ترامب يُهدِّد أيّ بلد لا يعقد صفقة عادلة معه بـالتعريفة
آخر تحديث GMT17:38:59
 العرب اليوم -
الصحة العالمية تقر لأول مرة بظهور "دليل" على احتمال انتقال كورونا عبر الهواء المغرب يقرر إعادة فتح المساجد لأداء الصلوات الخمس ابتداء من 15 يوليو / تموز مع استثناء صلاة الجمعة الحكومة الفلسطينية تعلن عن تمديد فترة إغلاق محافظات الضفة الغربية لمدة 5 أيام إضافية اعتبارا من يوم غد الأربعاء الجزائر تعلن عن تسجيل 475 إصابة جديدة و9 وفيات بكورونا خلال الـ24 ساعة الأخيرة رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي خلال جلسة مجلس الوزراء يعلن أن العراق لن ينام قبل أن يخضع قتلة الهاشمي للقضاء السعودية تعلن عن 49 وفاة و3392 إصابة جديدة بفيروس كورونا الرئيس السيسي يتقدم الجنازة العسكرية للفريق محمد سعيد العصار الجيش السوري يوقع بمجموعة مسلحة تسللت من القاعدة الأمريكية بالتنف وزارة الداخلية المغربية تعلن أن شرطة مكافحة الإرهاب توقف 4 أشخاص يشتبه بأنهم عناصر خلية إرهابية موالية لداعش كانوا يخططون لاستهداف مواقع حساسة بالمملكة رئيسة الحزب الدستوري الحر عبير موسي تعلن أن أعضاء حزب النهضة يتلقون تمويلا من قطر
أخر الأخبار

بيَّن أنّ صناعة الصلب لدى أميركا أصبحت حديث العالم

ترامب يُهدِّد أيّ بلد لا يعقد "صفقة عادلة" معه بـ"التعريفة"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - ترامب يُهدِّد أيّ بلد لا يعقد "صفقة عادلة" معه بـ"التعريفة"

الرئيس الأميركي دونالد ترامب
واشنطن - يوسف مكي

هدَّد الرئيس الأميركي دونالد ترامب، بأن أي دولة لن تقدم صفقات "عادلة" للولايات المتحدة ستحصل على "تعريفة"، وهو على استعداده لصفع منافسيه بتعريفات تجارية تصل إلى 200 مليار دولار.

وأصدر ترامب التهديد بعد التوصل إلى اتفاق تجاري جديد مع المكسيك وبعد الوقوف في مواجهة مع كندا والانخراط في خطاب متصاعد مع الصين. وقال ترامب: "وضعت التعريفة الولايات المتحدة في موقف قوي جدا للمساومة، إذ تتدفق مليارات الدولارات، ومع ذلك فإن زيادات التكلفة كانت حتى الآن غير ملحوظة.. إذا لم تقم الدول بإبرام صفقات معقولة معنا، فسوف أضع تعريفات جمركية''.
ترامب يُهدِّد أيّ بلد لا يعقد صفقة عادلة معه بـالتعريفة

وظلت الصين تعارض التهديد، وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية: "لقد أكدنا دائما أن الوسيلة الصحيحة الوحيدة لحل النزاع التجاري هي من خلال الحوار والتشاور، القائم على قدم المساواة مع الثقة والاحترام المتبادلين"، وقوض الحديث القاسي والخوف من المزيد من التعريفة الجمركية والانتقام من المستثمرين وأدى إلى انخفاض المؤشرات.

وانخفض مؤشر ستوكس 600 في عموم أوروبا بنسبة 0.2%، وهبط مؤشر داكس الألماني بنسبة نصف في المائة، حسبما ذكرت "رويترز"، في حين انخفض مؤشر كاك 40 الفرنسي، وجاء الانخفاض بعد ارتفاع قوي للأسهم الأوروبية الأسبوع الماضي، وكانت الأسواق ضعيفة أيضا في جميع أنحاء آسيا.

ويقول ترامب أيضا إن صناعة الصلب لدى الولايات المتحدة هي حديث العالم، ويتم إنفاق مليارات الدولارات على مصانع جديدة في جميع أنحاء البلاد، وبلغ إنتاج الفولاذ في الولايات المتحدة أكثر من نصف ما كان عليه في أوائل ومنتصف السبعينات، ووضعت الولايات المتحدة نحو 40% من الفولاذ في العالم بعد الحرب العالمية الثانية، لكن الأرقام تراجعت باطّراد خلال الأعوام التي تلت ذلك.

تأتي هذه المحادثات الصعبة في أعقاب التقارير التي تفيد بأن الصين تعمل على تقليل الصادرات إلى الولايات المتحدة عن عمد من خلال إبطاء الاعتمادات الجمركية وزيادة عمليات التفتيش البيئية وغيرها، وحتى الآن في حرب تجارية مستمرة، قامت الصين بمقارنة التعريفات الأميركية الجديدة على السلع.

ودعت صحيفة صينية رسمية إلى اتخاذ إجراءات أكثر جرأة من أجل "جعل الألم الأميركي أسوأ" بعد رفع الرسوم الجمركية من كلا الجانبين على 50 مليار دولار من سلع كل منها، وتنظر بكين في دعوة واشنطن الأسبوع الماضي لإحياء المحادثات بشأن كفاحها بشأن سياسة التكنولوجيا الصينية وخطط للتنمية التي تقودها الدولة لأبطال عالميين في مجال الروبوتات وغيرها من المجالات، ويقول المسؤولون الأميركيون إن تلك تنتهك التزامات بكين بفتح الأسواق، وتخشى أن تؤدي إلى تآكل القيادة الصناعية الأميركية.

وبيّن لو جيوي وزير المال السابق ورئيس صندوق الثروة السيادية الصيني، في حديثه الأحد في منتدى اقتصادي، أن بكين يجب أن تعرقل سلاسل التوريد للشركات الأميركية التي تعتمد على الصناعات التحويلية الضخمة في الصين، وفقا لموقع "سينا دوت كوم"، وكان من المفترض أن تقيد استراتيجية الصين المضادة للهجوم الصادرات إلى الولايات المتحدة بالإضافة إلى (الواردات) من السلع الأميركية.

وأوضحت الحكومة الصينية الأسبوع الماضي أنها ترحّب باقتراح واشنطن بإجراء مزيد من المحادثات، رغم أن أيا من الطرفين لم يعط أي مؤشر على استعدادها لتقديم تنازلات، ويرى القادة الشيوعيون خططهم في مجال الصناعة كمسار للازدهار والتأثير العالمي، وقال جينج شوانغ المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية، أن الصين تريد محادثات تقوم على "الثقة المتبادلة".

وقال جينغ في مؤتمر صحافي دوري: "إذا مضت الزيادة، فسوف يتعين على الصين اتخاذ الإجراءات المضادة الضرورية"، ولم تؤكد السلطات الصينية بعد الخطوات التي يجب اتخاذها بصرف النظر عن التعريفات الانتقامية التي قد تتخذها، لكنهم هددوا بـ"تدابير شاملة".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ترامب يُهدِّد أيّ بلد لا يعقد صفقة عادلة معه بـالتعريفة ترامب يُهدِّد أيّ بلد لا يعقد صفقة عادلة معه بـالتعريفة



اعتمدت تسريحة ذيل الحصان مع مكياج ناعم

كيت ميدلتون تتألَّق باللون الأزرق الراقي في أحدث إطلالاتها

لندن ـ العرب اليوم

GMT 00:22 2020 الثلاثاء ,07 تموز / يوليو

مجموعة من أجمل أماكن السياحة في باريس للعائلات
 العرب اليوم - مجموعة من أجمل أماكن السياحة في باريس للعائلات
 العرب اليوم - تعرف على أفضل الوجهات السياحية لقضاء "شهر العسل"

GMT 04:14 2020 الثلاثاء ,07 تموز / يوليو

تعرف على قيمة ثروة الفنانة الراحلة رجاء الجداوي

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 16:00 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

كيفية تعامل الزوجة مع الزوج الخاين الكذاب المخادع

GMT 10:13 2020 الثلاثاء ,23 حزيران / يونيو

"ناسا" تموّل أبحاثا للعثور على "حياة ذكية" في الفضاء

GMT 11:20 2020 الثلاثاء ,23 حزيران / يونيو

ناسا تحذر من 5 كويكبات أخرى تقترب من الأرض

GMT 03:20 2018 الأربعاء ,20 حزيران / يونيو

حقائق اسطورية لا تعرفها عن حوريات البحر

GMT 07:33 2016 الأربعاء ,30 آذار/ مارس

طرق علاج تأخر الكلام عند الأطفال بالأعشاب

GMT 14:21 2015 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

أسعار سيارة "بيك أب" من شركة "نيسان"
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab