وزير العدل الأميركي يكشف أن معتصمين ومحرضين مندسين يقودون احتجاجات المدن
آخر تحديث GMT07:32:29
 العرب اليوم -

بعد مقتل مواطن من أصول إفريقية أثناء توقيفه في مدينة "منيابوليس"

وزير العدل الأميركي يكشف أن معتصمين ومحرضين مندسين يقودون احتجاجات المدن

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - وزير العدل الأميركي يكشف أن معتصمين ومحرضين مندسين يقودون احتجاجات المدن

وزير العدل الأميركي بيل بار
واشنطن ـ العرب اليوم

أعلن وزير العدل الأميركي، وليام بار، السبت، أن "متعصبين ومحرضين مندسين" يقودون احتجاجات في المدن بعد مقتل مواطن أميركي من أصول إفريقية أثناء إلقاء الشرطة القبض عليه في مدينة منيابوليس بولاية مينيسوتا، فائلًا في بيان مصور إن "مجموعات من المتعصبين والمحرضين المندسين يستغلون الوضع لمواصلة تنفيذ أجندتهم... للعنف"، موضحًا أن "تجاوز حدود الولاية للمشاركة في أحداث الشغب العنيفة هي جريمة اتحادية، وسنطبق تلك القوانين". من جهتها، ذكرت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون)، السبت، أنها وضعت وحدات الجيش في حالة استعداد للاستدعاء خلال أربع ساعات تحسباً لطلب حاكم ولاية مينيسوتا لها وسط اضطرابات في أعقاب مقتل جورج فلويد بعدما ضغط شرطي بركبته على عنقه، قائلة في بيان: "في الوقت الحالي لا يوجد طلب من حاكم مينيسوتا لقوات الجيش حتى تدعم الحرس الوطني في مينيسوتا أو قوات إنفاذ القانون بالولاية".

ترمب: أعمال العنف منظمة
يشار إلى أنه في وقت سابق السبت، أعلن الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، السبت، أن أعمال العنف في الولايات منظمة وليست لها علاقة بمقتل جورج فلويد بمدينة مينيابوليس، حيث كتب ترامب في تغريدة على موقع تويتر: "هذه مجموعة منظمة ولا علاقة لها بجورج فلويد"، وجاء ذلك بعدما تظاهر مئات الأشخاص، مساء الجمعة، خارج البيت الأبيض تعبيراً عن غضبهم بعد مقتل فلويد.


وخلال تجمّعهم أمام البيت الأبيض، طالب المتظاهرون بـ"العدالة لجورج فلويد"، هاتفين "لا أستطيع التنفس"، وهي العبارة الشهيرة التي نطق بها فلويد بينما كان ملقى على الأرض أثناء توقيفه. إلى ذلك خرجت تظاهرات في نيويورك وواشنطن ومينيابوليس. يذكر أن جورج فلويد، البالغ من العمر 46 عاماً، توفي بعيد توقيفه على أيدي الشرطة للاشتباه بأنه كان يريد ترويج عملة ورقية مزورة بقيمة 20 دولاراً. وخلال توقيفه ثبته شرطي على الأرض واضعاً ركبته على رقبته لدقائق. كما سمع صوته على تسجيل فيديو انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي يقول: "لم أعد قادراً على التنفس".

قد يهمك ايضا:

الجامعة العربية تصف اعتراف واشنطن بسيادة إسرائيل على "الجولان" بـ"الباطل

خطة إسرائيلية لتوطين 250 ألف يهودي في "الجولان"

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وزير العدل الأميركي يكشف أن معتصمين ومحرضين مندسين يقودون احتجاجات المدن وزير العدل الأميركي يكشف أن معتصمين ومحرضين مندسين يقودون احتجاجات المدن



اختارت فستانًا من قماش الكتان باللون البيج

ميغان ماركل في شكل جديد وناعم بعد غياب دام شهرين

لندن ـ العرب اليوم

GMT 01:59 2020 الإثنين ,13 تموز / يوليو

اكتشف معالم الطبيعة في "تبوك" واحظي بعطلة رائعة
 العرب اليوم - اكتشف معالم الطبيعة في "تبوك" واحظي بعطلة رائعة

GMT 01:07 2020 الإثنين ,13 تموز / يوليو

أفكار مفيدة للتخزين في غرف الأطفال تعرفي عليها
 العرب اليوم - أفكار مفيدة للتخزين في غرف الأطفال تعرفي عليها

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 10:13 2020 الثلاثاء ,23 حزيران / يونيو

"ناسا" تموّل أبحاثا للعثور على "حياة ذكية" في الفضاء

GMT 11:20 2020 الثلاثاء ,23 حزيران / يونيو

ناسا تحذر من 5 كويكبات أخرى تقترب من الأرض

GMT 09:00 2016 الأحد ,31 تموز / يوليو

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 13:54 2014 الثلاثاء ,29 تموز / يوليو

عبارات حماسية فعالة تحفزك لأداء تمارين اللياقة

GMT 01:00 2015 الخميس ,08 تشرين الأول / أكتوبر

خيري يؤكد أن ربط عنق الرحم الحل الأمثل لتثبيت الحمل

GMT 00:38 2015 الثلاثاء ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

الدكتور شريف باشا يكشف أهمية حقنة الرئة لبعض الحوامل

GMT 19:53 2020 الإثنين ,23 آذار/ مارس

تصميمات أبواب خشب خارجية مميزة للمنازل

GMT 11:15 2015 الجمعة ,27 آذار/ مارس

تعرفي على أبرز أضرار الإندومي على الحامل
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab