توقف الحياة في تركيا دقيقة في ذكرى وفاة آتاتورك
آخر تحديث GMT17:19:58
 العرب اليوم -

توقف الحياة في تركيا دقيقة في ذكرى وفاة آتاتورك

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - توقف الحياة في تركيا دقيقة في ذكرى وفاة آتاتورك

مؤسس الجمهورية التركية مصطفى كمال آتاتورك
أنقرة ـ العرب اليوم

 توقفت الحياة في عموم المدن التركية صباح اليوم الثلاثاء لمدة دقيقة في تمام الساعة 9:05 حدادا على وفاة مؤسس الجمهورية التركية وأول رئيس لها مصطفى كمال آتاتورك احتراما وتعظيما للزعيم التركي الكبير الذي توفي في هذه الدقيقة من عام 1938 في مدينة اسطنبول.

وذكرت محطة إن.تي.في. الإخبارية التركية اليوم أن صفارات الإنذار انطلقت في الساعة التاسعة وخمس دقائق ورافقتها أبواق السيارات التي توقفت حركتها في الشوارع مع توقف المواطنين وجنود الجيش ورجال الشرطة لمدة دقيقة واحدة حدادا على الزعيم آتاتورك ، فيما وقف المسؤولون ، وعلى رأسهم رئيس الجمهورية رجب طيب أردوغان ورئيس الوزراء أحمد داود أوغلو ووزراء الحكومة المؤقتة ال63 ورئيس هيئة الأركان العامة وقادة القوات المسلحة وكبار الضباط والبيروقراطيين لمدة دقيقة في صمت أمام ضريح آتاتورك (آنيت كابير) بأنقرة.

وتم إلغاء إجازات قوات الأمن بالعاصمة التركية ، فيما حلقت طائرات مروحية تابعة لقوات الشرطة في أجواء أنقرة لتوفير الأمن للاحتفالات.
وفي سياق متصل ، ذكرت صحيفة "جمهوريت" العلمانية في عددها الصادر صباح اليوم الثلاثاء، تحت عنوان "لماذا يتجنب أردوغان التلفظ باسم آتاتورك؟" ، أن مصطفى كمال آتاتورك اتبع سياسة الغرب وعمل على اقتلاع فكر الإسلام السياسي من جذوره ، مضيفة أن أردوغان يتجنب التلفظ باسم آتاتورك لأن الأخير هو "قائد القوات الوطنية في حرب الاستقلال ، ولأنه وجه نداء لشعبه في طريق التخلص من الخلافة ، ولأنه ألغى الخلافة وأسس العلمانية في البلاد ، ولأنه حظر ارتداء الطربوش وعمم ارتداء القبعة والابتعاد عن شكل الملبس الذي كان سائدا في عهد الخلافة".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

توقف الحياة في تركيا دقيقة في ذكرى وفاة آتاتورك توقف الحياة في تركيا دقيقة في ذكرى وفاة آتاتورك



GMT 09:07 2020 الثلاثاء ,07 كانون الثاني / يناير

بوتين يهنئ الأرثوذكس بعيد الميلاد

GMT 09:10 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

طهران تعين سفيرًا جديدًا لدى موسكو

GMT 10:19 2019 الأحد ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

الحساني تخلف العماري في رئاسة "جهة طنجة"

GMT 18:32 2019 الإثنين ,07 تشرين الأول / أكتوبر

أجراس المدارس تقرع من جديد في الأردن

أكملت إطلالاتها بزوج من كعوب جلد المارون

الملكة ليتيزيا تتألق بفستان من الورود ارتدته العام الماضي

مدريد - العرب اليوم

GMT 19:20 2018 الثلاثاء ,10 إبريل / نيسان

معلومات لاتعرفها عن قصة نبي الله لوط مع قومه

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 03:09 2016 الجمعة ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

"خفقان القلب" أبرز علامات ارتفاع مستويات التوتر

GMT 19:56 2018 الإثنين ,17 أيلول / سبتمبر

قصة اغتصاب 5 أشخاص لسيدة أمام زوجها أسفل كوبري

GMT 12:05 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

سعر تويوتا راف فور 2019 الجديدة كليًا ينكشف رسميًا على الانترنت

GMT 18:54 2018 الأحد ,17 حزيران / يونيو

تعرف على مميزات وعيوب شفروليه ماليبو 2019

GMT 07:33 2016 الأربعاء ,30 آذار/ مارس

طرق علاج تأخر الكلام عند الأطفال بالأعشاب

GMT 21:40 2016 الثلاثاء ,08 آذار/ مارس

أعراض تسمم الحمل في الشهر التاسع

GMT 22:00 2018 الجمعة ,05 كانون الثاني / يناير

أغرب 6 قصص عن اغتصاب نساء لرجال بالقوة

GMT 05:52 2017 الأربعاء ,20 كانون الأول / ديسمبر

حلقة مطاطية صغيرة تقلل من احتمال الولادة المبكرة

GMT 01:44 2016 الثلاثاء ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

جورج وسوف ينفصل عن زوجته الثانية ندى زيدان
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab