الراعي يتهم المسؤولين بـتجويع الشعب ويؤكد لا تدقيق جنائياً قبل تأليف الحكومة
آخر تحديث GMT22:03:38
 العرب اليوم -
إرتقاء الفتى الفلسطيني سعيد يوسف عودة "١٦ عاما" جرّاء إصابته برصاص الجيش الإسرائيلي عند مدخل قرية أُودَلا جنوب نابلس الرئيس العراقي يقول إن بغداد إستضافت أكثر من جولة محادثات سعودية إيرانية بعد فشل نتنياهو بتشكيل حكومة غارات جوية تستهدف عدة مناطق سورية المطرب اللبناني عاصي الحلاني في تغريدة على توتير يدعوا متابعيه: "لا تبخلوا بإسعاد من تحبون. كل المواقف تتلاشى سريعًا من الذاكرة إلا سعادة أهديتها من تحب..❤️ الأصوات التي سمعت في سماء اللاذقية وطرطوس ناجمة عن تصدي الدفاعات الجوية السورية لأهداف معادية المحكمة العليا الإسرائيلية تصدر قراراً بتجميد إخلاء المنازل مؤقتاً ومواجهات في حي الشيخ جراح استهداف قاعدة بلد الجوية شمالي بغداد التي تستضيف متعاقدين أميركيين بـ10 قذائف صاروخية وزارة الصحة الفلسطينية تعلن عن إستشهاد السيدة رحاب محمد موسى خلف زعول "60 عامًا " من بلدة نحالين، متأثرة بإصابتها برصاص الاحتلال صباحًا، على حاجز غوش عتصيون جنوب بيت لحم . سقوط صاروخين في محيط مطار بغداد الدولي إجلاء موظفي وزارة المالية العراقية بعد مظاهرات لمنتسبي الحشد الشعبي في بغداد ومخاوف من اقتحام مقر الوزارة
أخر الأخبار

الراعي يتهم المسؤولين بـ"تجويع الشعب" ويؤكد لا تدقيق جنائياً قبل تأليف الحكومة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الراعي يتهم المسؤولين بـ"تجويع الشعب" ويؤكد لا تدقيق جنائياً قبل تأليف الحكومة

البطريرك الماروني بشارة الراعي
بيروت - العرب اليوم

جدد البطريرك الماروني بشارة الراعي انتقاده للمسؤولين اللبنانيين لعدم تأليفهم الحكومة، معتبرا أنهم «التقوا في مصلحة مشتركة هي التعطيل وتجويع الشعب»، ومشدداً على أن «جدية طرح التدقيق الجنائي هي بشموليته المتوازية لا بانتقائيته وأنه لا تدقيق جنائياً قبل تأليف حكومة». وأعلن أن فكرة عقد مؤتمر دولي خاص بلبنان التي طرحها، تشق طريقها في المحافل الدولية وقال الراعي في عظة الأحد: «مر عيد الفصح ولم يشكل المسؤولون الحكومة الجديدة الإنقاذية كهدية للشعب وخيبوا آمال اللبنانيين مرة ثانية، بعد الوعد الأول بتقدمة هذه الحكومة عيدية لعيد الميلاد. لكنهم آثروا قهر اللبنانيين مستعملين سلطتهم للهدم لا للبناء. لقد بينوا للجميع داخليا وخارجيا إنهم لا يريدون تشكيل حكومة لغايات خاصة في نفوسهم فالتقوا في مصلحة مشتركة هي التعطيل، وتركيع الشعب من دون سبب، بتجويعه وإذلاله وإفقاره وانتزاع الأمل من قلبه».

 وأضاف: «لكن الشعب أقوى منهم بولائه للبنان، وبأخلاقيته ومناقبيته، هو أقوى منهم بصموده المحرر من أي ارتباط خارجي ويقول لهم بلساننا إن أولوية الأولويات الآن تبقى تشكيل حكومة لأن قيام حكومة كاملة الصلاحيات هو مفتاح الحل لبقية القضايا الأساسية أكانت إصلاحية أم سياسية، أمنية أم اقتصادية، اجتماعية أم معيشية»، مشددا «من دون حكومة، كل كلام يبقى باطلا، وتتعمق الانقسامات، وتتعمم الاتهامات، وتضرب هيبة المؤسسات الضامنة كيان لبنان... فالصلاحيات والقدرات والقوانين أنيطت بالسلطة لكي تكون أفعالا إيجابية تستعمل في الطريق المستقيم وفي الأهداف السامية وفي الخيارات الصحيحة». وتوجه إلى المسؤولين بالقول: «الفعل الإيجابي أن ألفوا حكومة للشعب واخجلوا من المجتمعين العربي والدولي ومن الزوار العرب والأجانب»، مضيفا: «إن جدية طرح التدقيق الجنائي هي بشموليته المتوازية لا بانتقائيته المقصودة. وأصلا، لا تدقيق جنائيا قبل تأليف حكومة».

وتابع: «حري بجميع المعنيين بموضوع الحكومة أن يكفوا عن هذا التعطيل من خلال اختلاق أعراف ميثاقية واجتهادات دستورية وصلاحيات مجازية وشروط عبثية، وكل ذلك لتغطية العقدة الأم وهي أن البعض قدم لبنان رهينة في الصراع الإقليمي/الدولي»، رافضاً «العودة إلى أزمنة لبنان الرهينة والوطن البديل، فيما نحن على مسافة يومين من الذكرى السادسة والأربعين لاندلاع الحرب على لبنان في 13 أبريل (نيسان) 1975»، واصفا إياه بـ«اليوم المشؤوم».

وعبر الراعي عن خشيته من أن «يكون القصد من تعطيل تشكيل الحكومة الحؤول دون أن تأتي المساعدات لإنقاذ الشعب من الانهيار المالي. فالبعض يريد أن يزداد الوضع سوءا لكي يفتقر الشعب أكثر ويجوع، فييأس أو يهاجر أو يخضع أو يقبل بأي تسوية، وتتم السيطرة عليه وعلى الدولة». وأضاف: «أوقفوا إذلال الناس، أوقفوا المس بأموال المودعين من خلال السحب من الاحتياط. أوقفوا الهدر تحت ستار الدعم». وكشف الراعي «أن فكرة عقد مؤتمر دولي خاص بلبنان تشق أيضا طريقها في المحافل الدولية تفهما ودراسة وعناية»، مضيفا: «نحن نتكلم بالحق وبالسيادة وبمصلحة جميع اللبنانيين دون استثناء، لننقذ لبنان لا لندخل في متاهات وسجالات. نحن هنا لنعيد الثقة بين كل مكونات لبنان وبين لبنان والعالم».

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :

«شبه توافق» على عدد الوزراء لا يُنهي عراقيل تشكيل الحكومة اللبنانية

بشارة الراعي يطلق "صرخة غضب" ضد حزب الله في لبنان

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الراعي يتهم المسؤولين بـتجويع الشعب ويؤكد لا تدقيق جنائياً قبل تأليف الحكومة الراعي يتهم المسؤولين بـتجويع الشعب ويؤكد لا تدقيق جنائياً قبل تأليف الحكومة



درة زروق تتألق بقفطان تونسي فخم في أحدث إطلالاتها

القاهرة ـ العرب اليوم

GMT 08:30 2021 الأربعاء ,05 أيار / مايو

فساتين أنيقة بتصاميم مختلفة لربيع وصيف 2021
 العرب اليوم - فساتين أنيقة بتصاميم مختلفة لربيع وصيف 2021

GMT 08:40 2021 الأربعاء ,05 أيار / مايو

أفكار ديكورات منزلية بسيطة لعيد الفطر 2021
 العرب اليوم - أفكار ديكورات منزلية بسيطة لعيد الفطر 2021

GMT 16:19 2021 الثلاثاء ,04 أيار / مايو

كيف تصمّم منزلك استعداداً للعيد المبارك
 العرب اليوم - كيف تصمّم منزلك استعداداً للعيد المبارك

GMT 06:16 2021 الثلاثاء ,20 إبريل / نيسان

نيسان تكشف عن إكستريل الجديدة موديل 2022

GMT 01:59 2021 الأحد ,18 إبريل / نيسان

روسيا تطور سيارة طائرة مبتكرة

GMT 00:05 2021 الإثنين ,19 إبريل / نيسان

10 صور تكشف عن أبرز ملامح ستروين C5 X موديل 2022

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 13:58 2013 الجمعة ,19 تموز / يوليو

"بنك مصر" يفتتح أول فرع في تركيا

GMT 02:28 2018 الثلاثاء ,24 تموز / يوليو

أفضل أنواع الزهور لزراعتها في فصل الصيف

GMT 14:28 2019 الإثنين ,01 إبريل / نيسان

تشعر بالعزلة وتحتاج الى من يرفع من معنوياتك

GMT 16:00 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

كيفية تعامل الزوجة مع الزوج الخاين الكذاب المخادع
 
syria-24
Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab