المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي تُؤكّد أنَّها لا تستطيع محاكمة توني بلير
آخر تحديث GMT08:42:01
 العرب اليوم -

كشفت أنَّ قرار دخول بريطانيا الحرب في العراق خارج اختصاصها

المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي تُؤكّد أنَّها لا تستطيع محاكمة توني بلير

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي تُؤكّد أنَّها لا تستطيع محاكمة توني بلير

توني بلير
لندن - سليم كرم

لن تقدم المحكمة الجنائية الدولية رئيس الوزراء البريطاني الأسبق توني بلير للمحاكمة بتهمة ارتكاب جرائم حرب لأن قرار إطلاق الصراع يقع خارج اختصاصها، وتحقق المحكمة في الفظائع التي جرت على أرض المعركة فقط مثل التعذيب والتشويه والإعدام، وواجه بلير دعوات لمحاكمته وسط مزاعم بأنه جاء بالحرب إلى بريطانيا استنادًا على أكاذيب وهو القرار الذي أغرق الشرق الأوسط في عنف وإراقة دماء، إلا أن المحكمة في لاهاي ذكرت " أن القرار الذي اتخذته بريطانيا للذهاب إلى الحرب في العراق يخرج عن اختصاص المحكمة"، وأدين جندي بريطاني واحد وهو العريف دونالد باين بجريمة حرب بعد اعترافه بكونه مذنب بسبب معاملته غير الإنسانية للمدنيين فيما يتعلق بقتل موظف استقبال في فندق في البصرة، ولكن إذا كان بلير على علم بارتكاب القوات البريطانية جرائم حرب من الممكن أن تتم محاكمته.

وحُكم بالسجن الشهر الماضي على نائب الرئيس الكونغولي الأسبق جان بيير بيمبا (53 عامًا) لمدة 18 عامًا من قبل المحكمة الجنائية الدولية لترأسه حملة سادية من الاغتصاب والقتل في جمهورية أفريقيا الوسطى المجاورة، حيث قاد قائد الميليشيا الأسبق الجنود الذين تصرفوا بقسوة زائدة عندما اجتاح البلاد في 2002-2003، وأفاد المدعون في لاهاي الذين عادة ما يحاكموا من يرتكبون جرائم إبادة جماعية أنهم سيدرسون التقرير الذي طال انتظاره والمكون من 2.6 مليون كلمة للعثور على أدلة على ارتكاب جرائم حرب من قبل القوات البريطانية، فيما أعربت عائلات الضحايا الذين قتلوا في الصراع غير الشرعي عن الغضب والاشمئزاز من موقف المحكمة، ما يزيد احتمالا مخيفًا من تعقب القوات الفردية في حين يعرب بلير الذي قدم مزاعم مضللة عن أسلحة الدمار الشامل الخاصة بصدام حسين لتبرير غزو العراق 2003 من العدالة.

ويتم نشر تقرير السير جون تشيلكوت الذي تكلف أكثر من 10 مليون أسترليني واستغرق 7 سنوات الأربعاء، ويتوقع أن ينتقد التقرير دور بلير بشدة بما في ذلك إساءة استخدامه للمخابرات لدعم أسبابه للحرب، وتفحص المحكمة الجنائية الدولية بالفعل أكثر من ألف من المزاعم بقيام القوات البريطانية بتعذيب وإساءة معاملة السجناء العراقيين، وأعلنت المحكمة الجنائية الدولية قبل عامين أنها أطلقت الفحص المبدئي في مزاعم سوء المعاملة من قبل القوات البريطانية بعد تسلمها ملف من المحامي فيل شاينر، وانتُقدت الشركة القانونية الممولة للسيد شاينر في ديسمبر/ كانون الأول 2014 بعد دحش مزاعم تحقيق السويدي بأن الجنود قتلوا وشوهوا وعذبوا المعتقلين العراقيين في مايو/ أيار 2004، وكانت شركة المحاماة مسؤولة عن تقديم آلاف الشكاوى إلى وزارة الدفاع عن الإساءة وسوء معاملة العراقيين بواسطة القوات البريطانية.

وذكر بيان مكتب المدعي العام في المحكمة الجنائية الدولية " سندرس تقرير تشيلكوت عندما يصدر في سياق عمله فيما يتعلق بالعراق وبريطانيا، والدراسة الأولية ليست تحقيقا ولكنها عملية تهدف إلى تحديد ما إذا كان هناك أساس معقول لفتح التحقيق، وكما أشرنا من قبل عام 2006 أن قرار ذهاب بريطانيا إلى حرب العراق خارج اختصاص المحكمة"، فيما رفض الادعاء في المحكمة الجنائية الدولية منح الحصانة من إمكانية توجيه اتهامات جديدة للجنود الذين يدلون بشهادتهم في تحقيقات الوفيات العراقية ووظيفتهم مماثلة لأولئك في تحقيق الطب الشرعي، وتدرس هذه الجلسات مقتل عراقيين على يد القوات البريطانية خلال الحرب التي استمرت 6 سنوات، وواجهت القوات عدة تحقيقات قانونية بشأن مزاعم سوء التصرف، ويشمل ذلك التحقيقات العسكرية وفريق المزاعم التاريخية العراقي الذي ينظر في القضايا التي رفعتها شركة Leigh Day القانونية والتحقيقات في الوفيات العراقية والمحكمة الجنائية الدولية فضلًا عن المطالبات المدنية في المحكمة العليا من العائلات الثكلى.

وتفكر مجموعة داخل الحزب في استخدام آلية برلمانية قديمة لعزل بلير لتضليل البرلمان بشأن الحرب في العراق، وربما يواجه بلير إجراءات قانونية من العائلات الثكلى الذين يعتقدون أنه مذنب بسبب المخالفات التي ارتكبها في منصبه على أساس أنه تجاوز صلاحية الدستورية ما أدى إلى إصابات جماعية، وذكر بلير لشبكة سكاي نيوز " الأربعاء هو موعد نشر التقرير وقلت مرات عديدة السنوات الماضية أنني سأنتظر التقرير ثم أعبر عن وجهة نظري تماما وبشكل صريح، لقد اتخذت وجهة نظر وسواء كانت صواب أم خطأ علينا أن ننتظر نشر التقرير وبعدها سوف أعبر عن نفسي ولن أتدخل في أي سياسات أو تفاصيل بشأنه حتى أراه" .

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي تُؤكّد أنَّها لا تستطيع محاكمة توني بلير المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي تُؤكّد أنَّها لا تستطيع محاكمة توني بلير



ارتدت ملابس فضية مِن توقيع يوسف الجسمي

أجمل إطلالات كيم كارداشيان بفساتين السهرة البرّاقة

واشنطن ـ العرب اليوم

GMT 04:18 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

يوميات غزة المحاصرة تبدو "مُحررة" بعدسات مصوريها
 العرب اليوم - يوميات غزة المحاصرة تبدو "مُحررة" بعدسات مصوريها

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 11:20 2020 الثلاثاء ,23 حزيران / يونيو

ناسا تحذر من 5 كويكبات أخرى تقترب من الأرض

GMT 06:54 2013 الأربعاء ,15 أيار / مايو

فوائد نبات الخرفيش

GMT 10:13 2020 الثلاثاء ,23 حزيران / يونيو

"ناسا" تموّل أبحاثا للعثور على "حياة ذكية" في الفضاء

GMT 06:42 2013 السبت ,30 آذار/ مارس

سر لمعان العين في نشاط الكبد

GMT 15:32 2019 الأحد ,23 حزيران / يونيو

أكثر 7 وظائف تناسب مواليد برج السرطان

GMT 14:29 2018 الثلاثاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

وظيفة نظام "ECO" في السيارات وعلاقته بخفض استهلاك الوقود
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab