ثلاث قطع أزياء أساسية تتجدد موضتها كل عام
آخر تحديث GMT00:49:10

القميص الأبيض والقفازات وبدلة السهرة

ثلاث قطع أزياء أساسية تتجدد موضتها كل عام

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - ثلاث قطع أزياء أساسية تتجدد موضتها كل عام

ثلاث قطع أزياء لم تلغى الموضة الخاصة بهم
 لندن ـ ماريا طبراني

على الرغم من تجدد الموضة كل لحظة، إلا أن هناك ملابس تقف أمام اختبار الزمن، فهي لا يعفى على الزمن ولا تشيخ أبدًا ، وهي القطع التي قد صنعت من قبل المصممين على مر السنين أو مخصصة لعرض شخصية مرتديها، ولكن هي خالدة في الأساس ، حيث أن هذه هي الملابس التي تبقى على قيد الحياة في دورة الأزياء السريعة ، ويمكن ارتداؤها لعقود ، ومجرد التفكير في قميص هش أبيض أو بالي في سترة من الجلد.

قال البروفسور ديليس ويليامز، مدير مركز الأزياء المستدامة في كلية لندن للأزياء ، "في الثقافات الاستهلاكية الجارية، غالبًا ما تهيمن علاقاتنا مع الموضة على العلاقات قصيرة الأمد مع الملابس ، وأصبحت الموضة سريعة السمة المميزة لصناعة الأزياء اليوم والتدعيم الدائم للملابس لا يشجع، حيث يتم تقديم للعملاء باستمرار تعريفات جديدة في السعي لتحقيق الفردية والأناقة، والمراحل المبكرة المتحمسة جعلت علاقات العملاء بالملابس قصيرة الأجل، و في نهاية المطاف تفسح المجال للارتباك والملل، وفي نهاية المطاف، يتم التخلص منها".

من أجل البقاء على قيد الحياة، فالملابس تحتاج إلى مزيج من تصميم عالي الجودة، وظائف، وكفاءة وتشعرك دائمًا باللحظة ، حبث أن الملابس التي يمكن للشخص الاستثمار فيها بأمان والحفاظ عليها في خزانة الملابس الخاصة بهم ، مع العلم أنها سوف تقف أمام اختبار الزمن.

ويعد القميص الأبيض أحد هذه البنود هو القميص الأبيض الكلاسيكي ، خلال 1800 كان يعتبر تحت الملابس ، إلا أن يتم ارتدائه تحت الصدريات والسترات ، وبحلول عام 1900 أصبحت رمزًا للمكانة المتزايدة في فئة العاملين في المكاتب، واستخدم مصطلح "ذوي الياقات البيضاء" للتمييز بين الرجال الذين يعملون في بيئات الشركات أو كانوا أغنياء بما فيه الكفاية لعدم العمل.

في العشرينات، أصبح بند من بنود الأزياء عندما قدمته كوكو شانيل في مجموعتها ، في الأربعينات ، أصبح اتجاهًا بفضل نجوم هوليوود مثل كاثرين هيبورن، آفا غاردينر ولورين باكال ولكن أودري هيبورن هي من جعلت القميص الأبيض عنصر مبدع من الملابس في الخمسينيات، عندما ارتدته مع أكمام مطوية.
وفي الستينات تم إعادة تخيل القميص الأبيض مرة أخرى وتحول إلى قطعة أكثر إثارة، والتي تم توثيقها في صورة عام 1967 حيث ارتدت تويغي ذلك مع بدلة ضيقة وربطة عنق أو غطاء باتي سميثس حيث كانت ترتدي نسخة كبيرة الحجم من القمصان الكلاسيكية.

وفي السبعينات استمر وجود القميص الأبيض من خلال مجموعات من قبل غي لاروش وايف سان لوران ، وقدت فيفيان ويستوود بيريت كولكشن في الثمانينات أيضًا قميص أبيض رمزي ، وفي التسعينات تم تبسيط القميص الأبيض، وأعطى نهجًا أكثر حداثة، كما رأينا في مجموعات قدمتها جونيا واتانابي ، مارتن مارغيلا وكالفن كلاين ، واستمرت نظرة الحد الأدنى في التسعينات من خلال راف سيمونز لجيل ساندر وفيبي فيلو لسيلين.

ونظرًا لتنوعها، فإن القميص الأبيض لا يخرج أبدًا عن الأناقة حتى اليوم يبقى القميص الأبيض عنصرًا أساسيًا، مع تغييرات طفيفة ، في العام الماضي كان لديها إصلاح أنثوية مع الكشكشة على الأصفاد أو الياقات للحصول على شعور أكثر رومانسية ، ومؤخرًا أعيد تصوره مع التفاصيل الغير متماثلة والأساليب المتضخمة التي تجلس على الكتفين للحصول على شعور عصري مريح.

وجاءت القفازات كأحد الاتجاهات الدائمة التي كانت مهمة في الآونة الأخيرة تتعلق بارتداء القفازات ، ونعتقد أن القفازات سوف تكون ضرورية كالأحذية في العقد المقبل ، فهي مفيدة، فضلًا عن أنها مألوفة، حتى أنها لا يمكن الخروج عن الأناقة لأسباب المناخ، وكموضوع أساسي للملابس، فإنهم لا يملكون أي نوع من التفريق الجنسي، ومع ذلك، فمن قدرتها على تقديم الوضع الاجتماعي، والثروة، وقدرة متقدمة كإكسسوار راقي، التي تضمن أن القفازات سوف تستمر في الاتجاه بغض النظر عن ميل الموسم لصورة ظلية معينة، اللون، المواد أو حركة الموضة.
وقد اعتبرت القفازات عنصرًا فخمًا، مرتبطًا بالوضع والارستقراطية منذ العصور الوسطى عندما كانت مزينة بأحجار كريمة مكلفة ومطرزة بالذهب والفضة الثمينة ، بسبب وضعهم الفخم ، لتصبح القفازات مؤشرًا على سلالات التذوق الجيدة والطعم.

وتأتي البدلة الرسمية للسهرة، وتدعى في الأصل سترة العشاء، هي المعيار الغربي للزي الرسمي المسائي الذي يرتديه الرجال ، حيث إنها تدل على الحرفية والكرامة ، وكمثال للخلود، لم يتغير الكثير بها منذ أن قدم هنري بول أول نموذج منها في عام 1865.
وما يصنع بذلة سهرة حقيقية هي الأصابع المعقولة للخياط، حياكة طبقات من القماش بعناية في الأشكال الخفية الأنيقة ، والأعمال التي تذهب بين الطبقات تصبح واضحة فقط في عيون ذوي الخبرة ، فهناك مستقبل لبذلة السهرة ربما ليس كل شيء يحتاج إلى تغيير، فهي رائعة كما هي.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ثلاث قطع أزياء أساسية تتجدد موضتها كل عام ثلاث قطع أزياء أساسية تتجدد موضتها كل عام



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ثلاث قطع أزياء أساسية تتجدد موضتها كل عام ثلاث قطع أزياء أساسية تتجدد موضتها كل عام



ارتدت مجموعة أنيقة مِن الملابس الرياضية

هيلي بالدوين أنيقة خلال عرض أزياء "أديداس"

لندن - ماريا طبراني

GMT 09:22 2018 الثلاثاء ,18 أيلول / سبتمبر

مصمم أزياء ينضمّ إلى Moncler لتصميم معطف الأحلام
 العرب اليوم - مصمم أزياء ينضمّ إلى Moncler لتصميم معطف الأحلام

GMT 09:42 2018 الثلاثاء ,18 أيلول / سبتمبر

" La Reserva Club " الشاطئ الخاص الوحيد في إسبانيا
 العرب اليوم - " La Reserva Club " الشاطئ الخاص الوحيد في إسبانيا
 العرب اليوم - فيكتوريا بيكهام تطرح مجموعتها الأولى لربيع وصيف 2019

GMT 10:17 2018 الإثنين ,17 أيلول / سبتمبر

رحلة في غران تشاكو تأخذك إلى عالم مليء بالفنون
 العرب اليوم - رحلة في غران تشاكو تأخذك إلى عالم مليء بالفنون

GMT 07:39 2018 الإثنين ,17 أيلول / سبتمبر

أروع المناظر في لندن يكشفها مصمم بريطاني من منزله
 العرب اليوم - أروع المناظر في لندن يكشفها مصمم بريطاني من منزله

GMT 06:40 2018 الإثنين ,17 أيلول / سبتمبر

أب يغتصب ابنته "بالتبني" والأم تشاركه الجريمة

GMT 19:53 2018 الإثنين ,30 إبريل / نيسان

خيانة زوجية بطلها إمام مسجد تهز الفقيه بن صالح

GMT 10:10 2017 الإثنين ,29 أيار / مايو

خواتم بقطع الإجاصة وبريق الألماس من De Beers

GMT 23:50 2017 الجمعة ,16 حزيران / يونيو

أخطاء جنسية يرتكبها الرجل تزعج المرأة

GMT 07:14 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 09:53 2017 الإثنين ,25 كانون الأول / ديسمبر

مصري يقتل صديقه بـ28 طعنة دفاعًا عن الشرف

GMT 17:16 2018 الخميس ,15 شباط / فبراير

سيدة مصريّة تتهم زوجها ببيعها لراغبي المُتعة

GMT 10:20 2013 الجمعة ,28 حزيران / يونيو

علامات حب الزوجة لزوجها

GMT 16:20 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على فوائد "خيار البحر" المحظور دوليًا

GMT 02:37 2014 الأحد ,09 شباط / فبراير

فوائد البرتقال لطرد البلغم

GMT 13:22 2018 السبت ,06 كانون الثاني / يناير

فصل الممرضات المتهمات بالعبث بطفل رضيع في الطائف
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab