حقائق قد تدهشك عن عالم تصميم الأزياء الراقية هوت كوتور
آخر تحديث GMT18:41:42

مع بدء أسبوع الموضة في العاصمة الفرنسية باريس

حقائق قد تدهشك عن عالم تصميم الأزياء الراقية "هوت كوتور"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - حقائق قد تدهشك عن عالم تصميم الأزياء الراقية "هوت كوتور"

هوت كوتور يترجم إلى "الخياطة عالية" (أو الأزياء الراقية).
باريس - مارينا منصف

مع بدء أسبوع الموضة في باريس ربما ترغب في إلقاء نظرة عن قرب على العالم الفخم لتصميم الأزياء في الوقت الذي تستعد فيه باريس لعروض الأزياء في مستهل اليوم، إذ افتتح فيرساتشي الأسبوع بمجموعته الليلة بينما كريستيان ديور، وشانيل وفالنتينو سيقدمون عروضهم الخيالية في وقت لاحق من هذا الاسبوع.

هوت كوتور يترجم حرفيا إلى "الخياطة عالية" (أو الأزياء الراقية). هو فن الخياطة على نطاق فاخر ومتكلف، وهي فن مواءمة العناصر بشكل متناسق، مما يؤدي إلى قطع من الملابس الفريدة من نوعها والمثالية على حد سواء.

حقائق قد تدهشك عن عالم تصميم الأزياء الراقية هوت كوتور

التاريخ

هوت كوتور كان ضرورة لأثرياء باريس في القرن ال19، وهم أصحاب السلطة الذين يرتدون الأزياء الفخمة، حيث لجأت النساء إلى بيوت الأزياء ليحصلوا على ملابس تميزهم باقي الشعب، مما جعل من المستحيل للسيدات الأخريات للذهاب إلى حدث بالأزياء ذاتها مرة بعد مرة. ولا تزال تلك الثقافة قائمة إلى اليوم، إذ تحتاج النساء إلى مصممي الأزياء البارزين للحصول على أزياء خاصة بهن دون أن ترتديه امرأة أخرى.

حقائق قد تدهشك عن عالم تصميم الأزياء الراقية هوت كوتور

ما الذي يتطلبه الأمر لتكون مصمم أزياء؟

من الناحية القانونية، يمكن لبيت أزياء أن يحصل على لقب هوت كوتور اذا التزم بالمتطلبات الصارمة لوزارة الصناعة الفرنسية والاتحاد الفرنسي للأزياء. أولا، يجب على المصمم أن يخلق ملابس من صنعه تناسب قياس عملاء القطاع الخاص وتقديم التجهيزات الشخصية، كما يجب أن يكون هناك ورشة عمل بدوام كامل في باريس التي توظف ما لا يقل عن عشرين من الموظفين. وأخيرا، يجب لدار الأزياء أن تعرض مجموعتين في السنة، في يناير ويوليو، تضم كلاهما ملابس النهار وملابس السهرة الرسمية.

من الذي يصنع ذلك؟

لي بوتيت ماين (والتي تعني حرفيا الأيدي الصغيرة) تشير إلى 2200 من الخياطات الجماعية، والذين يقومون بجعل التصميمات على الورق شيء واقعي من نسيج وخيوط. وهذا ما يعني أن تلك العمالة ينبغي أن تكون محترفة وموهوبة ووفية لدار الأزياء، بحيث يعملون طوال الوقت في علامة تجارية واحدة.

كم الثمن؟

 أي شيء مصنع ليناسب مقاس واحدة يكون باهظ الثمن نسبيا عن تلك الملابس العادية المصنعة لتناسب الجميع، ولكن هوت كوتور هي قصة مختلفة تماما، حيث أن هناك بعض القطع التي تستغرق أكثر من 700 ساعة لصنعها، وعلى الأقل عشرين شخصا ليعملوا عليه في وقت واحد، فهذا حتما سوف يعكس عشرة أضعاف الثمن. وتبدأ قطع الملابس النهارية من حوالي 8000 استرليني، وملابس السهرة الرسمية يرتفع سعرها أكثر من ذلك بكثير، نظرا لاستخدام الأقمشة النادرة والزينة الثمينة، والتي قد يصل سعرها إلى ملايين.

من يشتري هذا؟

المشترون البارزون لهوت كوتور اليوم لم يعودو من المجتمع الفرنسي فقط، فقد انضم إليهم مشترون من روسيا والصين والشرق الأوسط. كما يمكن للملابس الجميلة أن تتصاعد في القيمة على مر السنين، وغالبا ما يتم اعتبارها بهواية للجمع، مما يجعل منها استثمار ذكي.

أين تعرض؟

تعرض المجموعات دائما في مسقط رأس صاحب الهوت كوتور، باريس. وقد لاحظ كارل لاغرفيلد الأثر الذي خلفته الطائرات الخاصة على صناعة الأزياء، وقال في يوم المياه العالمي: "معظم العملاء لا يرون المجموعة في الصالون، بل يذهبون إلى البلد التي تعرض بها، إنه عالم مختلف عن الماضي".

اللاعبون الرئيسيون

أسماء الأسر مثل كريستيان ديور، شانيل، فالنتينو وإيلي صعب جميعهم مدرجون على الجدول الزمني الرسمي لهوت كوتور، في حين يعتبر أمثال فيكتور اند رولف أعضاء مراسلين. هذا الموسم سيكون موضع ترحيب لحفنة من الأسماء الجديدة في باريس، تحت عنوان "المصممين النزلاء". وتشمل هذه VETEMENTS، جي مندل وإيريس فان هيربين، وجايلز ديكون أيضا.

المكونات الرئيسية

فقط أجود المواد من قبل الحرفيين الأكثر مهارة هي التي لها الحق في أن يطلق عليها اسم هوت كوتور. وهكذا، البيوت تطلق على LEMARIÉ أرقى أنواع الريش، إلى جانب نسيج التطريز والأحذية الفاخرة والقفازات.

مدى الربحية

بيوت الأزياء تتلقى ربح قليل جدا من هوت كوتور، في الواقع إنهم غالبا ما يخسرون المال نظرا للنفقات الهائلة والزبائن القليلين (لا يوجد سوى ما يقدر بنحو 2000 امرأة من العملاء على مستوى العالم) وربما يفسر لماذا، في السنوات ال 60 الماضية، عدد البيوت الراقية انخفض بشكل كبير. ومع ذلك، ينظر إلى تصميم الأزياء من قبل العديدين على أنه استثمار طويل الأجل.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حقائق قد تدهشك عن عالم تصميم الأزياء الراقية هوت كوتور حقائق قد تدهشك عن عالم تصميم الأزياء الراقية هوت كوتور



GMT 11:13 2018 الخميس ,25 كانون الثاني / يناير

الأزياء النارية تسيطر على منصات الموضة في باريس

GMT 05:48 2018 الأربعاء ,10 كانون الثاني / يناير

أبرز ملامح الموضة في موسم أزياء ربيع 2018

GMT 07:06 2017 الأربعاء ,20 كانون الأول / ديسمبر

كانديس فراجيس تقدم مجموعة نصائح لكيفية اختيار الأزياء

GMT 06:06 2017 الأحد ,17 كانون الأول / ديسمبر

جولة داخل معرض شانيل "Metiers d'Art" في هامبورغ

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حقائق قد تدهشك عن عالم تصميم الأزياء الراقية هوت كوتور حقائق قد تدهشك عن عالم تصميم الأزياء الراقية هوت كوتور



يتهافت عليهن أشهر مصممي الملابس في العالم

بيلا وجيجي حديد تتألقان في عرض روبرتو كافالي

ميلانو - سليم كرم
 العرب اليوم - دليلك السياحي لأفضل الفنادق في المملكة المتحدة

GMT 08:10 2018 السبت ,22 أيلول / سبتمبر

ظهور نمط حياة اسكندنافي جديد في عالم الديكور
 العرب اليوم - ظهور نمط حياة اسكندنافي جديد في عالم الديكور

GMT 10:48 2017 الجمعة ,28 تموز / يوليو

الــحــــــب

GMT 16:18 2014 الثلاثاء ,28 كانون الثاني / يناير

الفلفل الأحمر "الشطة" و الخل لعلاج "النقرس"

GMT 10:09 2015 الأربعاء ,25 آذار/ مارس

أحمد خورشيد يؤكد أن السيارة اجتازت كل الحواجز

GMT 14:07 2015 الثلاثاء ,17 آذار/ مارس

الموز يساعد في علاج مرضى حساسية الصدر

GMT 10:13 2017 الخميس ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

النادي الأهلي يتعاقد مع إبراهيم عالمة حارس الاتحاد الحلبي

GMT 00:34 2017 الأحد ,24 أيلول / سبتمبر

NanbanArquiste"" يعد من أجمل العطور النسائية إثارة

GMT 09:20 2017 الأحد ,10 أيلول / سبتمبر

مطربة شابة تنجو حادث مروع بعد أن تهشمت سيارتها

GMT 16:17 2018 الثلاثاء ,17 إبريل / نيسان

الجيش الصومالي يقتل 30 مسلحًا من حركة الشباب

GMT 09:44 2015 الثلاثاء ,29 أيلول / سبتمبر

فوائد الفاصوليا الخضراء للعلاج القولون

GMT 23:46 2017 الجمعة ,15 أيلول / سبتمبر

شاب يضرب أمه حتى الموت بسبب شكوى زوجته منها

GMT 12:15 2017 الأربعاء ,27 أيلول / سبتمبر

دراسة تحذر من خطورة مرض "المتدثرات" على النساء
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab