نحافة عارضي الأزياء وهزالهم الشديد يثيران قلق المتابعين
آخر تحديث GMT22:44:40
 العرب اليوم -

برزت في تصاميم ريك أوينز لربيع وصيف عام 2018

نحافة عارضي الأزياء وهزالهم الشديد يثيران قلق المتابعين

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - نحافة عارضي الأزياء وهزالهم الشديد يثيران قلق المتابعين

أزياء المصمم ريك أوينز
باريس ـ مارينا منصف

نشرت صحيفة عالمية تقريرًا عن عرض الأزياء الأشهر خلال الشهر الجاري والذي عرض على موقع Vogue.com ، حيثت أظهرت المنصة "مجموعة من الذكور"، وهم يرتدون الأزياء التي صممها ريك أوينز لربيع وصيف عام 2018، والتي أرسلت حديثًا لتعرض على مدرج باريس.

نحافة عارضي الأزياء وهزالهم الشديد يثيران قلق المتابعين

واستخدم بعض النماذج والعارضين المختلفين لهذا العرض، واحد منهم، كان نجم العرض وهو النموذج العاري الذي كانت تبدو على جسده هيئة الضعف. والآخر هو النموذج صاحب الرأس الحليق، والتي تظهر أذنيه بشكل ضخم وله عظام حادة، وتبرز أضلاعه من جسمه الخالي تمامًا من الدهون، هو في الواقع هزيل جدًا بحيث يري بصعوبة ويبدو وكأنه ناجٍ من معسكر اعتقال.

وأشار أحد العارضين أنه على الرغم من أن تلك الصناعة ينظر إليها على أنها صناعة تافهة، إلا أنها ليست كذلك، مضيفًا أنها سامة، وذكر موقفًا جمعه بعارضة الأزياء جيزيل، حين احتضنها وراء الكواليس في ديور، وشعرت أنه هش كعصفور، وقال "بدأ هذا القتال لمدة 20 عامًا لإقناع صناعة الأزياء باستخدام الفتيات الأصحاء، وهي معركة فشلت في نهاية المطاف، إلا أنها غيرت قليلًا.

نحافة عارضي الأزياء وهزالهم الشديد يثيران قلق المتابعين

وقال في معرض حديثه إنه أدرك اليوم لماذا تريد الفتيات أن تبقين نحيفات، ليتم تأهيلهن للعمل في تلك الصناعة،  فهي رخيصة وسهلة، ويعتبر صنع الملابس للنحفاء أمر يسير على الصناع، في حين أن مافيا مثلي الجنس الذين يسيطرون على الموضة يجدون أن الثدي والوركين ثورة، ولكن لماذا يفعلون الشيء نفسه للشباب؟ ويمكن القول إن التأثيرات المفاجئة يمكن التنبؤ بها أيضًا - ربع الذين يعانون من اضطرابات الأكل هم الآن ذكور، وفق بعض الأبحاث الجديدة.

ووجد استقصاء آخر أجرته هيئة الإذاعة البريطانية في أيار / مايو أن عدد الرجال الذين عولجوا بسبب فقدان الشهية زاد بنسبة 27 في المائة خلال ثلاث سنوات، بينما ارتفع عدد النساء بنسبة 13 في المائة، ولكن حتى تلك الأرقام قد تكون محافظة، حيث يجد الرجال صعوبة في طلب المساعدة، وظهرت صورة واحدة، فقد تم تشخيص الفتيان الذين لم يبلغوا الثامنة من العمر بفقدان الشهية.

وذكر محرر أزياء الذكور أن بعض الشباب الذين يفتخرون بأنهم غير صحيين، وبأنهم يعيشون تقريبًا، مصابون بحالة من الهزال الشديد هرعوا إلى مصممي الأزياء الذين رحبوا بمثل هؤلاء الأولاد الجدد، لأنهم رفضوا العالم الحقيقي، إلا أن الشباب ليس لهم منظفات الأنابيب الطبيعية مما يعني أنهم سيتضورون جوعًاليصبحوا كذلك؛ أضف إلى ذلك الأمراض النفسية، وفقدان الشهية هو الأمر الأصعب للتعافي، والذي يؤدي إلى معظم الوفيات.

ويعدّ ذلك مصدر قلق تشترك فيه جمعية  تعزز التنوع الصحي للعاملين في صناعة عرض الأزياء، ويقول كارين فرانكلين، المؤسس المشارك والعارض السابق للملابس: "قد تعاني النماذج الشبابية للاعتراف بقابليتها وتجاوز مطالب المصممين غير الصحية فيما يتعلق بالحفاظ على جسدها، مؤكدًا أن صناعة الأزياء تحمل قوة هائلة للتأثير في الطريقة التي نفكر بها، في مظهرنا البدني، والتي تؤثر على تقديرنا الذاتي".

ويفسر معظم المراقبين ذلك "إنها محاولة لخلق نظرة جديدة وشكل الاتجاهات التي يتم التقاطها من قبل الشارع، من أجل بيع المزيد من الملابس"، وهذا يعني بشكل مرعب أنها جثث مدفوعة للعمل من أجل الربح، وأشار إلى أن الرجال على هذه الصفحات قد يكونون في حالة جيدة باستخدام الأعشاب الطبيعية، ولكن كما يقول الطبيب النفسي الدكتور ليندا بابادوبولوس: "إن النموذج الذي يبدو في الصورة الرئيسية لديه نقص في الوزن بشكل صادم ".

ويتهم بابادوبولوس وسائل التواصل الاجتماعي: "إن الأولاد أكثر عرضة لأن يبقوا على هذه الصور مما كانوا عليه، حيث إنهم جزء من الأضواء والشهرة في وسائل الإعلام، وبالطبع رغم أن اضطرابات الأكل لديها أسباب لا تعد ولا تحصى، وراثية، ولكن الصدمة في نهاية المطاف أن صناعة الأزياء تحول الشباب المصابين بهذا المرض إلى نجوم مما يمنعهم من العلاج.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

نحافة عارضي الأزياء وهزالهم الشديد يثيران قلق المتابعين نحافة عارضي الأزياء وهزالهم الشديد يثيران قلق المتابعين



GMT 01:26 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

فساتين زفاف لربيع عام 2021 بتصاميم مختلفة ومميَّزة

GMT 03:06 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

تسريحات شعر مستوحاة من أميرات ديزني لعروس 2020 تعرفي عليها

GMT 00:38 2020 الثلاثاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار تنسيق أحذية الربطات موضة خريف 2020

GMT 01:49 2020 الخميس ,22 تشرين الأول / أكتوبر

نصائح لتنسيق البنطلون الأبيض في إطلالات خريف 2020

GMT 20:13 2020 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

الكاروهات صيحة أساسية في الخريف للحصول على إطلالة رائعة

يتميَّز بتصاميمه المُختلفة مِن ناحية القصّات والألوان

أفكار مختلفة لتنسيق صيحة الجمبسوت بأسلوب نجوى كرم

بيروت_العرب اليوم

GMT 01:26 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

فساتين زفاف لربيع عام 2021 بتصاميم مختلفة ومميَّزة
 العرب اليوم - فساتين زفاف لربيع عام 2021 بتصاميم مختلفة ومميَّزة

GMT 00:28 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

أجمل المنتزهات في نيويورك لقضاء متعة كبيرة
 العرب اليوم - أجمل المنتزهات في نيويورك لقضاء متعة كبيرة

GMT 01:21 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

إليك أبرز تصاميم الأثاث المودرن لتجديد غرفة المعيشة
 العرب اليوم - إليك أبرز تصاميم الأثاث المودرن لتجديد غرفة المعيشة

GMT 03:06 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

تسريحات شعر مستوحاة من أميرات ديزني لعروس 2020 تعرفي عليها
 العرب اليوم - تسريحات شعر مستوحاة من أميرات ديزني لعروس 2020 تعرفي عليها

GMT 03:02 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

10 أماكن سياحية في أثينا تستحق الزيارة عن جدارة تعرف عليها
 العرب اليوم - 10 أماكن سياحية في أثينا تستحق الزيارة عن جدارة تعرف عليها

GMT 02:55 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

7 نصائح لاختيار أرضيات "الباركيه" لمنزل أنيق وعصري
 العرب اليوم - 7 نصائح لاختيار أرضيات "الباركيه" لمنزل أنيق وعصري

GMT 21:42 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

عناصر حزبيّة يعتدون على إعلاميين في الناقورة اللبنانية
 العرب اليوم - عناصر حزبيّة يعتدون على إعلاميين في الناقورة اللبنانية

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 04:55 2020 الجمعة ,23 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف على أفضل 5 جزر سياحية رائعة قريبة من "أثينا"

GMT 03:52 2020 السبت ,24 تشرين الأول / أكتوبر

تعرّف على الفرق بين مصطلحي "suv" و "cuv" في عالم السيارات

GMT 09:28 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

3 مراحل مر بها رضيع طوخ قبل وفاته

GMT 01:41 2017 الإثنين ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

زوجة ماكرون تأكل 10 فواكه يوميًّا لتُحافظ على نحافتها

GMT 06:01 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الميزان 15 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 05:11 2020 الثلاثاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

تجديد حبس "عنتيل الجيزة" 45 يومًا على ذمة التحقيقات

GMT 22:30 2020 الجمعة ,23 تشرين الأول / أكتوبر

مصر تستضيف نهائي دوري أبطال أفريقيا 2020 بشكل رسمي

GMT 05:28 2020 الإثنين ,05 تشرين الأول / أكتوبر

وكالة "ناسا" تمنح الجمهور فرصة لإرسال أسمائهم إلى المريخ

GMT 13:55 2019 الأحد ,01 أيلول / سبتمبر

تبحث أمراً مالياً وتركز على بعض الاستثمارات

GMT 18:18 2020 الجمعة ,23 تشرين الأول / أكتوبر

آخر 5 تطورات قبل لقاء الحسم بين الأهلي والوداد المغربي

GMT 03:27 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الحوت 15 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 07:43 2013 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

وجود الدم في البراز إنذار بسرطان القولون

GMT 03:16 2019 الثلاثاء ,01 كانون الثاني / يناير

قائمة بـ10 أحجار كريمة تجلب الحظ السعيد

GMT 03:35 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

جزر سيشل تستقطب البريطانيين لقضاء شهر العسل

GMT 07:20 2019 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

طرق تنسيق الديكورات للجلسات الخارجية للمنزل
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab