ترامب طلب لقاء روحاني والأخير رفض الاجتماع
آخر تحديث GMT13:52:56
 العرب اليوم -

أكّد أنّ إيران تحكمها "دكتاتورية فاسدة"

ترامب طلب لقاء روحاني والأخير رفض الاجتماع

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - ترامب طلب لقاء روحاني والأخير رفض الاجتماع

حسن روحاني و دونالد ترامب
واشنطن - يوسف مكي

سعى الرئيس الأميركي دونالد ترامب لمقابلة نظيره الإيراني خلال اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة في سبتمبر/ أيلول الماضي، ولكن قوبل طلبه بالرفض، وفقًا لمذكرة الحكومة الإيرانية، حيث كشف المتحدث باسم وزارة الخارجية بهرام قاسمي، الأحد، أنه "قُدّم بالفعل طلب من الجانب الأميركي، ولكن الرئيس روحاني لم يوافق عليه"، فيما رفض البيت الأبيض الرد على طلبات التعليق على الادعاء.

وطلب ترامب إلى عقد جلسة مع روحاني عقب توجيه انتقاد شديد اللهجة خلال خطاب له أمام أعضاء الأمم المتحدة، وكان ترامب قد انتقد "القادة الإيرانيين لاستخدام موارد البلاد لتمويل الإرهاب بدلا من تحسين حياتهم"، مضيفا أن إيران تحكمها "دكتاتورية فاسدة" و "دولة مارقة مُستنفدة اقتصاديًا وصادراتها الرئيسية هي العنف وسفك الدماء والفوضى"، وأضاف ترامب أنّه "لا يمكننا أن نسمح إلى النظام القاتل بمواصلة هذه النشاطات المزعزعة للاستقرار في الوقت الذي يبني فيه صواريخه الخطيرة، ولا يمكننا الالتزام باتفاق اذا كان يوفر غطاء لبناء برنامج نووي في النهاية"، وكان ترامب قد مزق الاتفاق النووي الذي تفاوض فيه سلفه وأوروبا والصين وروسيا مع طهران ووصفه بأنه "واحد من أسوأ الصفقات وأكثر الاتفاقات التي عقدتها الولايات المتحدة من جانب واحد، وبصراحة، الصفقة تمثل إحراجًا للولايات المتحدة".

وتأكيدًا لكلامه، قال ترامب بعد عدة أسابيع أنّه سيسحب الثقة الاتفاق، ما يضع أمام الكونغرس مدة 90 يوما لاتخاذ قراره في هذا الصدد، ويعمل المشرعون حاليا لإصدار قرار بشأن إعادة فرض العقوبات فورا على إيران بسبب النشاط النووي أو الانتظار لقيام إيران بانتهاك خطير أكثر مما ذكره ترامب، ويريد ترامب من الكونغرس الموافقة على مجموعة من العقوبات التلقائية إذا تجاوزت طهران الحدود التي رفضتها الإدارة حتى الآن، ولا تنطبق العقوبات على الانتهاكات النووية المحتملة فحسب، بل تنطبق أيضا على تجارب الصواريخ البالستي وتمويل التطرّف، وقال ترامب أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في خطابه الذي القاه في 19 سبتمبر/أيلول: "لقد حان الوقت لانضمام العالم باسره إلى مطالبة الحكومة الإيرانية بإنهاء سعيها إلى أسلحة الموت والدمار، وقبل كل شيء، يجب على الحكومة الإيرانية التوقف عن دعم الإرهابيين، والبدء في خدمة شعبها، واحترام الحقوق السيادية لجيرانها".

وبعد شهر من إعلانه عن استراتيجيته الجديدة تجاه طهران، قال ترامب إن هذه البلاد تمثل "تهديد، إننا لن نواصل السير على طريق يمكن أن نتوقع أن ينتج عنه المزيد من العنف والمزيد من الإرهاب والتهديد الحقيقي لامتلاك إيران للأسلحة النووية".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ترامب طلب لقاء روحاني والأخير رفض الاجتماع ترامب طلب لقاء روحاني والأخير رفض الاجتماع



تعتمد تنسيقات مُبتكَرة تُناسب شخصيتها القوية والمستقلّة

أحدث ١٠ إطلالات مناسبة للدوام مُستوحاة مِن فيكتوريا بيكهام

لندن ـ العرب اليوم

GMT 00:22 2020 الثلاثاء ,07 تموز / يوليو

مجموعة من أجمل أماكن السياحة في باريس للعائلات
 العرب اليوم - مجموعة من أجمل أماكن السياحة في باريس للعائلات

GMT 04:14 2020 الثلاثاء ,07 تموز / يوليو

تعرف على قيمة ثروة الفنانة الراحلة رجاء الجداوي

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 16:00 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

كيفية تعامل الزوجة مع الزوج الخاين الكذاب المخادع

GMT 10:13 2020 الثلاثاء ,23 حزيران / يونيو

"ناسا" تموّل أبحاثا للعثور على "حياة ذكية" في الفضاء

GMT 11:20 2020 الثلاثاء ,23 حزيران / يونيو

ناسا تحذر من 5 كويكبات أخرى تقترب من الأرض

GMT 03:20 2018 الأربعاء ,20 حزيران / يونيو

حقائق اسطورية لا تعرفها عن حوريات البحر

GMT 07:33 2016 الأربعاء ,30 آذار/ مارس

طرق علاج تأخر الكلام عند الأطفال بالأعشاب

GMT 14:21 2015 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

أسعار سيارة "بيك أب" من شركة "نيسان"
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab