ازدياد الجدل حول استخدام عارضات أزياء كبيرات الحجم أو نحيفات
آخر تحديث GMT11:15:29
 العرب اليوم -

مواقع التواصل تشتعل بالتعليقات على زيادة ونقصان الوزن

ازدياد الجدل حول استخدام عارضات أزياء كبيرات الحجم أو نحيفات

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - ازدياد الجدل حول استخدام عارضات أزياء كبيرات الحجم أو نحيفات

عارضات كبيرات الحجم
واشنطن - يوسف مكي

ازداد الجدل في الفترة الأخيرة حول استخدام عارضات كبيرات الحجم، فاشتعلت صفحات التواصل الاجتماعي بالتعليقات والآراء، ودعا العديد من النشطاء إلى استخدام عارضات أكبر حجمًا، وما زال العديد منهم يتهمون شركات الأزياء بعار النحافة كما يسمونه، وآخرون يتهمونهم بالتشجيع على السمنة.

ازدياد الجدل حول استخدام عارضات أزياء كبيرات الحجم أو نحيفات

ويحتوي عالم عرض الأزياء على مجموعة من المصطلحات التي تميزه، فعبارة "مستقيم الجسم" تشير إلى العارضات تحت مقاس 10 اللواتي يظهرن في إعلانات الشركة الرئيسية، أو في عروض الأزياء، وأحيانًا على صفحات المجلات.

وأفادت مالكة "ميك مانجمتنت" آنا شيلينغلو: "تعتمد هذه الشركات في إعلاناتها، للمجلات النسوية على العارضات من قياس 8-10، في حين تحبذ شركات التصوير أن تكون العارضة فريدة وأقل تجارية، وتفضل مجلات الأزياء الراقية الوجوه الجديدة".

وأضافت شيلينغلو: "يطلق مصطلح الوجوه الجديدة، على العارضات حديثات العهد في المهنة، ممن بدأن لتوهن في مجال عرض الأزياء، وهن عادة ما يكن تحت قياس 16".

ويطلق مصطلح "فتيات" على كل العارضات، فلم يسبق لأحد ممن عمل بصناعة وعرض الأزياء أن أطلق على العارضات مصطلح امرأة حتى وإن كانت تبلغ الثلاثين من العمر، ويطلق مصطلح "الحجم الكبير" على العارضات بقياس 16 وهو متوسط قياس المرأة البريطانية.

وذكرت شيلينغلو: "أنا نفسي كنت ذات جسم مستقيم، عندما اقترحت علي وكالة العرض التي أعمل فيها أن أشارك في عروض الحجم الكبير، فشعرت بصدمة كبيرة، فمقاسي كان بين 10-12 آنذاك، وهو بعيد جدًا عن الحجم الكبير".

وأوضحت العارضة اوليفيا كامبل ذات المقاس 22: "من الشائع جدًا أن توظف العلامات التجارية عارضات ذات مقاس 12، لقطع لا تبدأ قبل المقاس 18، وفي الحقيقة لدى كل وكالات عرض الأزياء عارضات بالحجم الكبير في كتبهم، لإرضاء لوسائل الإعلام التي تنتقدهم دائمًا بسبب نحافة العارضات".

ازدياد الجدل حول استخدام عارضات أزياء كبيرات الحجم أو نحيفات

وتميل الوكالات التي تحتوي على عارضات بالحجم الكبير إلى استخدام مصطلح "منحنيات"، وتشير العارضات إلى أن كلمة "منحنيات" أخف وطأة من كلمة "الحجم الكبير"، فالأخيرة أصبحت كلمة سيئة في المجال بالنسبة للبعض.

وتمكنت نجمة فيلم "برايدس مايد" ميلسا مكارثي، من أن تحقق تقدمًا في هذا المجال بخط الأزياء الذي تملكه، والذي ينتج ملابس من مقاس 4 وحتى مقاس 28، وطالما طالبت مكارثي بشمولية أكبر في مجال صناعة وعرض الأزياء.

ويشير مصطلح "بين البينين" إلى العارضات اللواتي لا ينتمين إلى فئة الحجم الكبير ولا لفئة الجسم المستقيم، وذكرت العارضة ميلا دالبسيو ذات المقاس 14: "نحن لسنا نحيفات جدًا، ولا مستقيمات الجسد، ولسنا من ذوات الحجم الكبير، فيطلق علينا مصطلح بين البينين".

وتعتبر ملكة مقاس "بين البينين" روبين لاولي وهي ذات مقاس 12، وتشرح لوزي نلسون وهي عارضة طلب منها أن تفقد الوزن حتى تصل إلى المقاس 8: "في تجربتي وجدت أن مصطلح بين البينين هو طريقة أخرى استخدمها المصممين ليصنفوا العارضات ليشملوا مجموعة واسعة من أنواع الأجسام، والحقيقة في هذا المجال، أنه كلما كانت العارضة أنحف، تلقت عملًا أكثر، وإذا ازداد مقاس العارضات عن 8 سيطلب منها الانتباه لما تأكل".

واخترع طلاب في ليفربول مصطلح "الحجم الطبيعي" ليشير إلى أي عارضة بحجم طبيعي وإلى النساء في المجتمع، وهي عادة ما تكون أكبر من عارضات الأزياء.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ازدياد الجدل حول استخدام عارضات أزياء كبيرات الحجم أو نحيفات ازدياد الجدل حول استخدام عارضات أزياء كبيرات الحجم أو نحيفات



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ازدياد الجدل حول استخدام عارضات أزياء كبيرات الحجم أو نحيفات ازدياد الجدل حول استخدام عارضات أزياء كبيرات الحجم أو نحيفات



ارتدت فستانًا طويلًا من الشيفون باللون الوردي

ويلوغبي تتألق في حفل "جوائز التلفزيون الوطني"

لندن ـ كاتيا حداد

GMT 00:30 2019 الخميس ,24 كانون الثاني / يناير

دينا رضا توضّح أهمية استخدام الليزر في تجديد خلايا البشرة
 العرب اليوم - دينا رضا توضّح أهمية استخدام الليزر في تجديد خلايا البشرة

GMT 09:17 2019 الخميس ,24 كانون الثاني / يناير

افتتاح فندق فريد في الصين يشبه سفينة الفضاء
 العرب اليوم - افتتاح فندق فريد في الصين يشبه سفينة الفضاء

GMT 07:17 2019 الخميس ,24 كانون الثاني / يناير

منزل خشبي متنقل يمثّل الاتجاه الجديد للسكن في بريطانيا
 العرب اليوم - منزل خشبي متنقل يمثّل الاتجاه الجديد للسكن في بريطانيا

GMT 03:26 2019 الخميس ,24 كانون الثاني / يناير

كيم جونغ أون يبدي ارتياحه لموقف الرئيس الأميركي
 العرب اليوم - كيم جونغ أون يبدي ارتياحه لموقف الرئيس الأميركي

GMT 02:37 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

خطأ لمذيع مصري على الهواء يتسبب في ردود فعل غاضبة
 العرب اليوم - خطأ لمذيع مصري على الهواء يتسبب في ردود فعل غاضبة

GMT 05:19 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

فيكتوريا بيكهام تستعرض جسدها الممشوق في ملابس رياضية
 العرب اليوم - فيكتوريا بيكهام تستعرض جسدها الممشوق في ملابس رياضية

GMT 05:05 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

فنادق شاطئية يمكنك الاستمتاع لها في دبي
 العرب اليوم - فنادق شاطئية يمكنك الاستمتاع لها في دبي

GMT 10:08 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

زوجان يصمّمان منزلًا صديقًا للبيئة مع ميزانية متواضعة
 العرب اليوم - زوجان يصمّمان منزلًا صديقًا للبيئة مع ميزانية متواضعة

GMT 14:55 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

الظهور الأول لزوجة ولي العهد السعودي منذ توليه مهام منصبه

GMT 12:58 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

محمد رمضان ينشر صورة جديدة له معه مع منى فاروق

GMT 18:34 2018 الخميس ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

محافظ "صلاح الدين" ينجو من محاولة اغتيال

GMT 20:36 2018 السبت ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

مبادرة جميلة من شباب بني يزقن في مدينة غرداية

GMT 04:52 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

أرقام صادمة تكشف طرق موغابي في تدمير اقتصاد زيمبابوي

GMT 02:51 2014 الأربعاء ,22 تشرين الأول / أكتوبر

التحقيق مع مدير مدرسة "الطالب المقتول" جنوب جدة

GMT 20:47 2018 السبت ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

انقطاع الطريق بين البلاكات وكاب سيراط في سجنان

GMT 15:29 2014 الخميس ,04 كانون الأول / ديسمبر

تطوير كاميرا تستطيع التقاط 100 مليار صورة في الثانية

GMT 19:53 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

محمد صلاح ينشر صورة له مع خالد النبوي على "إنستغرام"
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab