غلوفر يُوضّح إمكانية إعادة خُطة خروج بريطانيا مِن الاتحاد
آخر تحديث GMT21:32:51
 العرب اليوم -

أكّد المجلس الأوروبي على أنّ مقترحات المملكة "لن تنجح"

غلوفر يُوضّح إمكانية إعادة خُطة خروج بريطانيا مِن الاتحاد

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - غلوفر يُوضّح إمكانية إعادة خُطة خروج بريطانيا مِن الاتحاد

رئيسة الوزراء البريطانية تريزا ماي
لندن - ماريا طبراني

عُقدت قمة الاتحاد الأوربي في سالزبورغ الأسبوع الماضي، إذ طالب الاتحاد الأوروبي تيريزا ماي، بضرورة إعادة صياغة الخطة الخاصة بخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، وفي هذا المقال يستعرض الكاتب ستيفن غلوفر تحليله بشأن ما إذا كنت ماي ستتمكن من الوصول لصفقة أفضل أم لا.

ربما تعتقد رئيسة الوزراء ومستشاروها بأن الإذلال الذي تعرّضت له بشدة في قمة الاتحاد الأوروبي هو ببساطة جزء من بعض الطقوس السادية المحببة لدى الاتحاد الأوروبي، وفي بيانها البارحة، كانت عنيدة وصلبة، ودعت الاتحاد الأوروبي إلى التعامل مع بريطانيا بنفس الاحترام الذي أظهرناه، ورغم أنها أقرت بأن المفاوضات وصلت إلى "طريق مسدود"، قالت إن الأمر متروك للاتحاد الأوروبي، وليس للحكومة البريطانية، للوصول لحل، وهكذا ورغم الهزيمة في سالزبورغ يظل شعار السيدة ماي على حاله: إما خطة تشيكرز أو لا صفقة، لا يوجد شيء آخر على الطاولة، لذلك تعتقد رئيسة الوزراء بأن الاتحاد الأوروبي سيقتنع بخطة تشيكرز لأنه خائف من العواقب الاقتصادية لعدم التوصل إلى اتفاق، آمل أن تكون رئيسة الوزراء على حق، لكنني لست على يقين من أنها كذلك.

غلوفر يُوضّح إمكانية إعادة خُطة خروج بريطانيا مِن الاتحاد

إذا نظرنا إلى أبعد من السلوكيات السيئة لدى بعض زعماء الاتحاد الأوروبي في سالزبورغ، فإننا نسمع صوت دونالد تاسك يتحدث نيابة عن الـ27 زعيم جميعًا حين قال إن المقترحات البريطانية "لن تنجح"، الآن يمكن أن يكون ذلك -في الواقع، هذا هو الحال على الأرجح- نوع من المراوغة، قد تكون خطة الاتحاد الأوروبي هي التخلص من خطة تشيكرز قبل شهر أو شهرين من قبول شيء مثله تمامًا، لكن سيكون شخصا شجاعا من يتشبث بهذا التفسير، يجب أن نتذكر ما حدث لديفيد كاميرون قبل استفتاء عام 2016، حين قام بجولة في أوروبا، متوسلا لتقديم تنازلات بشأن الهجرة غير المقيدة في الاتحاد الأوروبي إلى شواطئنا، ولم يُعرض عليه شيء، لقد خسر التصويت على النحو الواجب.

الحقيقة هي أن الاتحاد الأوروبي لديه عقائده المقدسة التي لا يمكن فصله عنها، تخالف خطة تشيكرز هذه العقيدة الجامدة لأنها تبقي على العضوية البريطانية في السوق الموحّدة للبضائع دون التوقيع على ما يسمّى "الحريات الأربع"، بما في ذلك حرية حركة الناس، لذا أعتقد بأن هناك احتمالا كبيرا بأن تاسك يعني ما يقوله، وهناك بعض العناصر الأساسية في خطة تشيكرز لن تكون مقبولة أبدا للاتحاد الأوروبي في أي شكل.

هنا لا يمكن للمرء تجنّب الحديث عن أوليفر روبينز، الموظف المدني البالغ من العمر 43 عامًا، والمستشار الشخصي للسيدة ماي بشأن البريكسيت منذ العام الماضي، روبينز، الذي ساعد في وضع خطة تشيكرز، أخبر عشيقته أنه من المرجح أن تشكل تلك الخطة الأساس لعقد اتفاقية مع الاتحاد الأوروبي، وهي تثق به الكثير من الثقة، لا يزال من الممكن أن يكون على حق، بالطبع، لكن من المحتمل جدا أنه أخطأ في قراءة الأوروبيين، وقام بتضليل تيريزا ماي، ومن المؤكد تقريبا أن خطة تشيكرز ليست بالعبقرية التي توقعها روبينز، للأسباب التي ذكرتها، ويجب أن نكون واقعيين، من الواضح أنه في أعقاب الانقلاب البشع في سالزبورغ، نحن أقرب إلى عدم الوصول لصفقة أكثر مما كنا عليه في الأسبوع الماضي، وهذا يجب أن يقلق كل واحد منا

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

غلوفر يُوضّح إمكانية إعادة خُطة خروج بريطانيا مِن الاتحاد غلوفر يُوضّح إمكانية إعادة خُطة خروج بريطانيا مِن الاتحاد



تمنحكِ إطلالة عصرية وشبابية في صيف هذا العام

تعرفي على طرق تنسيق "الشابوه " على طريقة رانيا يوسف

القاهرة ـ العرب اليوم

GMT 13:31 2020 الجمعة ,03 تموز / يوليو

وفاة الفنان والشاعر الكبير محمود جمعة

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 15:57 2019 الأحد ,20 كانون الثاني / يناير

أفضل عطر 212 vip النسائي يمنحك لمسة ساحرة لا تقاوم

GMT 00:20 2017 الأربعاء ,31 أيار / مايو

8 أشياء غريبة يُمكن حدوثها بعد ذروة الجماع

GMT 01:49 2019 الخميس ,24 تشرين الأول / أكتوبر

نصائح وأفكار تُساعدك على اختيار "جبس" غرف النوم "المودرن"

GMT 08:03 2019 الأحد ,31 آذار/ مارس

لن يصلك شيء على طبق من فضة هذا الشهر

GMT 19:27 2015 الأحد ,20 كانون الأول / ديسمبر

العبي دور الزوجة العشيقة

GMT 03:07 2013 الأحد ,11 آب / أغسطس

كوخ ريفي من الخشب والحجر

GMT 21:51 2016 الإثنين ,21 آذار/ مارس

أشهر طرق معرفة " البخت " الفنجان والكف والودع

GMT 10:59 2019 الثلاثاء ,19 شباط / فبراير

انكسار "الترمومتر الزئبقي" قد يؤدي إلى الموت
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab