موسى يرى أن السياسة الأميركيَّة فقدت زمام المبادرة
آخر تحديث GMT23:06:21
 العرب اليوم -

أكد أن روسيا لن تتنازل في موضوعَيّ أوكرانيا وسورية

موسى يرى أن السياسة الأميركيَّة فقدت زمام المبادرة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - موسى يرى أن السياسة الأميركيَّة فقدت زمام المبادرة

الأمين العام السابق لجامعة الدول العربية عمرو موسى
بيروت - رياض شومان

أعلن الأمين العام السابق لجامعة الدول العربية عمرو موسى ، أن مشاركته في اجتماعات "المجلس العربي الدولي" في الكويت الأسبوع المقبل تهدف إلى مناقشة الوضع في المنطقة العربية وتحدياته، خاصة بعد انعقاد القمة العربية في الكويت أخيراً، مطالباً بضرورة تنفيذ شعار هذه القمة وهو "التضامن لمستقبل أفضل".
وأعرب موسى في حديث صحافي نشر اليوم الاربعاء، عن اعتقاده بأن السياسة الأميركية فقدت زمام المبادرة في منطقة الشرق الأوسط بسبب تراكم الغضب وفقدان الثقة في المواقف الأميركية، مشيرا إلى أن روسيا استطاعت استعادة موقعها من خلال مواقفها في سوريا؛ حتى وإن اختلفنا معها. وقال موسى إن تجربة الإسلام السياسي انتهت في مصر، واصفا الاضطرابات التي تشهدها البلاد في الوقت الراهن بـ"رقصة الذبيح". لافتا إلى أن اللعب بأية مقدرات تتعلق بمصر هو لعب بمقدرات المنطقة ككل.  ولفت الى أن  بين التوصيات التي اقرت في اجتماعات سابقة، أن يذهب عدد من المسؤولين العرب السابقين للاجتماع مع رجب طيب إردوغان رئيس الوزراء التركي لإقناعه بخطأ سياسته المتحيزة ضد سياسة الدولة المصرية والمؤيدة للتوجه السياسي الديني في مصر والمنطقة. وكان من ضمن الحديث الذي وجه إليه أن العلاقة بين حزبين أو دولتين أو بين مجتمعين، حتى لو كان بينهما اختلاف، فهو لا يعني أن نفقد الود في العلاقة بين البلدين. وأنه من الخطأ تأييد تيار معين في مصر ليس عليه إجماع والتدخل في الشؤون الداخلية. وقد تحدثنا مع إردوغان وكذلك رئيس الجمهورية التركية عبد الله غل، وأيضا وزير الخارجية أحمد داود أوغلو، وكان الحديث مهما جدا وأبلغنا رسالة بأن الدول العربية تطلب من تركيا إعادة النظر في العلاقة مع مصر، والتي تساوي علاقات تركيا مع كل الدول العربية. وللأسف يصر إردوغان أن يبقى الوضع كما هو، أما الحديث مع رئيس الجمهورية فيؤشر إلى أن هناك إمكانية للاقتناع.
وعن الاجتماع المقبل للمجلس العربي الدولي ، قال موسى، إن كل المشاكل ما زالت قائمة وأهمها حركة التغيير وما يدور حاليا في العالم العربي والمستقبل، وهل هناك فرص لمعالجة سلمية سياسية للوضع في سوريا، أخذا في الاعتبار الكارثة الإنسانية بداية من القتلى، مرورا بالنازحين وأوضاعهم داخليا وخارجيا. وهو الأمر الذي يجب أن يعالجه النظام العربي، وهو قادر على هذا، قبل أن تصبح مشكلة دولية. وكذلك العمل على إعادة بناء سوريا، ورؤية آفاق التغيير بها، بما يلبي حاجة الشعب السوري وتضحياته التي قدمها على مدار أكثر من ثلاث سنوات من قتل وتدمير وتشريد.
واذ أكد أن العلاقة الأميركية الروسية طرأ عليها تغيير جذري بعد ما حدث في القرم وأوكرانيا، سأل موسى هل من الممكن الآن  أن يتعارك اثنان ويختلفا اختلافا جذريا استراتيجيا كما حدث في القرم ويتفقا في سوريا؟ وأجاب، في الحقيقة لا يمكن تجاهل عنصر الثقة في السياسة الدولية، وبالتالي لا يمكن أن نثق بها في أزمة ولا نثق بها في مشكلة أخرى، بالإضافة إلى الشعور بوجود صفقة، أنت تترك هنا وأنا أترك هناك، وهذه مصالح كبيرة جدا. ولذا لا أعتقد أن روسيا تستطيع أن تتنازل في موضوع أوكرانيا ولا في موضوع سوريا، لأنه يعد بالنسبة لها دورا كبيرا لا يقل أهمية عن موضوع حساس مثل الشرق الأوسط والعالم العربي، الذي استعادت فيه روسيا زمام المبادرة فيما يتعلق بسياستها وعودتها، بصرف النظر عن اتفاقنا أو اختلافنا مع مواقفها، إنما هي تمكنت من تشكيل تحالف مع عدد من الدول.
أما الولايات المتحدة فهي في مواقف دفاعية في كل الأمور، سواء في القرم أو سوريا وحتى في قضية الشرق الأوسط، فلم يعد للسياسة الأميركية رصيد من الثقة والمصداقية يمكنها أن تبني عليه في أية قضايا. وزمام المبادرة لواشنطن فُقد، ولن تتمكن من استعادته لأن الغضب تراكم ضد سياستها غير المنصفة في منطقة الشرق الأوسط.
* المنطقة العربية تواجه احتقانا غير مسبوق بسبب التطورات التي تحدث في دول التغيير والتحول الديمقراطي.. وتدخل قطر في شؤون عدد من الدول العربية الأخرى.. هل يمكن للمجلس أن يقوم بدور في هذا الشأن؟
- بالتأكيد.. لأن هذا المجلس يفكر في خدمة المصلحة العربية وفي لم الشمل، إنما حتى يجري هذا لا بد من التفاهم حول عدد من المبادئ، وهي الامتناع عن التدخل في شؤون الدول وكل دولة أدرى بمصالحها. وأن الموقف من التيار الديني أو الإسلام السياسي قد حسم في مصر، والذي يحدث الآن عبارة عن رقصة الذبيح، ولن تعود (جماعة الإخوان) إلى حكم سقط. واللعب بأية مقدرات تتعلق بمصر هو لعب بمقدرات المنطقة ككل، ولذلك يجب التعامل بحذر ورصانة في السياسة، خاصة في ضوء انعقاد القمة أخيرا بالكويت ونتائجها وما حدث فيها، وأن الأمور لم تتحرك في قضية المصالحة وتنقية الأجواء.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

موسى يرى أن السياسة الأميركيَّة فقدت زمام المبادرة موسى يرى أن السياسة الأميركيَّة فقدت زمام المبادرة



تميَّز التصميم بأكمامه القصيرة وقَصَّته المستقيمة

إطلالة صيفية راقية لـ"كيت ميدلتون" باللون الأحمر العنابي

لندن ـ العرب اليوم

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 15:20 2020 الخميس ,25 حزيران / يونيو

هواوي تدفع ثمن "هوس" ترامب بالجيش الصيني

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 03:58 2020 الجمعة ,26 حزيران / يونيو

تعرف على أجمل الشواطئ في "هايتي"

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 00:17 2014 الأحد ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سبّ الزوج لزوجته يولّد الكراهيّة ويحطم نفسية المرأة

GMT 01:50 2015 الأربعاء ,16 كانون الأول / ديسمبر

زينب مهدي توضح مخاطر عدم إشباع الزوج لرغبات زوجته الجنسية

GMT 10:08 2018 الجمعة ,29 حزيران / يونيو

عجائب الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم

GMT 17:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الفتيات ينافسن الشباب في استعمال " علكة الإثارة الجنسية "

GMT 21:04 2020 الخميس ,02 تموز / يوليو

تفاصيل جديدة عن حالة الفنانة رجاء الجداوي

GMT 14:43 2018 الثلاثاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

قصة زوجة النبي أيوب عليه السلام من وحي القرآن الكريم

GMT 21:31 2019 الأربعاء ,26 حزيران / يونيو

المرأة القصيرة هي الأفضل في العلاقة الزوجية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab