هاشم تاتشي يسعى لجمع غالبية برلمانية اثر فوزه في الانتخابات
آخر تحديث GMT18:23:09
 العرب اليوم -

هاشم تاتشي يسعى لجمع غالبية برلمانية اثر فوزه في الانتخابات

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - هاشم تاتشي يسعى لجمع غالبية برلمانية اثر فوزه في الانتخابات

رئيس وزراء كوسوفو المنتهية ولايته هاشم تاتشي
بريشتينا - العرب اليوم

يسعى رئيس الوزراء المنتهية ولايته هاشم تاتشي الذي تصدر حزبه نتائج الانتخابات التشريعية الاحد لتوفير غالبية برلمانية تسمح له بحكم اقليم كوسوفو الذي انفصل عن صربيا منذ 2008 لولاية ثالثة على التوالي.
واعلن تاتشي الاثنين في تعليق على نتائج الانتخابات "انه فوز لكوسوفو ومواطنيها. سنبدا العمل على الفور ليل نهار لبناء الدولة التي يتمناها مواطنونا".
وتصدر حزبه "الحزب الديموقراطي في كوسوفو" نتائج الانتخابات مع 31,21 بالمئة من الاصوات يليه حزب المعارضة، "الرابطة الديموقراطية في كوسوفو"، مع 26,13 بالمئة من الاصوات بعد فرز اكثر من 94 بالمئة من بطاقات الاقتراع، وفقا للنتائج التي نشرتها اللجنة الانتخابية المركزية.
وهكذا فاز الحزب الديموقراطي في كوسوفو ب35 مقعدا من اصل 120 مقعدا يتالف منها البرلمان وسيتعين عليه البحث عن شركاء لتشكيل غالبية.
وفي جانب المعارضة التي استبعدت قبل الانتخابات اقامة تحالف مع حزب تاتشي، يمكن لحزب الرابطة الديموقراطية في كوسوفو ان يعتمد على 30 مقعدا وحزب تقرير المصير على 15 والتحالف من اجل مستقبل كوسوفو بزعامة راموش هرديناج على 10 مقاعد.
وذكرت صحيفة زيري الاثنين "علينا أن ننتظر لنرى من سيشكل الغالبية لان الحزب الديموقراطي في كوسوفو بزعامة تاتشي ليس سوى التشكيل الاول بين احزاب حصلت على تمثيل ضعيف في البرلمان".
ويرى المحللون ان المهمة شاقة بالنسبة الى تاتشي.
واعتبر المحلل السياسي اربانا خارا ان "الحل الوحيد على المدى الطويل سيكون التحالف مع احد احزاب المعارضة الثلاثة".
من جهته، اعلن المحلل السياسي الاخر لومير عبدي خيقو ان الحكومة المقبلة قد تكون "غير مستقرة الى حد كبير".
واعلن انفر روبيلي المتخصص في شؤون البلقان من جهته ان "ضغوط المجتمع الدولي ستكون كبيرة خصوصا على التحالف من اجل مستقبل كوسوفو وعلى الرابطة الديموقراطية في كوسوفو. وفي النهاية، فان احد هذين التشكيلين سيقرران الانضمام" الى تحالف مع حزب تاتشي.
واشارت صحيفة كوها ديتوري الى ان انتخابات الاحد "لم تنته بفوز أي حزب بشكل مطلق".
وكتبت الصحيفة تقول ان "كل الخيارات تبقى مفتوحة في ما يتعلق بتشكيل الحكومة المقبلة. كل الاحزاب التي تؤكد انها لا تريد التحالف مع الحزب الديموقراطي في كوسوفو قد تغير رايها".
وتوزيع المقاعد كما ييبدو يجعل من المهم الحصول على دعم النواب الممثلين لصرب كوسوفو الذين لبوا دعوة سلطات بلغراد للتوجه الى صناديق الاقتراع.
ومثلت مشاركتهم في العملية الانتخابية احد اهم الرهانات في اقتراع الاحد، اذ ادلى حوالى 53 الفا من اصل 120 الف صربي في كوسوفو باصواتهم بحسب صحف بلغراد.
فالمقاعد العشرة في برلمان كوسوفو المخصصة لهم بموجب القانون، يمكن ان تصنع الفرق في الصراع على السلطة.
وتاتشي الزعيم السابق لحركة التمرد الانفصالية الذي انتقل الى العمل السياسي، والبالغ من العمر 46 عاما، ترشح الى الانتخابات وهو في وضع ضعيف بسبب وضع اقتصادي سيء ومعدل بطالة من 35 بالمئة من اصل عدد سكان يبلغ 1,8 مليون نسمة.
الا انه ايد تقارب كوسوفو من الاتحاد الاوروبي عبر اسهامه في ابرام اتفاق تاريخي في نيسان/ابريل 2013 لتحسين العلاقات مع صربيا تحت رعاية بروكسل حتى ولو ان بلغراد ما زالت ترفض الاعتراف باستقلال كوسوفو.
وسيشكل النضال من اجل مكافحة الفساد المتفشي في البلد والجريمة المنظمة ابرز تحديين يواجهان السلطة التنفيذية المقبلة في كوسوفو ايا كانت.
وفي كوسوفو، احد اكثر الدول فقراء في اوروبا، يعيش 47 بالمئة من السكان في الفقر مع حوالى 80 يورو في الشهر، في حين يبلغ متوسط الراتب الشهري 350 يورو.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

هاشم تاتشي يسعى لجمع غالبية برلمانية اثر فوزه في الانتخابات هاشم تاتشي يسعى لجمع غالبية برلمانية اثر فوزه في الانتخابات



GMT 09:07 2020 الثلاثاء ,07 كانون الثاني / يناير

بوتين يهنئ الأرثوذكس بعيد الميلاد

GMT 09:10 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

طهران تعين سفيرًا جديدًا لدى موسكو

GMT 10:19 2019 الأحد ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

الحساني تخلف العماري في رئاسة "جهة طنجة"

GMT 18:32 2019 الإثنين ,07 تشرين الأول / أكتوبر

أجراس المدارس تقرع من جديد في الأردن

كشف نحافة خصرها وحمل فتحة طويلة أظهرت ساقها

بيبر تستعيد الزفاف بفستان من أوليانا سيرجينكو

واشنطن - العرب اليوم

GMT 02:40 2020 الأحد ,16 شباط / فبراير

تعرف على أفضل الوجهات السياحية في شهر آذار
 العرب اليوم - تعرف على أفضل الوجهات السياحية في شهر آذار

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 00:20 2017 الأربعاء ,31 أيار / مايو

8 أشياء غريبة يُمكن حدوثها بعد ذروة الجماع

GMT 08:08 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

خبراء يكشفون عن الفرق بين مشاعر الحب والشهوة

GMT 14:10 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الخبيزة " الخبازي أو الخبيز"

GMT 16:18 2018 الأحد ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على أهمية "جوان كيلاس" في سيارتك

GMT 19:27 2015 الأحد ,20 كانون الأول / ديسمبر

العبي دور الزوجة العشيقة

GMT 12:43 2013 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

حارة اليهود في حي العتبة شاهدة على تاريخ مصر الحديث

GMT 17:08 2016 الخميس ,17 آذار/ مارس

تعرفي على أضرار المرتديلا للحامل

GMT 12:03 2018 السبت ,12 أيار / مايو

نسب النبي صلى الله عليه وسلم
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab