استقالتي من حزب المؤتمر سببها سياسة الإقصاء
آخر تحديث GMT01:21:50
 العرب اليوم -

توفيق العامري لـ "العرب اليوم" :

استقالتي من حزب "المؤتمر" سببها سياسة الإقصاء

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - استقالتي من حزب "المؤتمر" سببها سياسة الإقصاء

توفيق العامري
صنعاء ـ عبد العزيز المعرس

كَشَفَ نائب رئيس هيئة الرقابة والتفتيش في حزب "التضامن الوطني" اليمني ومستشار وزير التعليم الفني والتدريب المهني سابقًا توفيق العامري عن السبب في تقديمه استقالته من حزب "المؤتمر" بقيادة الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح، موضحًا أنه اقتنع بأن سياسة الإقصاء والتهميش التي اتبعتها القيادة الجديدة لـ "الموتمر" للكوادر والقيادات المجربة، والتي أصبحت مهمشة أوصلته إلى نتيجه أن الانسحاب من "الموتمر" أفضل، مشيرًا إلى أن ذلك دفعه إلى التفكير بإنشاء حزب طليعي رائد أساسه (الحرية /العدالة /المساواة) يأخذ بالتجارب الجيدة من الأحزاب التي سبقته، ويطعمها بأفكار ورؤى تخدم الوطن والمواطن.
لماذا قدمت استقالتك من حزب الرئيس السابق علي عبد الله صالح في آذار/ مارس من العام 2011؟  
قدمت استقالتي من حزب المؤتمر بعد ان وصلت الى قناعة بان سياسة الاقصاء والتهميش التي اتبعتها القيادة الجديدة للموتمر للكوادر والقيادات المجربة والتي اصبحت مهمشة وما حصل في جمعة الكرامة اوصلني الى نتيجه ان الانسحاب من "الموتمر" افضل رغم انني -وما زلت- ولائي وحبي واخلاصي لـ "الموتمر" الذي اتمني ان يراجع اداءه ويصلح من اخطائه ويستعيد بريقه المفقود، لان قياداته المجربة ما زالت كما هي في ولائها له، ان انضمامي لحزب التضامن الوطني نابع عن قناعة بان اكثر قيادات حزب التضامن هم خريجو مدرسة الموتمر الشعبي العام الا ان الممارسات التي ذكرتها انفا ادت الى التفكير بانشاء حزب طليعي رائد اساسه (الحرية /العدالة /المساواة) ياخذ بالتجارب الجيدة من الاحزاب التي سبقته ويطعمها بافكار ورؤى تخدم الوطن والمواطن.
انضممت الى حزب موالٍ للثورة الشبابية لماذا الان تترحم على النظام السابق؟
أما سوالك اني اترحم على النظام السابق فهذا لم يحصل انما اقول اننا ثرنا على نظام سيئ بامل ان نتحرر من قيود الفرد والحكم الفردي والانفراد بالسلطة والمقدرات العامة لنجد ان الثورة تم الالتفاف عليها والتامر عليها، وتولى القيادة والحكم نظام اسوا من النضام السابق، واصبحنا نعاني الامرّين بدل ما كان لدينا جيش واحد اصبح لدينا جيوش وبدل ما كان يحكم البلد حزب جزء منه فاسد اصبح يحكم البلد احزاب غالبها فاسدة
أين موقع حزب "التضامن الوطني" في حكومه الوفاق؟ ولماذا لم تشاركوا في الوزارات؟
حزب "التضامن"، وكما صرح رئيس الحزب عند إشهار الكتلة البرلمانية للحزب في شهر أيار/ مايو 2013م، ان الحزب لن يشارك في اي حكومة محاصصة لان حزبنا واعد والمستقبل امامه واداء الحكومة فاشل بجدارة، ولان التقاسم من وجهة نظري هو تقاسم للفساد والغنائم فقط وهذا الحاصل الان، وبالتالي لن نشارك الا بعد الانتخابات البرلمانية المقبلة، اواذا تم تكليف الكتل البرلمانية بتشكيل الحكومة حسب الغالبية، مع العلم ان حزبنا لديه 35 عضوًا برلمانيًا.
كيف تصف التقسيم الجديد لليمن، ومخرجات الحوار الوطني هل ستحل مشاكل الماضي؟
التقسيم الجديد لليمن هو بداية التمزق والشرذمة وإدخال ابناء الوطن الواحد في حروب لن تنتهي، وبالتالي فاليمنيون مستوعبون للمخطط، ولن يستطيع رعاة الأقلمة والتقسيم تمرير مخططهم، وفي الاخير بيننا وبينهم القوانين الدولية التي تنص على الاستفتاء الشعبي للشعب.
هل الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي عاجز عن ادارة البلاد. خاصة ان هناك انفلاتًا امنيًا غير مسبوق؟
الرئيس هادي كنا نامل ان يكون المنقذ الا انه اصبح حبيس احزاب معينة توهمه بان بيدها الشارع والشعب وبأن بقاءه في السلطة والحكم مرتهن برضائها، وبالتالي اصبح مقيدًا ومكبلاً رغم ما توافر له من ظروف تجعله قادرا على التحرر من اي ضغوط الا انه وقع في المازق الذي تم جره اليه واقول ان الفرصة ما زالت امامه للتحرر من هيمنة تلك الاحزاب بان يغير الحكومة بحكومة تكنوقراط كمحاوله لانقاذ ما يمكن انقاذه والا فالانهيار آت لا محالة، اما الانفلات الامني فسببه تقسيم الجيش فبدل ما كان جيش موحد اصبح عدة جيوش حتى التغييرات التي تمت لقيادات المناطق وتعيين قيادات مقربة من هادي لم تستطع عمل شيء لان القرار ليس بيد هادي على ما اعتقد (واتمنى ان يكون اعتقادي خاطئًا وللرئيس هادي خطط وتكتيكات لا نعرفها ) كما قلت لك اعلاه.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

استقالتي من حزب المؤتمر سببها سياسة الإقصاء استقالتي من حزب المؤتمر سببها سياسة الإقصاء



تعتمد تنسيقات مُبتكَرة تُناسب شخصيتها القوية والمستقلّة

أحدث ١٠ إطلالات مناسبة للدوام مُستوحاة مِن فيكتوريا بيكهام

لندن ـ العرب اليوم

GMT 00:22 2020 الثلاثاء ,07 تموز / يوليو

مجموعة من أجمل أماكن السياحة في باريس للعائلات
 العرب اليوم - مجموعة من أجمل أماكن السياحة في باريس للعائلات

GMT 04:14 2020 الثلاثاء ,07 تموز / يوليو

تعرف على قيمة ثروة الفنانة الراحلة رجاء الجداوي

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 05:25 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

وضعيات الجماع الافضل للأرداف وخسارة الوزن

GMT 15:25 2020 الأحد ,01 آذار/ مارس

يحالفك الحظ في الأيام الأولى من الشهر
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab