خليفة الغويل يعتبر  مفاوضات تونس ضحك على الذقون
آخر تحديث GMT23:51:00
 العرب اليوم -

رأى أن المشير حفتر لا يستطيع دخول العاصمة طرابلس

خليفة الغويل يعتبر مفاوضات تونس "ضحك على الذقون"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - خليفة الغويل يعتبر  مفاوضات تونس "ضحك على الذقون"

رئيس حكومة الإنقاذ خليفة الغويل
طرابلس ـ فاطمة سعداوي

لا يزال خليفة الغويل، رئيس "حكومة الإنقاذ" الليبية غير المعترف بها دوليًا، يقدم نفسه على أنه رئيس الحكومة الشرعية الوحيدة في البلاد، ويرى أن قائد الجيش الليبي، المشير خليفة حفتر "لا يستطيع دخول العاصمة طرابلس؛ لأنه لا يمتلك جيشاً". ويرفض الغويل الاعتراف بأنه فقد بعضاً من نفوذه لصالح حكومة "الوفاق الوطني" التي يترأسها فائز السراج، وتحظى بدعم من بعثة الأمم المتحدة، مؤكدا أنه لم يغادر من الأساس المشهد السياسي لكي يعود إليه.

وقال الغويل في حديث لـ"الشرق الأوسط" من مسقط رأسه في مدينة مصراتة (غرب): إن مفاوضات تونس الرامية لتعديل "اتفاق الصخيرات"، هي بمثابة "ضحك على الذقون"، مؤكدًا أن حكومته لا تزال باقية على الأرض في مواجهة حكومة السراج التي قدمت إلى البلاد على متن فرقاطة إيطالية. وفي ما يلي نص الحوار:
 هل تراجع نفوذ أو تواجد حكومتك في العاصمة طرابلس؟
- النفوذ كلمة كلاسيكية... أنا أتطلع إلى خدمة بلادي العزيزة ومواطنيها في أي بقعة أو منطقة أو قرية أو مدينة، ولحكومتي حاضنة في كل مدينة في ليبيا، وثقة أبناء الشعب الليبي، ومنهم سكان طرابلس هي نفوذنا الحقيقي، ومع هذا فنحن لسنا من دعاة استخدام القوة.

 إلى أين انتهت المعركة السياسية والعسكرية ضد حكومة السراج في طرابلس؟
- نحن لا نعترف بما يسمى بالمجلس الرئاسي المقترح من الأمم المتحدة؛ لأنه يتعارض مع مخرجات الديمقراطية في البلاد، ولا يحظى بدعم الشعب، منطلقين في هذا من وعينا الدستوري والقانوني... فالمعركة - إذا جاز تسميتها بذلك - دستورية في الأساس. المجلس الرئاسي استخدم كحصان طروادة، وتم جره بما فيه من مفخخات أجهزة استخبارات دول (الاستكبار العالمي)، وأدخل إلى طرابلس مخفيا تحت عباءة منظمة الأمم المتحدة، وتم افتعال الأزمات للشعب، وإدخاله في حالة من الصدمة وتشتيت انتباهه عن كارثة ما يخطط له من مؤامرات.
 هل تعتمد على ميليشيات مسلحة للعودة من جديد إلى المشهد السياسي؟

- نحن لم نغادر المشهد السياسي لنعود إليه، وحكومة الإنقاذ موجودة على الأرض، وهي الحكومة الشرعية الوحيدة وفقا للإعلان الدستوري باعتبار أنها أدت اليمين الدستورية أمام السلطة التشريعية المنتخبة بكل نزاهة وشفافية من الشعب، وهي المؤتمر الوطني العام. ولا تعتمد حكومتي على أي ميليشيات ولا تدعمها، إنما لها قوات عسكرية نظامية منضوية تحت رئاسة الأركان ووزارة دفاعها وكذلك على قوات الحرس الوطني الذي تأسس وفق التشريعات العسكرية النافذة.
 تعتبر نفسك رئيساً لحكومة شرعية والمجتمع الدولي لا يعترف بك؟
- نحن الشرعيون... ولا نعول كثيرا على المجتمع الدولي المتخفي تحت عباءة الأمم المتحدة، التي اتخذتها دول الاستكبار العالمي لتنفيذ خططها في استغلال الشعوب وتدمير أوطانهم. كل ذي بصيرة أو متابع لتاريخ الأمم المتحدة منذ تأسيسها قبل 72 عاما يعرف أنها أداة في يد القوى المستكبرة... وأنها تدمر الأوطان وتستبدلها بمخيمات للاجئين... ثم تتبارى عليهم بقية هيئاتها المتخصصة لتقوم بدور السمسار في عمليات إيواء وإنقاذ وتغذية وعلاج القضية... لذا؛ فنحن لا نعول على من لا يريد بنا وبلادنا خيرا... بل نعتمد على إيماننا بقضية وطننا وحق شعبنا في تقرير مصيره هذا الحق الذي نسيته المنظمة وتاه في أمواج مصالح الدول الاستعمارية الكبرى.
من أين تمارس عملك المفترض؟

- أمارس أعمالي من مقار سيادية تتبع حكومة الإنقاذ الوطني، وتقع في مناطق النفوذ الحقيقي الشعبي الداعم للشرعية الدستورية في طرابلس العاصمة... وبقوة الدستور والقانون ساعون في استرداد باقي المقار التي تم اقتحامها من الميليشيات المرتزقة.
 هل صحيح أن الميليشيات في طرابلس تحكم وتدير؟
- الميليشيات تخرب في طرابلس وتضيق الخناق على المواطنين، لكن حكومة الإنقاذ الوطني تسعى لحماية الوطن والمواطن وتفكيك هذه الميليشيات ودمجها في المؤسسات العسكرية والشرطة، أفرادا وليس كجماعات وفقا للمصلحة الوطنية ومقتضيات الدفاع والأمن.
 لماذا تنكر تواجد حكومة السراج في طرابلس؟
- ما يسمى بوجود حكومة السراج في طرابلس، هو وجود هلامي، وعبارة عن أشخاص جاءوا إلى طرابلس زادوا الوضع سوءا، ولا يتحكمون في أي شيء، هم عبارة عن أشخاص تسيرهم ميليشيات وفقا لهواها، فانقطعت الخدمات على المواطن، بالإضافة إلى تدني سعر الدينار الليبي إلى 8.5 مقابل 1 دولار أميركي، بجانب انعدم الأمن، وتشتت البلاد... أي حكومة تتكلمون عنها؟
 جرت مفاوضات بينك وبين عبد الله الثني، رئيس الحكومة الموالية لمجلس النواب، لكنها توقفت... لماذا؟
- المفاوضات والتواصل لا يزال مستمرا ولم يتوقف أو ينتهِ، وإنما يسير بوتيرة ثابتة، ويتم تداول الكثير من الملفات وتحديد نقاط التلاقي والقواسم المشتركة، وقريبا سنتوصل لآليات تؤدي إلى أوضاع أكثر إيجابية لصالح الوطن والشعب.

 كيف ترى خطة العمل التي طرحها المبعوث الأممي غسان سلامة؟
- نتمنى من السيد سلامة أن يخرج من الفوضى التي صنعها المبعوثون السابقون ليون، وكوبلر، ويضع حدا لفشل مخرجات اتفاق الصخيرات، ويعمل من الداخل الليبي. وحكومتي مستعدة لتوفير الحماية الكاملة للبعثة الأممية إذا بدأت بالآيات الحقيقية للدعم في ليبيا، وأن يبدأ بالأولويات الحقيقية اللازمة وهي إنجاز الدستور، ثم تحديد طرفي العملية السياسية الحقيقيين واستبعاد من سواهما، والخروج من مسمى ومصطلح الحكومة المؤقتة، بل ينبغي للاستقرار أن تكون الحكومة محددة بأربع سنوات على الأقل، وأخيرا استبعاد فكرة المحاصصة ووضع معايير لشغل المناصب الحكومية الرئيسية... إن لم يحقق هذا فإن الفشل يكرر نفسه، وبخاصة أن الحوار الجاري في تونس ضحك على الذقون.
 لماذا يقال دائما إن حكومتك محسوبة على الميليشيات المسلحة أو الإخوان؟
- حكومتي شرعية تعمل وفقا للإعلان الدستوري وتسعى لبناء الدولة المدنية الحديثة... أما ما يقال عن أنها تابعة لـ"الإخوان" فهو ما يردده الإعلام المأجور صنيعة أجهزة المخابرات التابعة لبعض القوى الإقليمية الداعمة للفوضى، وعرقلة مسار بناء الدولة المدنية في ليبيا؛ وذلك لحاجة في أنفسهم ولظروف معقدة يعيشونها في بلادهم وتنفيذا لدور طلب منهم... ومن يرفض إعادة بناء الجيش والشرطة وقيام الدولة سيكون مصيره الفناء.
 هل تؤيد قيام مؤسسة عسكرية بقيادة حفتر؟
- لا أؤيد ذلك، فأنا من المنادين بمدنية الدولة والتداول السلمي على السلطة، ورفض عسكرة الدولة، ووجوب إخضاع المؤسسة العسكرية للقيادة السياسية المدنية.

 أنت لا ترى أنه فعل شيئاً لتحرير بنغازي؟
- من يقول إن حفتر حرر بنغازي هو الإعلام المضلل الكاذب، حفتر لا يملك جيشا.
 لكنه أعلن أنه سيدخل إلى العاصمة طرابلس؟
- حفتر لا يستطيع أن يؤمّن المكان الذي هو فيه الآن، فلا يوجد لديه قوة ولا جيش... بل طيران ودعم أجنبي يدمر ليبيا ويقتل أهلها... لا يستطيع دخول طرابلس.
 لماذا تعادي مدينة مصراتة المشير خليفة حفتر؟
- ليست مصراتة وحدها ضد حفتر، بل أغلب المدن الليبية، بالعكس نحن مع تأسيس الجيش وندعم مؤسسات الدولة.
وكيف تنظر للتدخل العسكري الأميركي في سرت لصالح السراج؟
- نحن من بدأ الحرب على "داعش" في سرت منذ نهاية 2015، ثم تمت عرقلتنا من جماعة الإخوان ومحافظ مصرف ليبيا المركزي بوقف التمويل المالي لحكومتي ما أفشل حملتنا على "داعش".

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

خليفة الغويل يعتبر  مفاوضات تونس ضحك على الذقون خليفة الغويل يعتبر  مفاوضات تونس ضحك على الذقون



تميَّز التصميم بأكمامه القصيرة وقَصَّته المستقيمة

إطلالة صيفية راقية لـ"كيت ميدلتون" باللون الأحمر العنابي

لندن ـ العرب اليوم

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 15:20 2020 الخميس ,25 حزيران / يونيو

هواوي تدفع ثمن "هوس" ترامب بالجيش الصيني

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 03:58 2020 الجمعة ,26 حزيران / يونيو

تعرف على أجمل الشواطئ في "هايتي"

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 00:17 2014 الأحد ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سبّ الزوج لزوجته يولّد الكراهيّة ويحطم نفسية المرأة

GMT 01:50 2015 الأربعاء ,16 كانون الأول / ديسمبر

زينب مهدي توضح مخاطر عدم إشباع الزوج لرغبات زوجته الجنسية

GMT 10:08 2018 الجمعة ,29 حزيران / يونيو

عجائب الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم

GMT 17:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الفتيات ينافسن الشباب في استعمال " علكة الإثارة الجنسية "

GMT 21:04 2020 الخميس ,02 تموز / يوليو

تفاصيل جديدة عن حالة الفنانة رجاء الجداوي

GMT 14:43 2018 الثلاثاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

قصة زوجة النبي أيوب عليه السلام من وحي القرآن الكريم

GMT 21:31 2019 الأربعاء ,26 حزيران / يونيو

المرأة القصيرة هي الأفضل في العلاقة الزوجية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab