ميلبوري تعيد إحياء أشكال حقائب النساء الجذابة من جديد
آخر تحديث GMT17:13:52
 العرب اليوم -

في ظل التطوير الكبير التي تشهده الشركة

"ميلبوري" تعيد إحياء أشكال حقائب النساء الجذابة من جديد

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "ميلبوري" تعيد إحياء أشكال حقائب النساء الجذابة من جديد

"ميلبوري" تعمل على إستعادة مكانتها الكبيرة في السوق من جديد
باريس ـ مارينا منصف

على الرغم من أنها أكثر الحقائب تقليدًا إلا أن حقيبة ميلبوري الأصلية لا تزال الأفضل مبيعًا في العالم، فالملايين منا أحب الحقيبة عندما أطلقها المدير الإبداعي لميلبوري حينها  نيكولاس نايتلي، في عام 2003، نظرًا لجاذبيتها في إطارها المكتنز شبه المنتظم، كما أنها تحتوي جميع أغراضك من حافظة النقود إلى الهاتف إلى أدوات مكياجك.

ميلبوري تعيد إحياء أشكال حقائب النساء الجذابة من جديد

وقد ذهلت النساء عندما رأت تلك الحقيبة للمرة الأولى، حيث أن محرري الموضة أعجبوا من أن تلك الحقيبة في كل مكان ومع كل الناس، فمنها ما يحتوي على الأشرطة كما أنها خفيفة للغاية مما يجعل حملها محتملاً للنساء، ويوجد منها جميع الألوان التي تتماشى مع جميع الملابس في خزانتك، ويوجد ما هو مدعوم بالمسامير التي تعطيها شكلاً أنيقًا.

ميلبوري تعيد إحياء أشكال حقائب النساء الجذابة من جديد

لكن بعد كل تلك الأعوام يأمل القائمون على الماركة الشهيرة أن يعيدون إحياء تلك الحقيبة، وكان الثمن هو العنصر الرئيسي في عملية الإنعاش، حيث أن ارتفاع سعرها نسبيًا كان السبب في ركود سوقها في الأعوام الماضية، مما جعل أسهم الشركة ترتفع 207% في سنة واحدة لتنخفض ما بين عامي 2012-2014، حيث خسرت 67% من أسهمها في سنة واحدة، ولكن مبيعاتها تحسنت تدريجيًا.

ميلبوري تعيد إحياء أشكال حقائب النساء الجذابة من جديد

ميلبوري الآن بحاجة ماسة إلى بعض المصداقية في عالم الأزياء لاستعادة مكانتها باعتبارها أداة للتباهي بين الماركات باهظة الثمن مثل بيربيري وغوتشي، حيث وصل سعرها إلى ما بين 595-995 استرليني، وهذا يعود إلى أنها تصنع من بعض أجود الخامات مثل جلد الغزال البورغوندي، وعلى الرغم من ذلك إلا أن حقيبة ميلبوري لا تزال المفضلة عند معظم النساء، وأكثر الحقائب الأصلية مبيعا في العالم.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ميلبوري تعيد إحياء أشكال حقائب النساء الجذابة من جديد ميلبوري تعيد إحياء أشكال حقائب النساء الجذابة من جديد



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ميلبوري تعيد إحياء أشكال حقائب النساء الجذابة من جديد ميلبوري تعيد إحياء أشكال حقائب النساء الجذابة من جديد



ارتدت فستانًا أزرق وناعمًا يصل إلى حدود الرّكبة

كيت ميدلتون أنيقة أثناء زيارتها هيئة الإذاعة البريطانية

لندن - العرب اليوم

GMT 01:43 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

جيجي حديد تكشف طريقة تعاملها مع ضغوط الشهرة
 العرب اليوم - جيجي حديد تكشف طريقة تعاملها مع ضغوط الشهرة

GMT 06:32 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

جولة روتينية تكشف الوجه الآخر لضواحي جنوب أفريقيا
 العرب اليوم - جولة روتينية تكشف الوجه الآخر لضواحي جنوب أفريقيا

GMT 10:18 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

أحذية "مانولو بلانيك" الأيقونة في عالم الإكسسوارات
 العرب اليوم - أحذية "مانولو بلانيك" الأيقونة في عالم الإكسسوارات

GMT 08:07 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

أماكن تدفعك إلى زيارة مرسيليا عاصمة الثقافة
 العرب اليوم - أماكن تدفعك إلى زيارة مرسيليا عاصمة الثقافة

GMT 09:33 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تحويل حديقة منزل في لندن إلى شكل حرف "L"
 العرب اليوم - تحويل حديقة منزل في لندن إلى شكل حرف "L"

GMT 16:50 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

وفاة المغني والمُلحّن الشعبي التونسي قاسم كافي

GMT 00:49 2018 الأربعاء ,19 أيلول / سبتمبر

عبدالعزيز يؤيد مبادرات مقاطعة السلع بسبب الغلاء

GMT 05:20 2015 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

وصايا مهمة عن ممارسة الرياضة وسبل تعزيز اللياقة البدنية

GMT 11:12 2014 الأحد ,26 تشرين الأول / أكتوبر

أقدم عملية تزاوج بين الأسماك تمت منذ 385 مليون سنة
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab