان وسورية



GMT 09:07 2020 الثلاثاء ,07 كانون الثاني / يناير

بوتين يهنئ الأرثوذكس بعيد الميلاد

GMT 09:10 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

طهران تعين سفيرًا جديدًا لدى موسكو

GMT 10:19 2019 الأحد ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

الحساني تخلف العماري في رئاسة "جهة طنجة"

GMT 18:32 2019 الإثنين ,07 تشرين الأول / أكتوبر

أجراس المدارس تقرع من جديد في الأردن

تأتي على رأسهنّ هيفاء وهبي التي اختارت فستان أنيق

تعرف على النجمة العربية الأجمل في عيد الحب

القاهرة - العرب اليوم
 العرب اليوم - أفضل الدول لشهر العسل في شباط 2020 من بينها تنزانيا

GMT 02:40 2020 الأحد ,16 شباط / فبراير

تعرف على أفضل الوجهات السياحية في شهر آذار
 العرب اليوم - تعرف على أفضل الوجهات السياحية في شهر آذار

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 00:20 2017 الأربعاء ,31 أيار / مايو

8 أشياء غريبة يُمكن حدوثها بعد ذروة الجماع

GMT 08:08 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

خبراء يكشفون عن الفرق بين مشاعر الحب والشهوة

GMT 14:10 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الخبيزة " الخبازي أو الخبيز"

GMT 16:18 2018 الأحد ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على أهمية "جوان كيلاس" في سيارتك

GMT 19:27 2015 الأحد ,20 كانون الأول / ديسمبر

العبي دور الزوجة العشيقة

GMT 12:43 2013 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

حارة اليهود في حي العتبة شاهدة على تاريخ مصر الحديث

GMT 17:08 2016 الخميس ,17 آذار/ مارس

تعرفي على أضرار المرتديلا للحامل

GMT 12:03 2018 السبت ,12 أيار / مايو

نسب النبي صلى الله عليه وسلم
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab