دونالد ترامب في ميامي للإعلان عن سياساته الجديدة تجاه كوبا
آخر تحديث GMT08:10:22
 العرب اليوم -

اختار مسرح مانويل أرتيمي لإلقاء خطابه المهم

دونالد ترامب في ميامي للإعلان عن سياساته "الجديدة" تجاه كوبا

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - دونالد ترامب في ميامي للإعلان عن سياساته "الجديدة" تجاه كوبا

الرئيس الأميركي دونالد ترامب
واشنطن ـ يوسف مكي

هبط الرئيس الأميركي دونالد ترامب إلى ميامي بعد ظهر الجمعة، لإلقاء خطاب سيعكس مسار العلاقات مع كوبا، ويضع الأساس لسياسة سفر أكثر تقييدًا، واختار ترامب رمزيًا مسرح مانويل أرتيمي لإلقاء خطابه، وكان أرتيمي أميركي من أصل كوبي، والذي تم اعتقاله أثناء غزو خليج الخنازير، وذلك أثناء إدارة الرئيس الأسبق كينيدي، وسيعلن الرئيس الأميركي، الجمعة خططًا لقمع الأميركيين ممن يساهمون في خزائن الجيش الكوبي، من خلال إنفاق الأموال في منشآتهم، عندما يزورون البلاد وغالبًا ما يكون ذلك بشكل غير قانوني.

دونالد ترامب في ميامي للإعلان عن سياساته الجديدة تجاه كوبا

ولا يزال يُسمح للرحلات التجارية وخطوط الرحلات البحرية، بنقل الأميركيين إلى الجزيرة الكوبية، التي تقع على بعد 90 ميلاً إلى الجنوب من فلوريدا ولكن الركاب سيواجهون تهديدًا بتدقيق الخزانة، إذا لم يكن لديهم سبب وافقت الحكومة على وجودهم هناك، ولن ينهي ترامب سياسة عصر أوباما والتي تسمح للزوار الأميركيين باستيراد جميع أنواع السيجار والشراب المسكر، وقال ترامب فى اجتماع عقد فى سبتمبر الماضي فى ميامي انه سيخفض من مشاركة الرئيس الحالي مع حكومة راؤول كاسترو. وعاد الجمعة للوفاء بوعده، وهو ما أشاد به أعضاء الكونغرس.

وذكر مسؤول أميركي، الخميس "سترى ان السياسة الجديدة في إطار إدارة ترامب ستمكن الشعب الكوبي"، ومنذ فترة طويلة حظرت السياحة إلى كوبا بموجب قانون الولايات المتحدة. اتجهت إدارة باراك أوباما إلى طريق آخر بعد أن بدأت تحولا جذريا في السياسة أعطى الأميركيين الإذن بزيارتهم إلى كوبا لإرساء "علاقات بين الشعبين"ـ وأمر ترامب بمراجعة كاملة لسياسات أوباما في شباط / فبراير حيث اعتبر نهاية سلفه لسياسة "القدم المبللة والقدم الجافة"، والتي بمقتضاها تعيد السلطات الأميركية الكوبيين الذين تعترضهم في البحر، بينما يسمح لأولئك الذين يصلون إلى بر الولايات المتحدة بالبقاء.

دونالد ترامب في ميامي للإعلان عن سياساته الجديدة تجاه كوبا

وخلال هذه الفترة اجتمعت الإدارة الأميركية مع اعضاء الكونغرس من كل الأحزاب السياسية ذات الخبرة في العلاقات الكوبية، وفقا لما ذكره مسؤول، الخميس، وقال مسؤول آخر "هذا وعد كبير أخذه الرئيس على عاتقه وسيواصل ذلك، وكان الدافع الرئيسي لسياسته ينبع من قلقه إزاء أن السياسة السابقة كانت تثري الجيش الكوبي، وهذا هو عكس ما أراد تحقيقه".
وتخطط إدارة ترامب لتستبدل نظام قانون الشرف للسياحة، مع التهديد بتدقيق الخزانة في محاولة لخفض تدفق النقد، إلى الحكومة الشيوعية، وقال مسؤول ان سياسات السفر "ستنفذ بصرامة" بمجرد أن تبدأ الخطط التي طرحها ترامب، الجمعة في التنفيذ، ولم يحدد عديد من كبار المساعدين وقت ذلك بالضبط.

وأضافوا أن الأميركيين ممن يسافرون الى كوبا في المستقبل القريب لن يتأثروا بتحول السياسة، كما سيتم حظر المدفوعات للشركات الخاضعة لسيطرة الجيش كجزء من محاولة لتجميد التمويلات الحكومية، وإجراء انتخابات حرة ونزيهة، وسيتم منع الأمريكيين من البقاء في الممتلكات أو تناول الطعام في المطاعم التي تملكها الحكومة، وستكون المطاعم والمساكن المملوكة ملكية خاصة، مثل تلك التي يتم تأجيرها في مدينة إيربنب، الخيارات القانونية الوحيدة.،وذكر مسؤولون أميركيون، الخميس انهم مستعدون لاعادة النظر في ما إذا كانت الحكومة الكوبية اتخذت خطوات إيجابية فى هذا الاتجاه، حتى ذلك الحين، يمكن لحكومة كاسترو أن تودع بعض من الامتيازات، التي أقرها أوباما في ديسمبر/كانون ثان 2014، وقد سافر الرئيس الأميركي إلى هافانا في مارس/آذار الماضي لتعزيز حالة الانفراجة، وقد القى خطابا حول حقوق الانسان، واقنع الدكتاتور الكوبي راؤول كاسترو بالظهور معه في مؤتمر صحافي مشترك.

وذهب أوباما أيضا للممارسة لعبة البيسبول مع كاسترو وبرفقة العائلة الأولى، حيث تم تصوير الاثنين بينما يبدو عليهما الشعور بالاسترخاء في أحد أيام من وقوع هجوم إرهابي على أوروبا، وهاجم عضو الكونغرس ماريو دياز-بالارت والذي سيمثل أمام ترامب في حدث ميامي، الرئيس الأمريكي السابق للعب مع الدكتاتور الكوبي، وأخبر دياز بالارت الجمهور الثائر: "سيعالج الرئيس ترامب نظام كاسترو باعتباره الديكتاتورية الحاقدة"، ولم يكن ترامب مهتما بشكل خاص بالسياسة الأمريكية بشأن كوبا في وقت مبكر من حملته الانتخابية.

دونالد ترامب في ميامي للإعلان عن سياساته الجديدة تجاه كوبا

وقال ترامب خلال تجمع في ميامي في أيلول / سبتمبر الماضي "إن جميع التنازلات التي منحها باراك أوباما لنظام كاسترو تمت من خلال أمر تنفيذي، مما يعني أن الرئيس التالي يمكن أن يعيدها وسأتولي ذلك ما لم يلبي نظام كاسترو مطالبنا" ، وأكد البيت الأبيض، الخميس أن ترامب كان مستعدا لزيارة ميامي مرة اخرى هذه المرة كرئيس لانه يفي بوعده، أصبحت ولاية فلوريدا الولاية المحبوبة لدى الرئيس الملياردير حيث قضى في كثير من الأحيان عطلة نهاية الأسبوع في نادي بالم بيتش الذي يمتلكه.

وتوجه إلى ميامي، الجمعة مع سيناتور فلوريدا ماركو روبيو وكارلوس كوربيلو عضو الكونغرس فى فلوريدا، والكونغرس وحده هو من لديه القدرة على عدم فرض أي حظر على التجارة مع كوبا والسفر إليها. أزال أوباما القيود التشريعية في إدارته عندما قال إن الأميركيين لهم الحق بأن يبقوا هناك لإرساء علاقات بين الشعوب، كما سمح للرحلات التجارية وخطوط الرحلات السياحية بالسفر الى الجزيرة الكوبية وارسى قاعدة تقول بأن الامريكيين يمكن ان يجلبوا فقط 100 دولار من السيجار والشراب المسكر، وافتتح الرئيس الديموقراطي سفارة الولايات المتحدة في هافانا ايضا وعين سفيرا بالوكالة. وأزال الرئيس الديمقراطي تسمية كوبا كدولة راعية للإرهاب أيضا.

وصرح مسؤولون أميركيون للصحافيين، الخميس، بأن ترامب لن يلغى معظم هذه الترتيبات، وقال مسؤول "اذا كان الفرد يتبع لوائح السفر الى كوبا، فبإمكانه السفر، سواء كان عن طريق الجو أو القارب أو بأي وسيلة أخرى"، ولن يتمكن الأميركيون من السفر إلى كوبا بشكل فردي إلا إذا وقعوا في إحدى الفئات ال 12 التي تم تحديدها سابقًا.

وقال عضو مجلس الشيوخ الجمهوري إن "رفع الحظر المفروض على المواطنين الأميركيين الذين يسافرون الى كوبا يمكن أن يمهد الطريق امام تغيير ملموس من خلال زيادة الاتصال بين الكوبيين والأميركيين يوميًا، ومن المؤكد ان يكون له فوائد ايجابية بالنسبة للريادة في القطاع الخاص في الجزيرة"، ولن يرفع التشريع الحزبي الحظر المفروض على السلع الكوبية، وذكر السيناتور ليهي في بيان "إذا لم نشارك مع كوبا ، فإن الصين وروسيا سوف تفعل هذا الشئ، في الواقع هم قاموا بذلك".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دونالد ترامب في ميامي للإعلان عن سياساته الجديدة تجاه كوبا دونالد ترامب في ميامي للإعلان عن سياساته الجديدة تجاه كوبا



تعتمد تنسيقات مُبتكَرة تُناسب شخصيتها القوية والمستقلّة

أحدث ١٠ إطلالات مميَّزة ومناسبة للدوام مُستوحاة مِن فيكتوريا بيكهام

لندن ـ العرب اليوم

GMT 00:22 2020 الثلاثاء ,07 تموز / يوليو

مجموعة من أجمل أماكن السياحة في باريس للعائلات
 العرب اليوم - مجموعة من أجمل أماكن السياحة في باريس للعائلات

GMT 04:14 2020 الثلاثاء ,07 تموز / يوليو

تعرف على قيمة ثروة الفنانة الراحلة رجاء الجداوي

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 16:00 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

كيفية تعامل الزوجة مع الزوج الخاين الكذاب المخادع

GMT 10:13 2020 الثلاثاء ,23 حزيران / يونيو

"ناسا" تموّل أبحاثا للعثور على "حياة ذكية" في الفضاء

GMT 11:20 2020 الثلاثاء ,23 حزيران / يونيو

ناسا تحذر من 5 كويكبات أخرى تقترب من الأرض

GMT 03:20 2018 الأربعاء ,20 حزيران / يونيو

حقائق اسطورية لا تعرفها عن حوريات البحر

GMT 07:33 2016 الأربعاء ,30 آذار/ مارس

طرق علاج تأخر الكلام عند الأطفال بالأعشاب

GMT 14:21 2015 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

أسعار سيارة "بيك أب" من شركة "نيسان"
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab