تريزا ماي تناقش المسائل المشتركة مع الرئيس الأميركي
آخر تحديث GMT19:30:53
 العرب اليوم -

ثاني بريطانية تتقلد منصب رئيسة وزراء

تريزا ماي تناقش المسائل المشتركة مع الرئيس الأميركي

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - تريزا ماي تناقش المسائل المشتركة مع الرئيس الأميركي

صورة تريزا ماي
لندن ـ كاتيا حداد

اتصل الرئيس الأميركي باراك أوباما تريزا ماي أمس في بريطانيا عبر محادثة هاتفية دافئة استمرت لمدة 15 دقيقة لتهنئتها على كونها ثاني رئيسة وزراء للبلاد، وناقشا أهمية الحفاظ على العلاقة الخاصة بين بريطانيا والولايات المتحدة، وأفادت ماي لأوباما أنها ستتابع إجراء محادثات بناءة وإيجابية مع القادة الأوروبيين حول تفاصيل خروج بريطانيا، لكنها لم تناقش آفاق التوصل إلى اتفاق التجارة بين بريطانيا والولايات المتحدة، وهو الأمر الشائك الذي حذر منه أوباما في نيسان/ أبريل. موضحا أن بريطانيا ستكون في نهاية القائمة لإبرام اتفاق التجارة إذا تركت الاتحاد الأوروبي، كما اتصل هاتفيا رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر برئيسة الوزراء البريطانية الجديد لتهنئتها، وستكون علاقة الاثنان أمرا أساسيا في مفاوضات الخروج المقبلة، إلا أن محادثتهما أمس لم تخض في تفاصيل.

ويواجه يونكر الذي تحدث من منغوليا خلال قمة الاتحاد الأوروبي ضغوطا للاستقالة لفشله في منع بريطانيا من مغادرة الاتحاد وطريقة تعامله مع استجابة الاتحاد الأوروبي لأزمة اللاجئين وأزمة الديون اليونانية، وأخبرت ماي السيد يونكر أنها تريد العمل بشكل وثيق مع المفوضية بشأن قضايا الاتحاد الأوروبي وكذلك الانسحاب البريطاني من الاتحاد، موضحة أن بريطانيا تحتاج بعض الوقت للتحضير للمفاوضات حول كفية الخروج. وتحدثت ماي أيضا إلى رئيس الوزراء الإيطالي ماتيو رينزي والوزير الأول في أيرلندا الشمالية أرلين فوستر، وتلقت ماي في أول أمسية لها في مكتب داوننغ ستريت مكالمات هاتفية للتهنئة من المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل والرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند، وتخطط ماي إلى السفر إلى أدنبرة للقاء الوزيرة الأولى نيكولا ستورجين، ما يشير إلى اهتمامها بمنع انفصال أسكتلندا عن بريطانيا باعتبارها جعلت رحلتها الأولى الرسمية إلى هناك، ويناقش الاثنتان تصويت الشهر الماضي بمغادرة الاتحاد الأوروبي في ظل إصرار  ستورغين على عدم قطع علاقة أسكتلندا في بروكسل بعد أن صوّت غالبية الأسكتلنديين لصالح البقاء، وأعربت زعيمة الحزب الوطني الأسكتلندي SNP عن أملها في علاقة بناءة مع  ماي، لكنه سيتم اختبار هذه العلاقة من خلال تعهدها بأن تفعل كل ما في وسعها للحفاظ على عضوية أسكتلندا في الاتحاد الأوروبي.

وتعهدت ستورجين بالتمهيد لإقامة تصويت ثان لاستقلال أسكتلندا بعد أن دعم 38% من الأسكتلنديين في الشمال الخروج من الاتحاد الأوروبي في استفتاء الشهر الماضي، في ما صوت أكثر من 62% من الأسكتلنديين لصالح بقاء بريطانيا في الاتحاد الأوروبي، وذكرت ماي في أول خطاب للأمة بعد توليها منصب رئيس الوزراء البريطاني خارج مكتب داوننغ ستريت " اتحاد دول المملكة المتحدة سيكون أمرا محوريا لرئاسة الوزراء، وربما لا يعرف الجميع أن الاسم الكامل لحزبي هو حزب "المحافظون الوحدويون"، وكلمة "الوحدويون" لها أهمية بالغة بالنسبة لي، وتعني أننا نعتقد في الاتحاد، والروابط الوثيقة بين إنكلترا وأسكتلندا وويلز وأيرلندا الشمالية، ويشير ذلك إلى شيء آخر لا يقل أهمية وهو أننا لا نعتقد فقط في الاتحاد بين دول المملكة المتحدة ولكن بين جميع مواطنينا، جميعنا أيا من كانوا وأينما كانوا".

وأكد المستشار فيليب هاموند على تعليقات ماي رافضا فكرة توصل أسكتلندا لأي اتفاق بطريقة أو بأخرى للبقاء في الاتحاد الأوروبي. مشيرا إلى أن خدمة مصالح أسكتلندا تكمن في البقاء ضمن المملكة المتحدة، وأفاد هاموند لمراسل "بي بي سي أسكتلندا" "دعنا نجعل اقتصاد المملكة المتحدة من أجلنا جميعا ودعونا نتفاوض مع الاتحاد الأوروبي من الخارج في علاقة لصالح بريطانيا وأوروبا، ويمكننا أن نكون على علاقة وثيقة في التجارة مع خروجنا من الاتحاد كما قرر الشعب البريطاني"، إلا أن  ستورغين عازمة على بذل كل ما في وسعها للتأكد من عدم خروج أسكتلندا من الاتحاد الأوروبي ضد إرادتها، مضيفة " تنتهج الحكومة الأسكتلندية كل السبل الممكنة لحماية مكاننا في أوروبا وبالطبع حماية أعمالنا التجارية وحرية التجارة والقدرة على العمل وحقنا في الاستمرار في التأثير على قرارات الاتحاد الأوروبي، سنستمر في استكشاف جميع الخيارات الممكنة لحماية وجود أسكتلندا في أوروبا، وأوضحت أن خيار إجراء استفتاء بشأن الأستقلال يجب أن يوجد على الطاولة للحفاظ على وضعنا داخل الاتحاد"، وأنهت ماي تشكيل أول مجلس وزراء لها أمس بعد أقل من 24 ساعة من أدائها اليمين لمنصب رئيسة الوزراء في بريطانيا.

وأحضرت ماي حلفائها إلى الحكومة مع عدد قياسي من النساء بعد ساعات من الإقالة الوحشية لأربعة موالين لديفيد كاميرون، وأصبح مدير حملة ماي كريس جريلينغ وزيرًا للنقل، وأصبح داميان غرين الذي كان نائبها في وزارة الداخلية لمدة 4 سنوات وزيرا للعمل والمعاشات التقاعدية، وهناك نحو 8 عضوات من الإناث في مجلس الوزراء بما في ذلك ماي بعد ترشيح أندريا ليدسون وبريتني باتل وكارين برادلي وناتالي إيفانز للمجلس، وهو عدد أكبر من أي وقت مضى منذ السنة النهائية لتوني بلير في منصبه، وفي قطيعة واضحة مع إدارة كاميرون تم تعيين عامل المناجم السابق باتريك ماكلوغلين رئيسا للحزب بدلا من لورد فيلدمان الذي استقال مع صديق مدرسته القديم كاميرون، واستقال ستيفن كراب من الحكومة بعد ظهر هذا اليوم لمصلحة عائلته بعد أن واجه مزاعم بإرسال محتوى جنسي، واستقالت تريزا يلرز التي كانت وزيرة أيرلندا الشمالية بعد أن عرضت عليها وظيفة جديدة كما استقال مارك هاربر أمس.

وأنشأت ماي استيراتيجية لأقسام الأعمال والطاقة والصناعة وسلمتها إلى جريج كلارك، والتقت ماي مجلس النوراب لتنفيذ الاستقالات وأكد مكتب داوننغ ستريت رجيل السيد غوف والسيد ليتوين والسيد وايتننغ ديل ومرجان من الحكومة، ثم اتجهت رئيسة الوزراء الجديدة إلى مكتبها لإجراء التعيينات الجديدة، وفي تعيين آخر تولت ليز تروس منصب وزيرة العدل بينما تولت جاستين غريننغ منصب وزيرة التعليم ووزيرة النساء، بينما بقي جيرمي هانت في منصبة كوزير للصحة بعد 3 سنوات مثيرة للجدل وأصبحت البارونة إيفانز زعيمة مجلس اللوردات بدلا من البارونة ستويل، وكان غوف ضد ماي لقيادة حزب المحافظين بدعم من مورغان التي وقعت أوراق ترشيحه، ودعم وايتنغليد السيد غوف لشغل هذا المنصب، وجاءت إقالات أمس بعد أن تخلصت ماي من خدمات جورج أوزبون كمستشار للخزانة.

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تريزا ماي تناقش المسائل المشتركة مع الرئيس الأميركي تريزا ماي تناقش المسائل المشتركة مع الرئيس الأميركي



تميَّز التصميم بأكمامه القصيرة وقَصَّته المستقيمة

إطلالة صيفية راقية لـ"كيت ميدلتون" باللون الأحمر العنابي

لندن ـ العرب اليوم

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 15:20 2020 الخميس ,25 حزيران / يونيو

هواوي تدفع ثمن "هوس" ترامب بالجيش الصيني

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 03:58 2020 الجمعة ,26 حزيران / يونيو

تعرف على أجمل الشواطئ في "هايتي"

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 00:17 2014 الأحد ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سبّ الزوج لزوجته يولّد الكراهيّة ويحطم نفسية المرأة

GMT 01:50 2015 الأربعاء ,16 كانون الأول / ديسمبر

زينب مهدي توضح مخاطر عدم إشباع الزوج لرغبات زوجته الجنسية

GMT 10:08 2018 الجمعة ,29 حزيران / يونيو

عجائب الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم

GMT 17:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الفتيات ينافسن الشباب في استعمال " علكة الإثارة الجنسية "

GMT 21:04 2020 الخميس ,02 تموز / يوليو

تفاصيل جديدة عن حالة الفنانة رجاء الجداوي

GMT 14:43 2018 الثلاثاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

قصة زوجة النبي أيوب عليه السلام من وحي القرآن الكريم

GMT 21:31 2019 الأربعاء ,26 حزيران / يونيو

المرأة القصيرة هي الأفضل في العلاقة الزوجية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab