عز الدين عليا عبقرية كوكو شانيل ورحيل في هدوء تام
آخر تحديث GMT06:34:09
 العرب اليوم -

كان علامة فارقة في صناعة موضة الثمانينات

عز الدين عليا عبقرية كوكو شانيل ورحيل في هدوء تام

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - عز الدين عليا عبقرية كوكو شانيل ورحيل في هدوء تام

المصمم الفرنسي-التونسي عزالدين عليا
باريس ـ مارينا منصف

كان المصمم الفرنسي-التونسي عزالدين عليا، الذي توفي السبت الماضي عن عمر يناهز الـ 77 عاما، واحدا من أشهر مصممي الأزياء الأكثر تأثيرا في ثمانينات القرن الماضي، وهو واحدا من عدد قليل من الموهوبين والمبتكرين في هذه الصناعة، وتلقى العالم بمزيج من الحزن والذهول نبأ وفاته بالعاصمة الفرنسية باريس فهو علامة فارقة في صناعة الموضة.

كعبقرية "كوكو شانيل" من قبله، كان عليا يستخدام المواد التي سبق تجاهلها لخلق الأزياء الحديثة ومزجها مع الموضة السائدة، وفي الوقت التي قامت فيه "شانيل" باستخدام نسيج الجيرسي للملابس الداخلية للرجال، استخدم عليا الألياف المسطحة التي كانت تستخدم حتى الآن فقط لملابس السباحة. والأهم من ذلك هو أن عليا الذي لم يحظى بتدريب رسمي، ركز ليس فقط على مظهر الملابس النهائي ولكن علاقتها بالجسم.

وقد شوهدت فساتين المصمم الفرنسي في كل مكان من خلال أشهر عارضات الأزياء في العالم بداية من فيديو  أغاني روبرت بالمر إلى صور المغنية تينا تيرنر على غلاف مجلة "برايفت دانسر"، ما يعد نظرة تميزت بها الموضة في الثمانينات. وكان مفتاح عمل عليا هو أنه -على عكس الكثير من المصممين- كان يحترم ويوقر النساء، فقد أرادهم أن يستمتعوا بتصميمات ملابسه الحسية، فكانت العارضات يفضلن أن تدفع لهن أجورهن على هيئة ملابس بدلا من الدفع نقدا، وقد شكلت حياته المهنية من قبل سلسلة من الموسيقيين والنساء الملهمات، من بينهم غريتا غاربو وناعومي كامبل.

ولد عزالدين عليا في تونس وحسب الكثير من المصادر فإن ولد في 26 فبراير/شباط 1935، وبعض المصادر تقول إنه ولد عام 1939 أو 1940. لوقت أحب من خلال المقابلات التظاهر بأن والدته كانت عارضة أزياء سويدية وأن والده كان إسبانيا، ولكن في الواقع كان كلاهما من العرب التونسيين، على الرغم من أن والده، وهو مزارع ، جاء من عائلة مغربية قديمة طردت من الأندلس بعد استعادة غرناطة في نهاية القرن الخامس عشر.

انفصل والدا عليا عندما كان صغيرا، وترعرع إلى حد كبير وسط أجداده من أمه. كان أهم التأثيرات الفنية عليه كصبي دور السينما والبارات في تونس وكتالوجات الموضة الفرنسية لصديق والدته. في سن الـ15، التحق  بمدرسة الفنون الجميلة في تونس، واعتزم لدراسة النحت، لكنه سرعان ما أدرك أنه يفتقر إلى موهبة التفوق في هذا المجال. بدلا من ذلك، بعد أن تعلم من شقيقته كيفية خياطة الفساتين لكسب المال، وقال إنه ركز على ذلك، وقام بتعليم نفسه لنسخ أحدث الموضات الباريسية لـ "غراندس دامس" لمجتمع تونس.

وعندما كان في السابعة عشرة من عمره حصل -من خلال والد أحد الأصدقاء- على مكان بين مصممي "كريستيان ديور" في باريس وقد  استمر هذا لمدة خمسة أيام فقط، لأن الاستياء من شمال أفريقيا كان في ذروته بسبب الحرب الجزائرية، ولم تكن هناك عيوب في أوراقه التي كان يمكن التغاضي عنها. وعمل بعد ذلك مع "غي لاروش" لموسمين، ثم لعقدين تقريبا مما اثبت مكانته كما عمل كمصمم لازياء عددا من النساء الباريسيات الاغنياء ممن اعترفوا بموهبته.

أولهما كانت لويز دي فيلمورين، الكاتبة والعشيقة السابقة، داف كوبر وأندريه مالروس. فضلا عن الممثلة أرليتي، سيسيل دي روتشيلد وغاربو.  وبحلول منتصف السبعينيات، كانت مهارة عليا معروفة في صناعة الأزياء، إن لم تكن خارجها، وكان يقوم بانتظام بعمل لجان لمصممين آخرين مثل تييري موغلر. وكان أحد هذه المشاريع لملهى كريزي هورس، الذي طلب منه تصميم الأزياء لطفلاتها.

أصبح عليا في مكانة بارزة مع بداية الثمانينات عندما ظهر في إحدى المجلات الفرنسية، لم يكن هناك شيئا غريبا جدا، أو مثير، لكنه سرعان ما دعا من قبل متجر نيويورك المؤثر "بيرغدورف غودمان" لتصميم مجموعة جديدة. وأحدثت تصاميم عز الدين عليا ثورة حقيقية في عالم الموضة الباريسية منذ الثمانينيات. لم يكتف بالمراهنة على المغايرة على صعيد التصاميم الفنية عبر قصات أزيائه المصقولة الملاصقة لتضاريس الجسم، وقد باتت سريعاً السمة الغالبة للموضة الباريسية. بل جازف بخيارات مخالفة للمألوف أيضاً، على صعيد اختيار عارضاته. بالرغم من أن أشهر نجمات العروض آنذاك (ناعومي كامبل، وليندا إيفانجيلستا) كن يتزاحمن للظفر بشرف ارتداء أزيائه، إلا أنّه أصرّ أن تحمل عارضتاه الأثيرتان مواصفات مغايرة تماماً لما كان سائداً في عالم الموضة الباريسية: الأولى عربية ذات ملامح مغاربية بارزة، وهي فريدة خالفة التي جعل منها عز الدين عليا أوّل عارضة أزياء عربية تصل إلى المصاف العالمي الأول.

أما العارضة الثانية، فلم تكن سوى المغنية الأميركية غريس جونز، التي تشتهر بمواصفاتها الجسدية الأقرب إلى رياضيي كمال الأجسام منها إلى عارضات الأزياء! القائمة الطويلة للنجمات اللواتي ارتدين تصاميم بتوقيعه تشمل: ريهانا، وليدي غاغا، ومادونا، وكيتي هولمز، وفيكتوريا بيكهام، وتشارليز ثيرون، وتينا تيرنر.

عاش عليا وعمل في منزل كبير في حي ماريز في باريس.في عام 2001، ومع ذلك، بدأت العجلة تتحول مرة أخرى. وأدى استرجاع صغير في غوجنهايم في نيويورك إلى إحياء سمعته كواحد من المبتكرين الرائعين للأزياء، واتفق أخيرا على قبول استثمار كبير من علامة تجارية أكبر، وهي "برادا".

العمل مع "برادا" اضاف له المزيد من شهرته، وفي عام 2007، قال إنه اشترى أعماله من الأزياء من مجموعة برادا. في نفس العام اشترت شركة فينانسير ريتشيمونت حصة الأغلبية في الأعمال التجارية في صفقة سمحت للمصمم للعمل هناك، وشملت قائمة  زبائنه مادونا وليدي غاغا؛ فيكتوريا بيكهام، والسيدة الأولى السابقة ميشيل أوباما. وكان عزالدين عليا رجلا قصيرا، طوله 5 أقدام، يرتدي عادة اقمشة الحرير أو الازياء القطنية الصينية، التي كان يملك أكثر من 100 زوجا.

إلى حين رحيله المفاجئ، إثر عثرة تعرّض لها قبل أسبوعين وأدخلته غيبوبة لم يفق منها، ظل عز الدين عليا حريصاً على أن يكون دوماً "الابن المشاغب للموضة الباريسية"، تحدى هيمنة غرفة الخياطة الباريسية التي تفرض على المصممين إقامة عروضهم في مواعيد موسمية محدّدة، بينما كان يصرّ على ألا يقدّم عروضه إلا حين تكتمل. مما أرغمه على تقديم بعضها في بيته الشخصي وليس في مكان عام، للإفلات من رقابة غرفة الموضة. كما ظل حتى وفاته فخوراً بتحديه للـ "إستابلشمنت" التجاري الذي يتحكّم بالموضة الباريسية، ويردّد باستمرار أنّه لم يقم ـــ طوال مسيرته التي امتدت لأكثر من نصف قرن ـــ بشراء أي إعلان للترويج لأزيائه، مكتفياً بحب ووفاء عاشقات الموضة اللواتي يخترن أزياءه بصورة تلقائية.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عز الدين عليا عبقرية كوكو شانيل ورحيل في هدوء تام عز الدين عليا عبقرية كوكو شانيل ورحيل في هدوء تام



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عز الدين عليا عبقرية كوكو شانيل ورحيل في هدوء تام عز الدين عليا عبقرية كوكو شانيل ورحيل في هدوء تام



ارتدت فستانًا طويلًا من الشيفون باللون الوردي

ويلوغبي تتألق في حفل "جوائز التلفزيون الوطني"

لندن ـ كاتيا حداد

GMT 00:30 2019 الخميس ,24 كانون الثاني / يناير

دينا رضا توضّح أهمية استخدام الليزر في تجديد خلايا البشرة
 العرب اليوم - دينا رضا توضّح أهمية استخدام الليزر في تجديد خلايا البشرة

GMT 05:05 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

فنادق شاطئية يمكنك الاستمتاع لها في دبي
 العرب اليوم - فنادق شاطئية يمكنك الاستمتاع لها في دبي

GMT 10:08 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

زوجان يصمّمان منزلًا صديقًا للبيئة مع ميزانية متواضعة
 العرب اليوم - زوجان يصمّمان منزلًا صديقًا للبيئة مع ميزانية متواضعة

GMT 03:26 2019 الخميس ,24 كانون الثاني / يناير

كيم جونغ أون يبدي ارتياحه لموقف الرئيس الأميركي
 العرب اليوم - كيم جونغ أون يبدي ارتياحه لموقف الرئيس الأميركي

GMT 02:37 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

خطأ لمذيع مصري على الهواء يتسبب في ردود فعل غاضبة
 العرب اليوم - خطأ لمذيع مصري على الهواء يتسبب في ردود فعل غاضبة

GMT 05:19 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

فيكتوريا بيكهام تستعرض جسدها الممشوق في ملابس رياضية
 العرب اليوم - فيكتوريا بيكهام تستعرض جسدها الممشوق في ملابس رياضية

GMT 03:22 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

صحافي يكشف تفاصيل رحلته في شلالات فيكتوريا
 العرب اليوم - صحافي يكشف تفاصيل رحلته في شلالات فيكتوريا

GMT 02:18 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

عبد الله الحسيني يكشف أحدث صيحات ديكورات الحوائط
 العرب اليوم - عبد الله الحسيني يكشف أحدث صيحات ديكورات الحوائط

GMT 14:55 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

الظهور الأول لزوجة ولي العهد السعودي منذ توليه مهام منصبه

GMT 12:58 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

محمد رمضان ينشر صورة جديدة له معه مع منى فاروق

GMT 18:34 2018 الخميس ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

محافظ "صلاح الدين" ينجو من محاولة اغتيال

GMT 20:36 2018 السبت ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

مبادرة جميلة من شباب بني يزقن في مدينة غرداية

GMT 04:52 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

أرقام صادمة تكشف طرق موغابي في تدمير اقتصاد زيمبابوي

GMT 02:51 2014 الأربعاء ,22 تشرين الأول / أكتوبر

التحقيق مع مدير مدرسة "الطالب المقتول" جنوب جدة

GMT 20:47 2018 السبت ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

انقطاع الطريق بين البلاكات وكاب سيراط في سجنان

GMT 15:29 2014 الخميس ,04 كانون الأول / ديسمبر

تطوير كاميرا تستطيع التقاط 100 مليار صورة في الثانية

GMT 19:53 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

محمد صلاح ينشر صورة له مع خالد النبوي على "إنستغرام"
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab