ماري لوي تحاول القضاء على مشاكل تصدير الأزياء 
آخر تحديث GMT16:30:27
 العرب اليوم -

بيّنت لـ "العرب اليوم" تركيزها على مشروع تمكين المرأة

ماري لوي تحاول القضاء على مشاكل تصدير الأزياء 

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - ماري لوي تحاول القضاء على مشاكل تصدير الأزياء 

مصمّمة الأزياء العالمية ماري لوي
القاهرة - شيماء مكاوي

كشفت مصمّمة الأزياء العالمية وعضو المجلس القومي للمرأة، ماري لوي، عن اهتمامها بالقضاء على مشاكل الصناعة المصرية وإعادة الاهتمام بالقطن المصري، كاشفة عن كيفية الارتقاء بالصناعة المصرية والقضاء على المشاكل التي تواجه أصحاب المصانع، مشيرة إلى أنّ "الاستراتيجية في مجال التصدير كانت تعتمد على تصدير منتجات بسيطة مثل قمصان بدولارين وبنطلون بـ 3 دولارات بأسعار محدودة وجميعها تعتمد على خامات رخيصة تأتي من الخارج فقمنا بتغيير الاستراتيجية وأن نركز على استخدام القطن المصري وجودة أعلى،

فمصر تحاول إعادة حسابتها في هذا المجال، وبدأنا نشتغل تصميمات اعلى وبالتالي يتم تصديرها بأسعار أعلى، وبالتالي الطلب يزيد على القطن بشكل أكبر في المصانع، ومصانع النسيج تبدأ إنتاج القماش الجيّد لصناعة القميص المصري أو الملاية المميزة التي تستطيع أن تصدّرها، وبالتالي أيضا نطوّر المحالج الأهلية المصرية، فسياسة الدولة أرجعت فكرة تعزيز القطن المصري من جديد".

ماري لوي تحاول القضاء على مشاكل تصدير الأزياء 

وأضافت ماري لوي في مقابلة خاصّة مع "العرب اليوم"، أنّه "نحن نعمل مع المركز القومي للبحوث ومع البرلمان في أربعة مشاريع قوانين للقطن وفي نفس الوقت كمجالس تصديرية في ضغط إنه يجب بدلا من استيراد القطن متوسط الطول وقصير الطول من الخارج أن نقوم بزراعته في غرب المنيا فأنا أمارس هذه الضغوط وأحتاج لمن يساندني في ذلك".

وتحدّثت لوي عن أهم المشروعات التي تركّز عليها بواقع عملها في المجلس القومي للمرأة ،مشيرة إلى أنها "تركّز على مشروع "التمكين الاقتصادي للمرأة من أجل دعم الصناعة الوطنية و رفع مهارات العاملات في زراعة وجني القطن طويل التيلة"، هذا المشروع يستهدف تدريب مدربات على طريقة حصاد احترافية لمحصول القطن طويل التيلة، من خلال برامج مطوّرة لأفضل طرق الزراعة والجني لمحصول القطن مع فصل الشوائب والحفاظ على نقاء لوزات القطن التي تمثل القيمة المرتفعة لحلج وغزل من نمر رفيعة من طويل التيلة مثل قطن جيزة 86 عالي النقاوة وذو القيمة العالمية المطلوبة لرفع الصادرات من الغزل والمنسوجات، والتوعية بالأخطاء التي يجب تفاديها في مرحلتي الزراعة والحصاد، ومن ثم يقمن بنقل التدريب إلى النساء الريفيات العاملات في هذا المجال، حتى يقمن بجني القطن على أساس علمي فترتفع جودة المنتج ومن ثم ترتفع قيمة الأجور التي تدفع للأيدي الماهرة، و هذا المشروع يستهدف أيضًا تشجيع ورفع كفاءة المزارعين وملاك الأراضي الزراعية ولاسيما المرأة التي تساهم بفاعلية في مراحل الجني و هذا بدوره يساهم في خدمة صناعة الملابس والمنسوجات التي تُعد عنصر رئيسي ومهم في نمو الاقتصاد المصري".

ماري لوي تحاول القضاء على مشاكل تصدير الأزياء 

وأشارت لوي إلى أنّ "المشروع يقوم على مشاركة جمعيات الرائدات الريفيات للحصول على التدريب، إلى جانب الحصول على الاستشارات مع مصنعي الغزول الرفيعة للقطاع الخاص ومركز بحوث وتطوير القطن والوزارات المعنية الزراعة والصناعة للعمل أيضًا على تشجيع الفلاح المصري الأصيل وتوفير المناخ المناسب له ولأسرته من خلال دعم المجلس للمرأة في الريف، استنادًا لأهداف الخطة الموضوعة من قبل الحكومة ، والمشار إليها في البيان الحكومي الملقي أمام مجلس الشعب من حيث الاهتمام بحل مشكلات المزارعين وتقديم التسهيلات لهم وكذلك التحول من الدعم العيني إلى الدعم النقدي تدريجيًا، هذا وسيتم المشروع بالتعاون مع شركة البشارة للأزياء وهي شركة مصرية متكاملة متخصصة في إنتاج المنسوجات عالية الجودة والملابس الجاهزة، وسيتركز المشروع على مثلث الدلتا المشهور بأفضل النتائج لزراعة القطن طويل التيلة".

ماري لوي تحاول القضاء على مشاكل تصدير الأزياء 

وكشفت لوي عن أهمية قماش " التلي"، منوّهة إلى أنّ "الدكتورة نوال المسيري ، هي رائدة فنية وهي التي بدأت تشتغل مع السيدات في جزيرة شندويل بالصعيد وبدأوا يحيون مهنة " التطريز بالتلي" وهي مهنة كانت ستندثر وهي التطريز على تل القطن المصري والتي بدأت تختفي تدريجيا في نهاية 15 عام الماضيين، ولكن دكتورة نوال بدأت مع اليونيسكو مرحلة تدريب أجيال صغيرة وبالتالي استطاعت أن تحافظ على هذا الفن المصري الأصيل، والتلي هو عبارة عن خامة قطن مصري من التل مطرزة بخيوط فضية والمرأة المصرية استوحت تطريزها من المعابد الفرعونية وتقوم بالتطريز على هذا التل لذلك سمي بالتلي، وفوجئت  بمندوبة شركة " ديور " تجري اتصالاتها معي من أجل اقتناء قماش " التلي " وبالفعل قدم " غاليانو" مصمم ديور وقتها كولكشن أطلقوا عليه أسم " مصر" وأقاموا عرض أزياء في دار الأوبرا عام 1997 من قماش التلي وكان أكثر من رائع".

ماري لوي تحاول القضاء على مشاكل تصدير الأزياء 

وعن أحدث تصميماتها لربيع وصيف عام 2017، أشارت إلى أنّها "صممت " بلوزة"  سيمون من الكريب بشكل مميز من الظهر على شكل حرف "v" مع إدراج الدانتيل وهي خيار مثالي لأيام الربيع والصيف،  صممت أيضا جاكيت أبيض مميز ومختلف في تصميمه ، وصممت بلوزة من الشيفون بتصميم فضفاض ويمكن ارتداؤها على بنطلون أسود أو جينز ، وصممت أيضا بلوزة سوداء مميزة للغاية ، وجميع التصميمات بسيطة للغاية لأنني دائما أؤكد على فكرة "البساطة عنوان الجمال""، موضحة أنّها "بالنسبة لتصميمات الزفاف والسواريه ففي أسبوع الموضة المصري صممت العديد من التصميمات منها فستان زفاف ضيق من أعلى وواسع من أسفل وبقصة نحيفة، وصممت فستان من الشيفون البيج وهو مزيج من الأقمشة الجميلة مثل الدانتيل والستان والشيفون وهو تصميم أنثوي ناعم،  ومن الفساتين المفضلة لدي فستان من طبقات التل الأسود ومطرز بالريش والكريستال بشكل يضيف من أناقته ، بالإضافة للعديد من التصميمات المميزة للغاية".

ماري لوي تحاول القضاء على مشاكل تصدير الأزياء 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ماري لوي تحاول القضاء على مشاكل تصدير الأزياء  ماري لوي تحاول القضاء على مشاكل تصدير الأزياء 



خلال توجّههن لحضور حفل عيد ميلاد صديقهما Joe Jonas

إطلالات بريانكا تشوبرا تفضح فارق السن بينها وبين جوناس

باريس - العرب اليوم

GMT 11:24 2019 الثلاثاء ,06 آب / أغسطس

حل بسيط لصعوبة حذف الصور من آيفون

GMT 14:50 2019 الثلاثاء ,02 إبريل / نيسان

حافظ على رباطة جأشك حتى لو تعرضت للاستفزاز

GMT 15:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

محلات PAPILLON تقدم فساتين سواريه للاحتفال بالعام الجديد

GMT 03:49 2014 الأحد ,12 تشرين الأول / أكتوبر

انتشار ظاهرة التدخين في المدارس الثانوية في الرياض

GMT 19:25 2018 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

انبهار ميركل بجامع لفنا وأزقة المدينة العتيقة في مراكش

GMT 08:40 2018 السبت ,27 تشرين الأول / أكتوبر

علماء يكتشفون منظومة ضخمة للسحب تمتد إلى خارج المجرة

GMT 19:15 2018 الخميس ,19 تموز / يوليو

يوميات كاتب قصص رعب لها طعم خاص

GMT 04:27 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"Amira Riaa's Collection" تطلق عباءات مميّزة لعيد الفطر

GMT 10:59 2019 الإثنين ,18 آذار/ مارس

مصري يتحرش بطفلة في محافظة حولي بالكويت

GMT 22:43 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

كريم عبد العزيز يحتفل بنادي الرجال السري مع عائلته

GMT 03:15 2018 الأربعاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

أبشع السيارات التي فشلت في جذب أنظار مُشتريها عبر التاريخ
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab