أفلام الرعب تلقي بظلالها على عالم الأزياء في أسبوع باريس للموضة
آخر تحديث GMT01:22:43
 العرب اليوم -

جون تاكاهاشي طرح فساتين بياقات بيضاء ولون أحمر يشير للدم

أفلام الرعب تلقي بظلالها على عالم الأزياء في أسبوع باريس للموضة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - أفلام الرعب تلقي بظلالها على عالم الأزياء في أسبوع باريس للموضة

عرض لويس فويتون
باريس ـ مارينا منصف

أصبحت أفلام الرعب تؤثر بشكل كبير على مختلف المجالات والثقافات، مع نجاح شباك التذاكر لهذه الأفلام، إلى أن وصلت إلى عالم الأزياء، فقد وصلت الموضة إلى ذروة الأشياء الغريبة، ففي عرض لويس فويتون لمجموعة صيف وربيع 2018 قبل أسبوعين في باريس، لم تكن سترات أريستو وبلوزات الأوف شولدر هي ما تجعل الجميع يقفز من مقاعدهم لإنستغرام على الرغم من أنها كانت جميلة، إلا ان إضافة أشياء غريبة للعرض هو ما ساعد على هذا المزيج الذي ينطوي على أفلام الرعب.

وفي الأشهر 15 التي انقضت منذ أن استفادت الثقافة الشعبية من نيتفليكس، أصبح المصممون متأثرون بمسلسل "أشياء غريبة -Strange Things" الذي يعود لموسم ثان في 27 أكتوبر / تشرين الأول. وقد تأثر المدير الإبداعي لوي فيتون، نيكولاس غيسكيير، حلقة مثلنا في سبتمبر الماضي. ومع يناير، تم توقيع ميلي بوبي براون، بطلة المسلسل البالغة من العمر 12 عاما، كأصغر وجه في  معرض كالفن كلاين.

وبطبيعة الحال، لا يمكن أن يكون المعرض موجودة من دون ستيفن كينغ - فقد قام الصيف الماضي بطبعة جديدة من كتابه الذي حقق أكثر من 400 مليون جنيه استرليني في مكتب شباك التذاكر العالمي، وبحلول نهاية العام 2017 سنشاهد خمسة من أفلامه ومسلسلاته التلفزيونية وكتاباته الأخرى، بما في ذلك روايته 1922، القادمة إلى نيتفليكس يوم الجمعة.

وكان تأثير السبعينات يظهر كفيلم رعب في عروض الأزياء في كل مدينة تقريبا في هذا الخريف. في نيويورك، استلهم راف سيمونز عرض تصميماته مباشرة من الأفلام الأميركية الكلاسيكية المخيفة في مجموعته الثانية لـ "كالفن كلاين"، مشيرا إلى هوليوود، وتصويره للكابوس، في ملاحظات العرض.

كما ظهرت عروض جون تاكاهاشي، أكثر حرفية، مع العارضات المتطابقة وصولا إلى التوائم جرادي بفيلم الرعب "The Shining"،بالاضافة إلى الفساتين ذو الياقات البيضاء، واللون الأحمر الذي يشير للدم.

ويقول ستاسي أبوت، الباحث في أفلام الرعب على الشاشة في جامعة روهامبتون، عن هذه الطفرة في عروض الازياء: "ان الأشخاص الغريبين في السبعينات أو الثمانينيات من القرن الماضي كانوا مصدرا لجذب أولئك الشباب الذين يشعرون بالحنين الزائف، والشعور الثقافي من اتصال الموسيقى، والملابس، والنظرة المختلفة لكل شيء. "

ووجدت الأبحاث التي أجراها معهد الفيلم البريطاني أن 44٪ من المشاهدين تحت سن 35 عاما يتمتعن بالرعب، مقارنة مع 36٪ فقط من الرجال في نفس الفئة العمرية ووفقا لدراسة حديثة أجراها معهد جينا ديفيس حول النوع الاجتماعي في وسائل الإعلام، كان الرعب هو النوع الوحيد من الأفلام حيث تشاهده النساء في كثير من الأحيان أكثر من الرجال. كما وجد البحث أن الشخصيات النسائية تتلقى 53٪ من وقت الشاشة، و 47٪ من الحوار. في هذا النوع من الدراما، انخفضت هذه الأرقام إلى 34٪ و 33٪ على التوالي.

ولكن ما يجعل الأمر مختلفًا هو الرسائل الاجتماعية والسياسية التي تجتاح وراء كل شيء، فقد كانت نقطة الحديث الكبيرة في أسبوع الموضة في نيويورك في شباط / فبراير، حول الكتابات المباشرة على الازياء للرئيس الجديد، من شعارات مثل "الثورة بلا حدود" في عروض برابال غورونغ إلى شعارات سياسية على قبعات المدارس العامة. ربما هذا النوع من الرعب هو مجرد وسيلة أخرى لنقل تلك الرسائل.

ويقول أبوت: إن "وظائف الرعب أفضل طريقة حتى من النقد المباشر بطريقة ما، لأنك يمكن أن تفكر في إمكانات مروعة من خلالها إلى أقصى حد والانخراط الكامل مع الفكرة". انظروا إلى النجاح الرئيسي لفيلم "Get Out"، المستوحى من صعود ترامب الذي تم مشاهدته في أحدث قصة رعب أمريكية تحت عنوان الانتخابات.

وذكر أبوت: "الكثير من الناس يجدون الرعب وسيلة مفيدة جدا لمواجهة مخاوفهم"، مهما كانت، ومن ثم لا يشعرون بها في حياتهم اليومية ".انه متعة للمشاهدة، بالتأكيد، ولكن الآن اصبح أيضا نوع من العلاج الجماعي، ووسيلة لمعالجة ونقد العالم بطريقة آمنة وممتعة.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أفلام الرعب تلقي بظلالها على عالم الأزياء في أسبوع باريس للموضة أفلام الرعب تلقي بظلالها على عالم الأزياء في أسبوع باريس للموضة



بدت ساحرة بفستان أسود بقماش الكروشيه اتسم بقصّته الضيّقة

جويل مردينيان تلفت الأنظار بلوكاتها الجريئة في الموسم الثاني من "بيوتي ماتش"

لندن_العرب اليوم

GMT 02:21 2020 الجمعة ,30 تشرين الأول / أكتوبر

طرق ارتداء الوشاح الطويل بأسلوب عصري في شتاء 2021
 العرب اليوم - طرق ارتداء الوشاح الطويل بأسلوب عصري في شتاء 2021

GMT 02:50 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

إليكِ أفضل شواطئ العاصمة التشيكية براغ تعرّفي عليها
 العرب اليوم - إليكِ أفضل شواطئ العاصمة التشيكية براغ تعرّفي عليها

GMT 02:23 2020 الجمعة ,30 تشرين الأول / أكتوبر

الأزرق الفاتح يتصدّر صيحات الديكورات المنزلية لعام 2021
 العرب اليوم - الأزرق الفاتح يتصدّر صيحات الديكورات المنزلية لعام 2021

GMT 03:47 2020 الإثنين ,26 تشرين الأول / أكتوبر

الإعلان عن مشروع استثماري هو الأضخم بين السعودية والأردن

GMT 11:43 2020 الجمعة ,30 تشرين الأول / أكتوبر

طبيب يكشف تفاصيل ما حدث في جسد "رضيع طوخ" قبل الوفاة

GMT 03:22 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الدلو 15 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 02:28 2020 الإثنين ,26 تشرين الأول / أكتوبر

10 أماكن سياحية في أثينا تستحق الزيارة عن جدارة تعرف عليها

GMT 00:23 2020 الأربعاء ,07 تشرين الأول / أكتوبر

علماء يكتشفون 24 كوكبًا ربما تكون صالحةً للحياة مثل الأرض

GMT 03:12 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج القوس 15 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 05:31 2020 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

زيادة شعبية استعراضات السيارات في نيويورك

GMT 11:24 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

"إنفيديا" تعتزم بناء كمبيوتر عملاق لدعم الأبحاث الطبية

GMT 15:05 2020 الأحد ,04 تشرين الأول / أكتوبر

الهند تختبر بنجاح صاروخا أسرع من الصوت

GMT 18:49 2020 الإثنين ,12 تشرين الأول / أكتوبر

10 نصائح لمنع انفجار بطارية الهاتف الذكي

GMT 02:06 2016 الجمعة ,03 حزيران / يونيو

سميرة شاهبندر المرأة التي بكى صدام حسين أمامها

GMT 01:16 2020 الخميس ,08 تشرين الأول / أكتوبر

"أودي" تُشعل سوق السيارات الرياضية بطراز جديد
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab