أسلوب الشارع يتسرب إلى قواعد الزي الوطني في مملكة بوتان
آخر تحديث GMT20:24:46
 العرب اليوم -

الحكومة فرضت قوانين صارمة وهدَّدت المخالفين بغرامات

"أسلوب الشارع" يتسرب إلى قواعد الزي الوطني في مملكة بوتان

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "أسلوب الشارع" يتسرب إلى قواعد الزي الوطني في مملكة بوتان

ثلاث سيدات يرتدين الزي الوطني لبوتان
تيمفو - مازن الأسدي

رغم القواعد الصارمة للباس في مملكة بوتان، والتي فرضت على العامة أزياءً بعينها، إلا أنها أصبحت أقل تشددًا واقتصر ارتداء الزي الوطني على المكاتب الحكومية والمدارس والأديرة والوظائف رفيعة المستوى، وبدأت تأثيرات الموضة الغربية تتسرب إلى الزي الوطني، بفضل مشروع المصمِّم الشاب كارما أنجتشوك المسمى بـ"أسلوب الشارع في بوتان".

أسلوب الشارع يتسرب إلى قواعد الزي الوطني في مملكة بوتان

ويشقّ دوق ودوقة كمبريدج، الأمير ويليام وكيت ميدلتون، طريقهما نحو مملكة بوتان في آخر محطة من جولتهما الملكية، وتتجه كل العيون دائمًا نحو أزياء كيت، ولكن هذه المرة لن تكون هي الوحيدة التي تتصدر الأخبار بإطلالتها، فبوتان لديها أسلوب مميز من قواعد اللباس طوال فترة التسعينات، كما تمتاز البلد بأسلوب الشارع الفريد من نوعه، ويأمل بأن دوقة كامبريدج ستشتري مجموعة من الزي الوطني، فهي واحدة من ربات البيوت التي تسعى إلى التكامل مع أسرهن.

أسلوب الشارع يتسرب إلى قواعد الزي الوطني في مملكة بوتان

وفرضت العام 1989 قواعد صارمة للباس عبر بوتان، ويتعرض المخالفين إلى غرامات باهظة، ويطلب من الرجال ارتداء "غو" الذي يتكون من رداء طويل يصل حتى الركبة ومربوط حول الوسط، وترتدي النساء "كيرا" وهو ساري يصل إلى الكاحل مع سترة خفيفة فوقه تعرف باسم "تيجو"، وأصبحت هذه القواعد في هذه الأيام أقل تشددًا، واقتصر الواجب على المكاتب الحكومية والمدارس والأديرة وخلال الوظائف المهمة، وبدأت تأثيرات الموضة الغربية تتسرب إلى الزي الوطني.

أسلوب الشارع يتسرب إلى قواعد الزي الوطني في مملكة بوتان

وأتى هذا التحول من خلال مشروع كارما أنجتشوك المسمى بـ"أسلوب الشارع في بوتان"، وهو مدونة لأسلوب الشارع بدأ العام 2010، مما يدل على تحديث صغير للمملكة الصغيرة الواقعة في جبال الهميلايا، وذكر كارما "أردت مواجهة لتصور الذي كان عند الكثير من الناس أن الشعب البوتاني لا يزال يرتدي الياك ويعيش في البيوت الحجرية المسورة في الجبال".

واستطاع أن يلتقط صورًا لكل شخص في بلده يرتدي ملابس أنيقة بغض النظر عن العمر والجنس، وكان القاسم المشترك لهم جميعًا هو الزي الوطني البارز في مظهرهم، وظهر له أنه بدلاً من أن يبتهج شباب بوتان للقوانين الجديدة بعد الحاجة لارتداء ملابسهم كما أجدادهم، ساعدهم هذا التساهل في إدراك أهمية الزي التقليدي أكثر، وأضاف "في عالم متجانس حيث الجميع يستطيعون الحصول على أزياء رخيصة وسريعة، ولكنهم فضلوا التمسك بجذورنا وهويتنا، فيصعب على الناس أن يفقدوا هويتهم لاسيما أنهم محاطين بين عملاقين هما الهند والصين".

أسلوب الشارع يتسرب إلى قواعد الزي الوطني في مملكة بوتان

وفتحت بوتان مع ذلك أبوابها إلى العالم الخارجي، وتسربت إليها الأزياء، وتابع بقوله "التقيت إحدى النساء في الشارع والتي كانت ترتدي زيًا بأسلوب ياباني وكانت تعيش في طويكو"، مشيرًا بذلك إلى جيل من الشباب الذين سافروا وعاشوا في الخارج وعادوا مع أفكار جديدة في الموضة، وأضاف كارما "هذا اتجاه لاحظته، فبوتان تواجه المزيد من الاتصال مع العالم الخارجي، مثل هذه الشابة السعيدة لالتقاطي صور لها".

أسلوب الشارع يتسرب إلى قواعد الزي الوطني في مملكة بوتان

وانتشرت الهواتف النقالة في البلاد مما فتح إمكانية الوصول إلى مصممين غربيين واتجاهات غربية، ويقول أنجتشوك أنه في الوقت الذي امتلأت فيه منصات بالينكياغا لمجموعات شتاء وخريف 2007، وكان يسطير عليها المطبوعات المشابه للزي الوطني البوتاني، جعل الشباب ينتبهون أكثر لزيهم الشعبي، واسترسل "الحرية في الأزياء هي خيار فردي، وفي بوتان هناك توازن كبير، فالفتاة العصرية التي ترتدي النوادي في العاصمة تيمفو تبدو مثل أيّة فتاة أخرى في نيويورك أو لندن، والفرق الوحيد أن الإنسان سيرى نفس الفتاة ترتدي الكيرا للذهاب إلى الكلية أو العمل في اليوم التالي".

ويعتبر أنجتشوك أن جزءًا من احترام ثقافة الأزياء المحلية يأتي من حقيقة ونسج المنسوجات والصناعات اليدوية لحرفيي بوتان، وبعض النساء ترتدي كيرا معقدة في الحفلات، ويأمل بأن دوقة كامبريدج ستشتري مجموعة من الزي الوطني فهي واحدة من طريقة ربات البيوت في البلاد كي يتكاملن مع أسرتهن، وأكد "نحن نفتخر كثيرًا بحقيقة أن معظم الزوار لبلدنا يرغبون في شراء مجموعة من الزي الوطني فهو يساعد في الصناعة والسياحة على حد سواء".

أسلوب الشارع يتسرب إلى قواعد الزي الوطني في مملكة بوتان

وسيستمر المصمم الشاب في التقاط تصورات الموضة من شوارع بلده لإغناء صفحته عبر "فيسبوك" وكتابه المصور الذي سيصدر قريبًا، واختتم "جزء من ثقافتنا أن نكون مهذبين، إننا لا نحكم على أي شخص مما يرتديه، فالحياة قصيرة جدًا لوضع علامات على الأشخاص، وأنا أؤمن أن كل فرد فينا لديه جماله الخاص".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أسلوب الشارع يتسرب إلى قواعد الزي الوطني في مملكة بوتان أسلوب الشارع يتسرب إلى قواعد الزي الوطني في مملكة بوتان



من أشهر الماركات العالمية والمصممين العرب والأجانب

تألقي بفساتين بنقشة الورود بأسلوب ياسمين صبري

القاهرة ـ العرب اليوم

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 00:17 2014 الأحد ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سبّ الزوج لزوجته يولّد الكراهيّة ويحطم نفسية المرأة

GMT 16:00 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

كيفية تعامل الزوجة مع الزوج الخاين الكذاب المخادع

GMT 01:50 2015 الأربعاء ,16 كانون الأول / ديسمبر

زينب مهدي توضح مخاطر عدم إشباع الزوج لرغبات زوجته الجنسية

GMT 07:33 2016 الأربعاء ,30 آذار/ مارس

طرق علاج تأخر الكلام عند الأطفال بالأعشاب

GMT 03:09 2016 الجمعة ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

"خفقان القلب" أبرز علامات ارتفاع مستويات التوتر

GMT 08:08 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

خبراء يكشفون عن الفرق بين مشاعر الحب والشهوة

GMT 21:31 2019 الأربعاء ,26 حزيران / يونيو

المرأة القصيرة هي الأفضل في العلاقة الزوجية

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab