تهديد ترامب لبيونغ يانغ بمصير ليبيا ذاته لا يترك مساحة لاتفاق سلام
آخر تحديث GMT23:09:39
 العرب اليوم -
الصحة العالمية تقر لأول مرة بظهور "دليل" على احتمال انتقال كورونا عبر الهواء المغرب يقرر إعادة فتح المساجد لأداء الصلوات الخمس ابتداء من 15 يوليو / تموز مع استثناء صلاة الجمعة الحكومة الفلسطينية تعلن عن تمديد فترة إغلاق محافظات الضفة الغربية لمدة 5 أيام إضافية اعتبارا من يوم غد الأربعاء الجزائر تعلن عن تسجيل 475 إصابة جديدة و9 وفيات بكورونا خلال الـ24 ساعة الأخيرة رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي خلال جلسة مجلس الوزراء يعلن أن العراق لن ينام قبل أن يخضع قتلة الهاشمي للقضاء السعودية تعلن عن 49 وفاة و3392 إصابة جديدة بفيروس كورونا الرئيس السيسي يتقدم الجنازة العسكرية للفريق محمد سعيد العصار الجيش السوري يوقع بمجموعة مسلحة تسللت من القاعدة الأمريكية بالتنف وزارة الداخلية المغربية تعلن أن شرطة مكافحة الإرهاب توقف 4 أشخاص يشتبه بأنهم عناصر خلية إرهابية موالية لداعش كانوا يخططون لاستهداف مواقع حساسة بالمملكة رئيسة الحزب الدستوري الحر عبير موسي تعلن أن أعضاء حزب النهضة يتلقون تمويلا من قطر
أخر الأخبار

الإشارة لتدخل عسكري بديلًا للتفاوض على البرنامج النووي

تهديد ترامب لبيونغ يانغ بمصير ليبيا ذاته لا يترك مساحة لاتفاق سلام

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - تهديد ترامب لبيونغ يانغ بمصير ليبيا ذاته لا يترك مساحة لاتفاق سلام

مستشار الأمن القومي جون بولتون في واشنطن
واشنطن ـ يوسف مكي

ليس واضحًا ما إذا كان الرئيس الأميركي دونالد ترامب، هدد الزعيم الكوري الشمالي كيم يونغ أون، بأنه سيلقى ذات مصير الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي، وليس مؤكدًا أنه يدرك ما يفعل، حيث بدا في تصريحاته يوم الخميس الماضي، وكأنه يخلط ما بين سورية وليبيا، فقد أخذ تصريحات مستشاره للأمن القومي جون بولتون، الخاصة بالنموذج الليبي في إشارة إلى التدخل العسكري في ليبيا عام 2011، بدلًا من التفاوض على التخلص من البرنامج النووي في عام 2003.

تهديد ترامب يزيد من تمسك بيوغ يانغ بالنووي
وأكد ترامب أن الزعيم الكوري سيلقى ذات مصير القذافي، إذا لم يتم التوصل إلى اتفاق بشأن البرنامج النووي لبلاده، وفي المقابل إذا توصل الطرفان لاتفاق، سيكون كيم سعيد جدًا.

وأصبح فهم مسار هذه الإدارة الأميركية نحو قمة الشهر المقبل مهمة خادعة، ولكن ماذا يجب على بيونغ يانع وبقية العالم أن يفعل، فقد حذرت كوريا الشمالية بالفعل من أنها قد لا تحضر القمة، وبناء عليه أشار بولتون إلى إمكانية تطبيق النموذح الليبي، والإصرار على التخلي عن الأسلحة النووية أولًا ثم التعويض بعد ذلك.

وإذا كان ترامب يقصد تهديده أو لا، لكنه ضاعف توضيح احتمالات تغيير النظام، أو إهلاكه كاملًا، حال عدم التوصل إلى اتفاق، وهذا هو بالضبط السبب وراء رغبة الشمال في امتلاك أسلحة الدمار الشامل، فبدون امتلاك النووي يتم التخلص من القادة بسهولة أكبر، كما أن انسحاب الولايات المتحدة من الصفقة النووية الإيرانية دفع كوريا الشمالية إلى عدم الشعور بالآمان أو ضمان الثقة الأمنية.

لا تشابه بين ليبيا وكوريا الشمالية
وتعد مقارنة كوريا الشمالية بليبيا ضعيفة، حيث إن برنامج الأسلحة الليبي كان داخل قاعدتها العسكرية بجانب كونه بسيطًا، مقارنة ببيونغ يانغ، ورغم ذلك استخدم بولتون النموذج الليبي، ربما أملًا في استفزاز كوريا الشمالية لإحباط أي احتمال للتوصل إلى اتفاق، أو خوفًا من أن حماسة ترامب للإطراء قد تقوده إلى أن يوقع على أي اتفاق، حيث السعي إلى تخفيض توقعات ترامب؛ تجنبًا للغضب بعد الفشل.

وربما يتجاهل الشمال هذه الصدمة، وبدلًا من ذلك يركز على تحركات أخرى، مثل إصراره الأخير على إلغاء التدريبات الكورية الجنوبية – الأميركية، والتي تشمل استخدام قاذفات من نوع "بي 52"، وبالتالي فتجاهل كوريا الشمالية وتصديق أن ترامب كان يتحدث فعليًا عن محادثات، بدلًا من الحرب، جعل الكثيرون مستعدون لتقديم المصداقية لانتصار البيت الأبيض في هذا الجدل، ولكن المشكلة الأكثر وضوحًا هي الفجوة التي شُكلت بشأن نزع السلاح النووي بين البلدين، لأن كيم لن يقبل بنزع سلاحه مقابل الحصول فقط على معاملة أفضل من الولايات المتحدة، إذ أن من شروطه وقف المناورات العسكرية الأميركية عند جارته الجنوبية.

إدارة ترامب تخدع نفسها
ويتمثل الخطر في أن هذه الإدارة أقنعت نفسها أن الضغط لأقصى حد والتهديد بالفناء والإبادة للطرف الآخر أمر سينجح، والحقيقة أنه لا يمكن أن يكون هناك قمة، أو ربما سيكون ولكن بنتائج سلبية.

ومع توسط الصين في هذه المحادثات، من غير المرجح أن تلقى الولايات المتحدة القبول نفسه من بكين، خاصة مع توتر العلاقات بين البلدين، وبناء على ذلك ماذا سيحدث؟.. وفي أفضل الأحوال، نتجت هذه المناورات الدبلوماسية عن عقد قمة بين الكوريتين، والتي من الصعب المحافظة على نتائجها في عهد ترامب، وفي أسوأ الأحوال، لم تترك كلمات ترامب أي مساحة بين السلام والحرب.

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تهديد ترامب لبيونغ يانغ بمصير ليبيا ذاته لا يترك مساحة لاتفاق سلام تهديد ترامب لبيونغ يانغ بمصير ليبيا ذاته لا يترك مساحة لاتفاق سلام



اعتمدت تسريحة ذيل الحصان مع مكياج ناعم

كيت ميدلتون تتألَّق باللون الأزرق الراقي في أحدث إطلالاتها

لندن ـ العرب اليوم

GMT 00:22 2020 الثلاثاء ,07 تموز / يوليو

مجموعة من أجمل أماكن السياحة في باريس للعائلات
 العرب اليوم - مجموعة من أجمل أماكن السياحة في باريس للعائلات
 العرب اليوم - تعرف على أفضل الوجهات السياحية لقضاء "شهر العسل"

GMT 04:14 2020 الثلاثاء ,07 تموز / يوليو

تعرف على قيمة ثروة الفنانة الراحلة رجاء الجداوي

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 16:00 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

كيفية تعامل الزوجة مع الزوج الخاين الكذاب المخادع

GMT 10:13 2020 الثلاثاء ,23 حزيران / يونيو

"ناسا" تموّل أبحاثا للعثور على "حياة ذكية" في الفضاء

GMT 11:20 2020 الثلاثاء ,23 حزيران / يونيو

ناسا تحذر من 5 كويكبات أخرى تقترب من الأرض

GMT 03:20 2018 الأربعاء ,20 حزيران / يونيو

حقائق اسطورية لا تعرفها عن حوريات البحر

GMT 07:33 2016 الأربعاء ,30 آذار/ مارس

طرق علاج تأخر الكلام عند الأطفال بالأعشاب

GMT 14:21 2015 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

أسعار سيارة "بيك أب" من شركة "نيسان"
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab