سيف العبيدي يؤكد أن موروث العراق غنيّ بالفن والذوق
آخر تحديث GMT03:55:14
 العرب اليوم -

كشف لـ"العرب اليوم" عن أقوى عروضه المحلية والدولية

سيف العبيدي يؤكد أن موروث العراق غنيّ بالفن والذوق

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - سيف العبيدي يؤكد أن موروث العراق غنيّ بالفن والذوق

مصمم الازياء العراقي سيف العبيدي
بغداد ـ نجلاء الطائي

سيف العبيدي أستاذ محاضر للموضة في العراق وخارجه، ومدير قسم الإنتاج الفني في دار الأزياء العراقية. شاب عراقي يتمتّع بحس فني متميز، بدأ كهاو للحضارة العراقية العريقة، ثم طوّر موهبته من خلال الدراسة في الخارج وتخصّص في هوية الأزياء الآشورية والبابلية في حضارة وادي الرافدين. كذلك أتخذ له خطاً متطوراً يحاكي من خلاله عالم الأزياء بعيداً عن الموروث، وشارك في كثير من العروض الخارجية في الصين ودول أخرى.

سيف العبيدي يؤكد أن موروث العراق غنيّ بالفن والذوق

وتحدّث معاون مدير قسم الإنتاج في الدار العراقية للأزياء سيف العبيدي لـ"العرب اليوم" قائلا "منذ صغري وأنا مولع بالرسم وتصميم الأزياء خصوصاً، فكنت أرسم الموهبة لدي مما جعلني أطالع وأبحث في كتب الأزياء والتراث والفنون التشكيلية، وبعدها سافرت ودرست تصميم الأزياء بشكل مفصل بكلّ مجالاته وفروعه.

أما عن عمله كمعاون مدير قسم الإنتاج في الدار العراقية للأزياء أشار إلى أن دار الأزياء العراقية مؤسسة كبيرة وكانت تعدّ الرائدة في مجالها كدار مختصة بالتراث والحضارة العراقية وصياغتها بشكل فني حيث كان لها الفضل في تغيير أفكاري التصميمية وبلورتها على أرض الواقع.

سيف العبيدي يؤكد أن موروث العراق غنيّ بالفن والذوق
 
وتابع العبيدي: قمت مؤخراً بفتح دورة مسائية في الدار ولمدة ثلاثة أشهر، يمنح فيها الطالب بعد إكمال الدورة شهادة مصدقة من الدار بعد اجتيازه الاختبار الخاص بتصميمه، وتهدف الدورة تنمية المواهب العراقية في هذا المجال.
 
وعن سؤالنا لماذا التخصص بأزياء وادي الرافدين قال: أنا ابن هذه البيئة ومنغمس فيها تماماً، بل وأحببت أزياء وادي الرافدين لعراقتها ودقتها وجمالها، فهي عبارة عن لوحات تشكيلية تأخذ الألباب، لذا أردت أن أدمج ذلك التنوع في الأزياء العراقية والموجود من جنوب العراق حتى شماله، مع الحضارة الموجودة في أكد وبابل وآشور.

سيف العبيدي يؤكد أن موروث العراق غنيّ بالفن والذوق
 
 مبينا انه باستطاعة  أي مصمم للأزياء الاستفادة في تصميماته من خلال الأختام الأسطوانية والكتابة المسمارية، وغيرها من نقوش تركتها لنا حضارتنا، كذلك الحقب الوسطية التي كتب عنها أهم الرحالة الذين مروا بها، وقد قرأت الكثير عنها وحاولت أن أضيف منها إلى أعمالي.
 
جميل أن يضع المصمم بصمة له من خلال المنمنمات والزخارف وغيرها من خطوط تحمل هويته كمصمم عراقي يتميز بين أقرانه من المصممين العالميين.
 
وبخصوص العروض الذي قدمها اجاب العبيدي : كانت عروض عدة ومختلفة، فبعد عودتي إلى العراق لأني كنت متنقلاً بين الصين ولبنان قدمت وشاركت في عروض كثيرة حازت إعجاب الجميع، من بينها عرض "نحبك يا عراق"، وتنوعت القطع التي شاركت بها ما بين العباءة والثوب الكردي والثوب العراقي.

ثم جاء العرض الأهم والأقوى وكان في مدينة البصرة وبعنوان "فاشن نايت البصرة"، وتم اختيار البصرة كونها محافظة متميزة وسباقة في الأدب والفن والشعر، وشارك فيه أربعة مصممين كنت أنا واحداً منهم. قدم كل مصمم فكرة مختلفة، فشهد العرض التصاميم الحديثة والتراثية والهوت كتور، مع الحفاظ على الروحية العراقية، وشاركنا في 13 زياً مختلفاً ومتنوعاً، ولاقى العرض صدى وقبولاً جماهيرياً وإعلامياً واسعاً جداً.

سيف العبيدي يؤكد أن موروث العراق غنيّ بالفن والذوق

كذلك أقمنا مهرجان "لن نتخلى عنك يا عراق"، وهو عن رسالة حول هجرة الشباب وسفره، فالفكرة كانت تركّز على بقاء الشباب في وطنهم ومحاولة ابتكار فرص إبداعية لهم، وحاولنا أن نظهر ما لدينا من إبداعات، وبالتالي نقول لشبابنا يجب ألا تسافر وتبقى في وطنك محاولاً أن تبدع في أي مجال تراه وتحبه وحتماً ستنجح. وأخيراً قدمت في محافظة السماوة عرضاً للأزياء من خلال مهرجان خاص لدعم الصناعات العراقية خصوصاً، لا سيما أننا أصبحنا مستوردين ومستهلكين أكثر منا مصنعين، لذا كان المهرجان وحاولت أن أركّز على الهوية العراقية من خلال طبيعة الألوان والقصات والنقوش والزخارف العراقية في هذا العرض.

ويشير العبيدي انفتاح الوطن العربي بشكل كبير في الأزياء وهناك الكثير من المصممين العرب لديهم نقوش وتصاميم مميزة جدا تضاهي أعمال الغرب، ونحن في الشرق الأوسط لدينا بعض التقارب أو التشابه في كثير من الأزياء، فمثلاً العباءة أو الدراعة أو "الهاشمي"، أي الثوب باللهجة الخليجية، نجد له زياً مشابهاً في المغرب العربي، كذلك في الخليج والعراق، ودخلت العباءة في "الهوت كوتور" وأخذت شكلاً جديداً يصلح للسهرة، بل وبدأ يستخدمها المصممون في الغرب، وأنا متابع جيد لهذه الأمور وأشجع زملائي المصممين.

ويرى المصمم عدداً كبيراً من المصممين في الكويت مما لديهم خطوط مميزة وأفكار متطورة، كذلك الذوق الكويتي معروف في اختياراته الأزياء والنقوش والألوان، وثمة تطور واضح في هذا المجال لأن الكويت منفتحة على العالم وتتقبل الجديد الذي يتماشى وعاداتها وتقاليدها.

سيف العبيدي تحدث عن فعالية "سنيوريتا بغداد " قائلا: ولدت فكرة المسابقة لعرض الأزياء الفولكلورية الشعبية بمواصفات عالمية، تأكيدا منا على وجه بغداد المشرق ومحاولة لاستقطاب شريحة تكاد تكون مهمشة في مجتمعنا وأعني شريحة الفتيات والشباب اليافعين، الذين قد تكون ابعدتهم مغريات الحياة الاجتماعية وانشغالهم بمظاهر دخيلة عن واقعنا العراقي.

سيف العبيدي يؤكد أن موروث العراق غنيّ بالفن والذوق

وأوضح العبيدي بأنها المسابقة الأولى من نوعها في العراق تعنى باليافعات الصغيرات و بنائهن و تهيئتهن بشكل سليم بما يخدم مستقبل الشباب العراقي والثقافة المجتمعية وابراز حضارة وتراث العراق.

وأضاف: نحن نسعى جاهدين الى اقامة وتنشيط مسابقات كهذه في مختلف محافظات العراق، لعمل انموذج توعوي لهذه الفئة الحيوية في المجتمع، وابراز آنسات بغداد من الأعمار الصغيرة ممن أحبن ان يشاركن بالعرض التطوعي، ليمثلن بنات جيلهن، وتوظيف طاقاتهن الشبابية في خدمة المجتمع وخلق روح المنافسة و الحماس لتقديم الأفضل.

أما ما يخص الأزياء الذي قام بتصميمها أكد العبيدي انها مستوحاة من التراث الشعبي البغدادي كالشماغ العربي والشناشيل، ومجموعة أخرى من الأزياء ذات رسوم ونقوش تأريخيه تمثل حقبا متعددة من التأريخ.

يذكر أنّ العبيدي هو مصمم أزياء أول وصاحب كتالوج (ملكات الموضة)، ويعدّ أول كتالوج يعتمد على الرسم اليدوي في الوطن العربي، ولديه الكثير من المشاركات أهمها تصميم عشرين قطعة في افتتاح مشروع بغداد عاصمة للثقافة العربية، إذ كانت تصاميمه منوعة بين الزي الكردي والعباءات والهاشمي، وكلّها أزياء تحاكي حضارة العراق

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سيف العبيدي يؤكد أن موروث العراق غنيّ بالفن والذوق سيف العبيدي يؤكد أن موروث العراق غنيّ بالفن والذوق



لم تبالغ في ارتداء الإكسسوارات واعتمدت على البساطة

درة تخطف الأنظار بإطلالة راقية في ختام مهرجان الجونة السينمائي

القاهره_العرب اليوم

GMT 02:50 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

إليكِ أفضل شواطئ العاصمة التشيكية براغ تعرّفي عليها
 العرب اليوم - إليكِ أفضل شواطئ العاصمة التشيكية براغ تعرّفي عليها

GMT 02:21 2020 الجمعة ,30 تشرين الأول / أكتوبر

طرق ارتداء الوشاح الطويل بأسلوب عصري في شتاء 2021
 العرب اليوم - طرق ارتداء الوشاح الطويل بأسلوب عصري في شتاء 2021

GMT 02:39 2020 الجمعة ,30 تشرين الأول / أكتوبر

أشهر حلبات التزلج على الجليد في العالم تعرّف عليها
 العرب اليوم - أشهر حلبات التزلج على الجليد في العالم تعرّف عليها

GMT 02:23 2020 الجمعة ,30 تشرين الأول / أكتوبر

الأزرق الفاتح يتصدّر صيحات الديكورات المنزلية لعام 2021
 العرب اليوم - الأزرق الفاتح يتصدّر صيحات الديكورات المنزلية لعام 2021

GMT 09:28 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

3 مراحل مر بها رضيع طوخ قبل وفاته

GMT 13:31 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

توجّيه 4 اتهامات لوالدي الرضيع المتوفي جوعًا في مصر

GMT 10:35 2020 الأحد ,25 تشرين الأول / أكتوبر

"هيونداي" تُعلن عن شكل جديد لطراز سيارات "إلنترا"

GMT 15:42 2020 الأحد ,25 تشرين الأول / أكتوبر

تفسير رؤية القمر في المنام "زيادة في المال وزواج"

GMT 11:16 2015 الجمعة ,20 آذار/ مارس

تعرفي على طرق علاج العظيم عند الأطفال

GMT 02:32 2020 الإثنين ,26 تشرين الأول / أكتوبر

تعرّف على الدول المُنتجة للسيارات وشعوبها لا تعرف

GMT 05:02 2020 الأحد ,25 تشرين الأول / أكتوبر

السعودية تطرح ورقة نقدية جديدة لترأسها "مجموعة العشرين"

GMT 00:55 2020 الأحد ,25 تشرين الأول / أكتوبر

"كورونا" يضرب السياحة في جزر سيشل و83% نسبة انخفاض
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab