الرئيس الكولومبي مانويل سانتوس يفوز بجائزة نوبل للسلام
آخر تحديث GMT22:45:11
 العرب اليوم -

بسبب عقده اتفاقًا ينهي 52 عامًا من الصراع مع "فارك"

الرئيس الكولومبي مانويل سانتوس يفوز بجائزة نوبل للسلام

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الرئيس الكولومبي مانويل سانتوس يفوز بجائزة نوبل للسلام

الرئيس الكولومبي يفوز بجائزة نوبل للسلام
 بوغوتا عادل جابر

فاز الرئيس الكولومبي، خوان مانويل سانتوس بجائزة نوبل للسلام، بسبب عقده اتفاقًا يهدف إلى إنهاء 52 عامًا من الصراع مع القوات المسلحة الثورية الكولومبية "فارك"، وذلك بعد خمسة أيام فقط من رفض الكولومبيين للاتفاق عن طريق الاستفتاء.

واختارت لجنة جائزة نوبل، سانتوس من بين 376 مرشحًا، من بينهم 228 فردًا و148 منظمة. ويمكن ترشيح الأسماء من قبّل رؤساء الدول وكبار المسؤولين في الحكومة والمشرعين وبعض القضاة وأساتذة الجامعات والفائزين السابقين بالجائزة. وتبلغ قيمة جائزة هذا العام 8 ملايين كرونا سويدي، أي حوالي 930 ألف دولار.

وتحيي هذه الجائزة آمال تنفيذ الاتفاقية التي تسعى لإنهاء الحرب بين القوات الكولومبية الحكومية وفارك، والتي تعدّ الحرب الأطول في تاريخ أميركا الجنوبية. وأهدى سانتوس الجائزة لزملائه الكولومبيين، لا سيما ضحايا الصراع الطويل، داعيًا المعارضين لاتفاق السلام للانضمام إليه من أجل وضع حد للأعمال العدائية. وأضاف سانتوس في أول ظهور علني له منذ إعلان فوزه بجائزة نوبل "أدعو الجميع للانضمام إلينا في هذا المسعى الوطني الكبير حتى نتمكن من الفوز بالجائزة الأهم وهي السلام في كولومبيا، ولكن لم يتضح بعد أذا كانت هذه الجائزة يمكنها أن تفعل الكثير من أجل تحويل الرأي العام أم لا، حيث أنه على ما يبدو أن الناخبين مازالوا ثابتين على موقفهم".

وأوضحت ماريانيلا سورايز، التي تعمل في إحدى متاجر الأحذية وصوتت ضد اتفاق السلام، قائلة "لقد تسرعوا في إعطاءه الجائزة فهذه ليست اللحظة المناسبة، ولم يتحقق السلام بعد، ونحن لا نعرف إذا كانت فارك ستقبل بعقوبة السجن بسبب جرائمها أم لا". وأشار خايرو رودريغيز، وهو سائق يبلغ من العمر 49 عامًا، إلى أنه صوت لصالح الاتفاق، ويأمل في نجاح الجائزة في إعادة التفاوض وتليين مواقف المتشددين مثل الرئيس الكولومبي السابق، ألفارو أوريبي الذي قاد حملة ضد الاتفاق، مؤكدًا أن الجميع في كولومبيا يريد السلام.

وكان الناخبون الكولومبيون صوتوا ضد اتفاق السلام بعد أيام فقط من دعوة الحكومة الكولومبية لزعماء العالم من أجل حضور حفل التوقيع الاحتفالي. وعلى الرغم من هذه الانتكاسة التي تعرضت لها الاتفاقية، قالت لجنة نوبل أن سانتوس بذل مجهودًا كبيرًا من أجل إنهاء حرب أهلية استمرت لأكثر من 50 عامًا في البلاد.

وأشادت رئيسة اللجنة، كاسي كولمان بسانتوس بسبب عزمه بدأ هذه العملية، معبرة عن أملها في أن تكون هذه الجائزة سببًا يساعد على التوصل لاتفاق في المستقبل. وأضافت كولمان "تأمل اللجنة في أن تكون جائزة نوبل للسلام حافزًا قويًا من أجل تحقيق النجاح في هذه المهمة، كما تأمل اللجنة نجاح الشعب الكولومبي في جني ثمار عملية الصلح في السنوات المقبلة".

وأشار خوان كريستوبال، الذي يقوم بأبحاث في الرأي العام والحملات السياسية في جامعة خافيريانا في بوغوتا إلى أن الجائزة سترفع من معنويات مؤيدي الاتفاق والمفاوضين الحكوميين، قائلًا "أن الجائزة تعطي الشرعية لمواصلة هذه العملية التي أرهقت الحكومة، أنها تبعث برسالة إلى الحكومة من أجل مواصلة العمل".

ويعدّ سانتوس هو ثاني كولومبي يفوز بجائزة نوبل، حيث نجح قبله الروائي غابرييل غارسيا ماركيز في الفوز بجائزة نوبل في الأدب في عام 1982. وبعد انتشار أنباء فوز سانتوس بالجائزة، استغل الكثيرون هذا من أجل غاياتهم الخاصة. وقال اوريبي "أهنئ الرئيس سانتوس لفوزه بجائزة نوبل، وأتمنى أن يقوم الرئيس بتغيير اتفاق السلام الذي يضر بالديمقراطية". ولكن رأى آخرون أن هذه الجائزة بمثابة ضربة للمعارضين مثل السيد اوريبي، حيث قال عضو مجلس الشيوخ الكولومبي، ايفان سيبيدا "أن هذه الجائزة تدعو المعارضين بأن يتوقفوا عن ذلك وأن يشاركوا في المصالحة الوطنية".

وكشفت قائدة المجموعة التي تؤيد الاتفاق، سيلفيا بيروكال، قائلة "لقد أعطتنا هذه الجائزة دفعة قوية من أجل الاستمرار في العمل من أجل السلام". وكان اتفاق السلام، الذي يعدّ تتويجًا لأربعة أعوام من المفاوضات في هافانا، نص على تخلي المتمردين عن سلاحهم وإعادة دمج المقاتلين السابقين داخل الحياة المدنية.

وأودت الحرب الأهلية الكولومبية بحياة حوالي 220 ألف شخص، إضافة إلى تشريد أكثر من خمسة ملايين شخص. وكان سانتوس اعترض على الدعوات التي طالبت بتنفيذ عقوبة السجن لأعضاء فارك، حيث قال إن هذا الأمر سيدفعهم للابتعاد عن طاولة المفاوضات والعودة إلى الحرب.

وظهرت أولى بوادر الاعتراض على الاتفاقية في ربيع هذا العام، وذلك عندما قام أوريبي بالخروج في مسيرات ضدها، إضافة إلى قوله بأن الرئيس "خائن" وعلى استعداد لتبرير جرائم فارك لمجرد عقد الاتفاق. وكان من المتوقع أن يصوت الكولومبيون لصالح الاتفاق بفارق كبير، ولكن في النهاية أظهرت النتائج تصويت 50.2% ضد الاتفاق.

وهذه النتيجة اجبرت سانتوس هذا الأسبوع على البحث عن طرق أخرى من شأنها إنقاذ الاتفاق، ومن بينها عقد لقاء مع أوريبي وغيره من المعارضين. وقال الخبراء أن الجانبين يقوموا ببعض التغييرات في الاتفاق، بما في ذلك عقوبة السجن لبعض قادة فارك. وحذّر سانتوس من أن وقف إطلاق النار مع المتمردين سينتهي في 31 أكتوبر/تشرين الأول المقبل، ولذلك يجب تنفيذ الاتفاق قبل هذا التاريخ من أجل تجنب دخول البلاد في صراع جديد.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الرئيس الكولومبي مانويل سانتوس يفوز بجائزة نوبل للسلام الرئيس الكولومبي مانويل سانتوس يفوز بجائزة نوبل للسلام



ارتدت فستانًا باللون البني وشعر غامق منسدل على كتفيها

أنجلينا جولي تخطف الأنظار في أحدث إطلالة لها بـ"الكمامة"

واشنطن ـ العرب اليوم

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 11:16 2015 الجمعة ,20 آذار/ مارس

تعرفي على طرق علاج العظيم عند الأطفال

GMT 10:14 2018 الجمعة ,06 إبريل / نيسان

طفل يغتصب فتاة صغيرة في أحد الحقول في آيرلندا
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab