منانغاغوا التمساح الذي يتسلم السلطة في زيمبابوي
آخر تحديث GMT03:14:31
 العرب اليوم -

كان كبير السفاحين لدى موغابي لمدة 40 عامًا

منانغاغوا "التمساح" الذي يتسلم السلطة في زيمبابوي

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - منانغاغوا "التمساح" الذي يتسلم السلطة في زيمبابوي

رئيس زيمبابوي إيمرسون منانغاغوا
هراري ـ مني المصري

لا يبدو أن رئيس زيمبابوي الجديد هو بطل التغيير الذي تتوق وتتعطش له بلاده. فكان إيمرسون منانغاغوا, 75 عاما، لعقود من الزمن الذراع اليمنى لروبرت موغابي، وكان متهما بارتكاب نفس انتهاكات حقوق الإنسان والفساد المماثل. وهو معروف على نطاق واسع باسم "التمساح"، وهو لقب علق به في حرب التحرير لأنه يناسب سمعته وعدم رحمته.

ولد في شرق زيمبابوي، حيث كان صبيا نشطا وواثقا، قضى 10 سنوات في السجن أثناء النضال، وحصل على شهادة في القانون، ثم عاد إلى القتال في الأدغال. وبعد الاستقلال، كان شريكا من حزب الاتحاد الوطني الأفريقي في زيمبابوي - الجبهة الوطنية، الذي يقوده الآن، وكان واحدا من أقرب مساعدي موغابي، تدرج في مناصب عدة بما في ذلك خبير تجسس ورئيس الأمن، وإدارة خزائن حزب معروف قبل أن يتم تعيينه نائب للرئيس.

منانغاغوا التمساح الذي يتسلم السلطة في زيمبابوي

وقال المؤرخ ستيوارت دوران: "منانغاغوا ليس وجه جديد تماما. إنه كان مع موغابي منذ عام 1976. وكان كبير السفاحين لدى موغابي لمدة 40 عاما. هذه هي الحقيقة.  ولعل الموقف الأكثر إثارة للجدل من ماضي منانغاغوا هي دوره في المذابح العرقية في الثمانينيات، والتي تمت تحت مراقبة موغابي كجزء من صراع شرس على السلطة بعد الاستقلال مع فصائل أخرى. وقتل الآلاف من المدنيين من قبل الجيش الزيمبابوي، ومعظمهم من نديبيليس العرقي في ماتابيليلاند."

وكان منانغاغوا مسؤولا عن أجهزة الاستخبارات في ذلك الوقت. وقد اتهم الجيش العسكري بعمليات القتل. ولكن لم يكن هناك أي تقدير حقيقي لعدد الوفيات، التي تركت اثر مؤلم للغاية. وتقول منظمات حقوق الإنسان أيضا أن منانغاغوا لعب دورا رئيسيا في أعمال العنف الموجهة إلى المعارضة السياسية المتنامية في زيمبابوى. ووجهت له مسؤولية القمع خلال الحملة الانتخابية لعام 2008، لدرجة أن مرشح المعارضة خرج في نهاية المطاف من السباق، مما ترك الطريق واضحا لموغابي للبقاء في السلطة.

منانغاغوا التمساح الذي يتسلم السلطة في زيمبابوي

وقال ديوا ماهفينغا، محلل أفريقيا الجنوبية في هيومن رايتس ووتش: "من الصعب أن نرى كيف يمكن أن يحترم حقوق الإنسان في المستقبل، نظرا لتاريخه. إن الناس قد لا يرونه الآن أو يدركون الآن بسبب رؤية نهاية عهد موغابي السياسي لكن زيمبابوي في خطر كبير فيما يتعلق بالديمقراطية الدستورية". لدى منانغاغوا علاقات طويلة مع الصين. وقد تدرب هناك في حرب الستينيات، وأرسل ابنه للدراسة في إحدى الجامعات الصينية، وزار بكين قبل وقت قصير من الانقلاب، مما أدى إلى تكهنات بأنه ذهب طلبا في مباركة المسؤولين هناك. وهذه العلاقة قد تساعده في جلب القروض والاستثمارات الأجنبية التي تحتاجها زيمبابوي بشدة، ولكنها أثارت أيضا مخاوف من أنه يمكن أن ينظر إلى بكين كنموذج سياسي جديد لبلاده، سعيا لخلط الحرية الاقتصادية مع تشديد السيطرة السياسية.

وفي السنوات الأخيرة تم النظر إلى منانغاغوا على أنه أكثر ودية في الأعمال وبراغماتية من الكثير من كبار المسؤولين الآخرين داخل الاتحاد الوطني الأفريقي في زيمبابوي - الجبهة الوطنية. وهذا يفسر جزئيا دعوته إلى بعض الزيمبابويين اليوم. وعندما تحدث إلى حشد متحمس من المؤيدين خارج مقر الحزب الحاكم مساء الأربعاء بعد ساعات من وصوله من جنوب أفريقيا للاستيلاء على السلطة، تلقى منانغاغوا تصفيقا كبيرا عندما تحدث عن نمو الاقتصاد وتوفير فرص العمل. كانت خلفه على المنصة زوجته، أوكسيليا، عضو الاتحاد الوطني الأفريقي في زيمبابوي - الجبهة الوطنية منذ عام 2008. هذان الزوجان لديهما طفل واحد.

وكان منانغاغوا شخصية مؤسسية بارزة لمدة طويلة لدرجة أن الجميع في البلاد الفقيرة البالغ عددهم 16 مليونا يعرف تاريخه، ولم ينس أحد السنوات التي تقاسم فيها المنصة مع موغابي، متعهدا بالولاء ومدافعا عن تاريخه. وانتهى خطاب منانغاغوا في مقر الاتحاد الوطني الأفريقي في زيمبابوي - الجبهة الوطنية في ليلة الأربعاء بلحن غنائي مشهور معروف في مسيرات موغابي. " البطل قادم، البطل وصل" غنى الحشد. إن الدعم الذي يقدمه الكثير من السكان مضمون في الوقت الحاضر، ولكن الكثير من الزيمبابويين يأملون أيضا ألا ينسى التمساح ما حدث لرئيسه السابق عندما غض الطرف عن البؤس الواضح لملايين المواطنين العاديين.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

منانغاغوا التمساح الذي يتسلم السلطة في زيمبابوي منانغاغوا التمساح الذي يتسلم السلطة في زيمبابوي



تتميّز بأسلوبها الملكي والبساطة البعيدة عن البهرجة

موديلات فساتين باللون الأخضر مستوحاة من ملكة إسبانيا

القاهرة ـ العرب اليوم

GMT 15:20 2020 الخميس ,25 حزيران / يونيو

هواوي تدفع ثمن "هوس" ترامب بالجيش الصيني

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 17:30 2016 الأحد ,06 آذار/ مارس

أسباب كثرة حركة الجنين في الشهر التاسع

GMT 00:09 2016 الإثنين ,20 حزيران / يونيو

فوائد عشبة القلب

GMT 03:58 2020 الجمعة ,26 حزيران / يونيو

تعرف على أجمل الشواطئ في "هايتي"

GMT 21:31 2018 السبت ,29 أيلول / سبتمبر

تعرف على حقيقة الشعور بالتبول أثناء الجُماع

GMT 04:54 2019 الأربعاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

غرف نوم بنات في نصائح ديكور مُفصَّلة

GMT 04:28 2014 الخميس ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

بنديكت كومبرباتش يعلن خطبته رسميًا من صوفي هنتر
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab