راضية النصراوي تؤكد استمرار التعذيب بعد الثورة التونسية
آخر تحديث GMT07:39:56
 العرب اليوم -

أوضحت لـ"العرب اليوم" أن المناضل لا ينتظر أي شكر

راضية النصراوي تؤكد استمرار التعذيب بعد الثورة التونسية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - راضية النصراوي تؤكد استمرار التعذيب بعد الثورة التونسية

الحقوقية راضية النصراوي
تونس - حياة الغانمي

أعلنت الحقوقية والسياسية ورئيسة منظمة مناهضة التعذيب راضية النصراوي أنها تعتبر أن من ناضل من أجل بلاده وسجن في سبيل ذلك لا ينتظر جزاءً ولا شكورًا، ويكفيه شرف أنه مناضل وثائر في سبيل الحق وفي سبيل الحرية والحقوق. وقالت إنها تعترف لهؤلاء المناضلين بعذابهم وحرمانهم كما تعترف بأن بن علي لم يُفقرهم فقط بل قطع عنهم الأرزاق، فلم يترك لنا مجالًا لكسب قوتنا. وذكرت كيف كان "البوليس" يرابط أمام مكتبها ويرهب الناس ويمنعهم من توكيلها على قضاياهم، وأن مكتبها كان فارغًا تقريبًا إذ لم يتركوا لها أي عميل وحتى عندما ترافع في قضية سياسية بتطوُّع يهدموا ويكسروا كل ما في مكتبها، وكانت شبه عاطلة عن العمل، وأكدت أنهم كسروا الحواسيب التي في مكتبها 5 مرات آخرها في شهر مايو/أيار من سنة 2010، عندما قبلت الترافع في قضية ضد شقيق ليلى الطرابلسي.

وأكدت في تصريحات خاصة إلى "العرب اليوم" أنه لولا تنازُل شقيقها لها عن مقابل تأجير المنزل ولولا والدتها التي سمحت لها باستغلال المكتب مجانًا لما تمكّنت من الصمود في وجه قلة الحيلة، فهي لا تملك إلا فكرها وثقافتها وقلبها الذي يهيم حبًا في تونس، ولا تملك إلا شهادات طبية للضربات التي تلقتها من بوليس بن علي، ففي الوقت الذي كانت تعاني فيه من الضرب والقهر والتضييق كان غيرها ممن يدعي الآن أنه مناضلًا يُغيّر السيارات ويرتع هنا وهناك.

 وأضافت راضية النصراوي أنها لا تملك ممتلكات في كل مكان، وأن آثار الضرب لا تزال على وجهها ولن تتنازل عن مبادئها مثلما فعل البعض، وكانت دومًا تدافع عن ضحايا القمع في تونس، وقد آلت على نفسها فضح التعذيب الذي كان يسلّط على الموقوفين السياسيين وكذلك موقوفي الحق العام، وكان المطلوب منها أن تشارك النظام في جريمته من خلال صمتها ولكنها رفضت طبعا. وقالت راضية النصراوي إن منظمة مناهضة التعذيب التي تترأسها لم تتهاون في الدفاع عن السلفيين، فمبدؤها الدفاع عن حقوق الإنسان مهما كانت انتماءات الأشخاص.

وروت راضية النصراوي كيف أن ابنتها حملت عن والديها مبادئ النضال وأساليب الدفاع عن حقوق الإنسان حتى أنها كانت تتوجه إلى مساندة كل من يقوم بتحرك احتجاجي في أي مكان مما جعلها عرضة إلى محاولة خطفها في أحد المرات من طرف أعوان الأمن. ومن بين الأساليب التي اختارتها راضية النصراوي للدفاع عن حقوق الناس هي الدخول في إضرابات جوع. وقالت إنها اختارت ذلك الأسلوب، لأن الظرف عندها كان لا يسمح إلا بذلك، فحرية التعبير مضروبة وحرية التظاهر ممنوعة، وكانوا محرومين من كل طرق الاحتجاج، لذلك قامت بإضراب عن الطعام لمدة 38 يومًا، مطالبة بإطلاق سراح زوجها حمة الهمامي، سنة 2002، وأضربت عن الطعام لمدة 58 يومًا أيضًا وبلغت وقتها حدّ الهلاك، إذ كان ذلك في فصل الصيف، وحذّرها البعض من مغبة الدخول في إضراب الجوع، مؤكدين أنه لن يسمع به أحد لكنها كابرت ونفّذت الإضراب، وكان لابنتها الصغرى الدور الأساسي في تحريضها على الإضراب إذ كانت تسأل باستمرار عن أبيها وكان عمرها آنذاك 3 أعوام فقط ، وتسأل عنه وهي التي لم تره قط إذ سجن وهي حامل، وكان لديها رغبة جامحة في رؤيته إذ تمسك بصورته وتقبلها فحز ذلك في نفسها ونفذت لأجلها إضراب الجوع وقد نجحت في إطلاق سراح حمة.

وتعتقد راضية النصراوي أن التعذيب متواصل في تونس بعد الثورة، فقد جاءها عدد كبير من المواطنين الذين يشتكون من التعذيب والتعديّ عليهم، هم من ضحايا التعذيب في قبو وزارة الداخلية قبل غلقه، وبخاصة في عهد حكومة الباجي قائد السبسي، فقد كان التعذيب فظيعًا. وترى محدثتنا أن المحاسبة مسألة أساسية وضرورية، وبالتالي لا يمكن أن نطوي الصفحة مثلما يطالب البعض من دون فهم ما كان يحصل من تعذيب ممنهج في تونس خلال حكم المخلوع، فهناك من عذب بشتى أنواع العذاب، وحتى من قُتل أو بقي معاقًا وترك عائلة من دون عائل. وممارسة التعذيب إذا لم تتم محاسبة المباشرين لها والقائمين عليها فهي ستعود من جديد في أي نظام جديد، والذين يقومون بالتعذيب الآن مازالوا لم يستوعبوا أن التعذيب هو جريمة فظيعة يعاقب عليها القانون، وأنه لا مفر من المحاسبة.

واختتمت الحقوقية النصراوي حديثها، قائلة "إنها لا تخاف الإسلاميين وقد دعت في عدة مرات إلى التحاور معهم ومنحهم الفرصة لطرح آرائهم أمام الرأي العام، وهذا مهم جدًا بعيدًا عن المواجهة والصدام ولكن لا بدّ من محاسبة أي طرف كان من اليسار أو اليمين إذا ارتكب جريمة وتجاوز القانون، أما إذا اقتصر الأمر على التعبير عن الرأي فلا يمكن بأي حال من الأحوال تتبع صاحب رأي ما عدا الدعوة إلى الجريمة والتشجيع على العنصرية أو غيرها، ويجب أن نوفر للجميع الفرصة للتعبير لأنه بالحوار والنقاش يمكن أن نتقدم والحلول الأمنية لا يمكنها أن تكون وسيلة ناجعة لفض المشاكل، وتونس تتسع للجميع".

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

راضية النصراوي تؤكد استمرار التعذيب بعد الثورة التونسية راضية النصراوي تؤكد استمرار التعذيب بعد الثورة التونسية



نسقت إطلالتها ببنطلون أبيض أتى بقصّة مستقيمة

الملكة رانيا تتألق بـ"الفوشيا" من توقيع "أوف وايت"

عمان ـ العرب اليوم

GMT 23:26 2020 الجمعة ,10 تموز / يوليو

صيف 2020 مُمتلئ بأشعة الشمس وألوان قوس قزح
 العرب اليوم - صيف 2020 مُمتلئ بأشعة الشمس وألوان قوس قزح

GMT 04:59 2020 الجمعة ,10 تموز / يوليو

تعرف على أهم محافظات "عسير" السعودية
 العرب اليوم - تعرف على أهم محافظات "عسير" السعودية

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 14:35 2020 الأربعاء ,08 تموز / يوليو

تامر حسني يوضح حقيقة إصابته بفيروس كورونا

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 02:37 2014 الأحد ,09 شباط / فبراير

فوائد البرتقال لطرد البلغم

GMT 00:17 2014 الأحد ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سبّ الزوج لزوجته يولّد الكراهيّة ويحطم نفسية المرأة

GMT 14:39 2015 الأربعاء ,24 حزيران / يونيو

خلطة الجلسرين والليمون لتبييض المناطق السمراء

GMT 17:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الفتيات ينافسن الشباب في استعمال " علكة الإثارة الجنسية "
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab