بولنديون يُؤكّدون أنَّ سماح عبور المهاجرين للاتحاد نشر التطرف
آخر تحديث GMT12:22:00
 العرب اليوم -

كشفوا أنَّ أوروبا الغربية ماتت عمليًا بسبب سياسات أنجيلا ميركل

بولنديون يُؤكّدون أنَّ سماح عبور المهاجرين للاتحاد نشر التطرف

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - بولنديون يُؤكّدون أنَّ سماح عبور المهاجرين للاتحاد نشر التطرف

الضابط الأسبق في مكتب التحقيقات المركزي جاسيك رونا
وارسو - ليال نجم

كشف الضابط الأسبق في مكتب التحقيقات المركزي جاسيك رونا في بولندا أن "أوروبا الغربية ماتت عمليًا" وألقى باللوم في ذلك على سياسات المستشارة أنجيلا ميركل تجاه الهجرة، وانتقد رونا استجابة الحكومة الألمانية للهجمات الإرهابية أثناء ظهوره في برنامج حواري بولندي إلى جانب المؤرخ العسكري الدكتور رافال بريسكي، وقارن رونا الموقف بسقوط الإمبراطورية الرومانية قائلا " أوروبا في نهاية وجودها ، أوروبا الغربية ماتت عمليًا، هؤلاء الناس الذين يعيشون دون جدوى دون أفكار ويستغلون الشباب الذين يرغبون في الحصول على الثروة وبمجرد ارتكاب أفعالهم البربرية يصبح لديهم سلطة"، موضحًا أن الاتحاد الأوروبي يعاني بسبب الاستقامة السياسية، وذكر أن المشكلة الأسوأ للخدمات هي الصواب السياسي الحاجة إلى رأي سليم.

وانتقد الدكتور بريسكي استجابة الحكومة الألمانية تجاه الهجمات الإرهابية الأخيرة، مضيفا " الألمان لديهم ما يكفي من هذا لكن ذلك لا يعني أن الحكومة لديها ما يكفي من هذا، فهناك نهجان مختلفان"، وتأتي هذه التعليقات بعد 5 حوادث منفصلة في ألمانيا بين 18 إلى 26 يوليو/ تموز، وتركت الهجمات التي تبني اثنين منها تنظيم داعش عشرات الجرحى، وقضت على وهم أن البلاد في مأمن من الفظائع الإرهابية مثل تلك التي ارتكبها تنظيم داعش في فرنسا المجاورة، واتهم الدكتور بريسكي ألمانيا بالرقابة الذاتية عند الإعلان عن الهجمات الإرهابية قائلا "ليس هناك شيء أسوأ من الرقابة الذاتية في الصحافة".

بولنديون يُؤكّدون أنَّ سماح عبور المهاجرين للاتحاد نشر التطرف

وكانت ميونيخ مسرحًا لأكثر الهجمات دموية في الهجمات الألمانية، وفي 22 يوليو/ تموز قتل شاب إيراني ألماني مسلح عمره 18 عامًا 9 أشخاص، وأوضح رونا أنه كان من الشهل على مهاجم ميونيخ الحصول على سلاح بسبب حرية الحركة في الاتحاد الأوروبي مضيفا " منطقة البلقان بأكملها مغمورة بالسلاح"، بينما كان اثنين من المهاجمين في هجمات أخرى طالبي لجوء سوريين فجروا أنفسهم في أنسباخ ولاجئ آخر من باكستان أو أفغانستان هاجم الناس في قطار في ولاية بافاريا وهم على صلة بالتطرف الإسلامي وفقا لما ذكره المسؤولون إلا أن مهاجم ميونيخ لم يكن على صلة بالإسلام المتطرف، وألقى النقاد باللوم على المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل بسبب سياسة الباب المفتوح تجاه اللاجئين والتي بموجبها دخل أكثر من مليون مهاجر فارين من الحرب في أفغانستان وسورية والعراق إلى ألمانيا العام الماضي، ووضعت ميركل خطة من 9 نقاط الخميس للرد على الهجمات بما في ذلك نظام الإنذار المبكر للاجئين المتطرفين، لكنها رفضت عدم الترحيب باللاجئين.

وذكرت ميركل أن المهاجمين يريدون تقويض شعورنا بالانتماء للمجتمع وانفتاحنا ورغبتنا في مساعدة المحتاجين، مضيفة " لكننا نرفض ذلك بشدة"، وكررت ميركل ندائها من العام الماضي عندما فتحت الحدود أمام الفارين من الحرب والاضطهاد من سورية التي جلبت 1.1 مليون مهاجر إلى المانيا عام 2015، وأضافت ميركل " لا زلت مقتنعة بأننا يمكننا أن نفعلها، إنه واجبنا التاريخي وهذا تحدي تاريخي في زمن العولمة، لقد حققنا بالفعل الكثير جدا خلال 11 شهرًا مضت"، وأوضح الرئيس يواخيم غاوك أنه يتفهم لماذا يشعر الألمان بالقلق بعد الهجمات لكن ألمانيا لن تخضع للمهاجمين، مضيفا " إنهم لن يجبرونا على الكراهية كما يكرهون هم، إنهم لن يحبسوننا في خوف دائم سوف نبقى على ما نحن عليه كمجتمع داعم".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بولنديون يُؤكّدون أنَّ سماح عبور المهاجرين للاتحاد نشر التطرف بولنديون يُؤكّدون أنَّ سماح عبور المهاجرين للاتحاد نشر التطرف



اختارت إكسسوارات تزيّن بها "اللوك" مثل الأقراط الدائرية

إليك أساليب تنسيق موديلات " السروال "على طريقة ليتيزيا

مدريد ـ العرب اليوم

GMT 01:59 2020 الإثنين ,13 تموز / يوليو

اكتشف معالم الطبيعة في "تبوك" واحظي بعطلة رائعة
 العرب اليوم - اكتشف معالم الطبيعة في "تبوك" واحظي بعطلة رائعة

GMT 01:07 2020 الإثنين ,13 تموز / يوليو

أفكار مفيدة للتخزين في غرف الأطفال تعرفي عليها
 العرب اليوم - أفكار مفيدة للتخزين في غرف الأطفال تعرفي عليها

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 03:13 2019 الإثنين ,23 كانون الأول / ديسمبر

مجموعة ديكورات غرف نوم بالزهري الباستيل مودرن ومميز

GMT 02:06 2016 الجمعة ,03 حزيران / يونيو

سميرة شاهبندر المرأة التي بكى صدام حسين أمامها

GMT 09:19 2020 الأربعاء ,08 تموز / يوليو

خبير اقتصادي يتوقع هبوط أسواق المال 40% خلال 2021

GMT 06:54 2013 الأربعاء ,15 أيار / مايو

فوائد نبات الخرفيش
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab