الرئيس السابق ساركوزي يثني على قدرة بوتين في قيادة السلطة
آخر تحديث GMT05:00:41
 العرب اليوم -

"الكرملين" والحزب "اليميني الفرنسي" يتشاركان في مواقف عديدة

الرئيس السابق ساركوزي يثني على قدرة بوتين في قيادة السلطة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الرئيس السابق ساركوزي يثني على قدرة بوتين في قيادة السلطة

  الرئيس الروسي بوتين
 باريس مارينا منصف

يتشارك الكرملين وحزب الجبهة الوطنية اليميني الفرنسي المتطرف في مواقف عديدة بشأن مجموعة واسعة من القضايا، مثل توافقهم السيادة الوطنية ومواقفهم المضادة للاتحاد الأوروبي، واتفاقهم على ضم روسيا لشبه جزيرة القرم، ووقوفهم ضد الدور الأميركي في أوروبا.

وكانت هناك حقيقة أخرى ممثلة في تلقي حزب الجبهة الوطنية قرض بقيمة 9 مليون يورو، وما يمثل نحو 10.1 مليون دولار بأسعار الصرف الحالية في عام 2014، من أول بنك تشيكي روسي مقره موسكو، والذي تم حله حاليًا وله روابط مع النخبة الروسية، ما يجعل هناك علاقة حميمية مثل تلك الموجودة بين الكرملين والجماعات اليمينية المتطرفة الأخرى في جميع أنحاء أوروبا، وما يصعب تفسيره هو حالة الفتن بين أعضاء الحزب المحافظ السائد في فرنسا، وليس فقط لروسيا ولكن للزعيم الروسي فلاديمير بوتين.

وجاء في أنشودة نيكولا ساركوزي الرئيس الفرنسي السابق، الذي يطمح من أجل الترشح للانتخابات الرئاسية المقبلة، عن بوتين "أنا لست واحدًا من المقربين له لكني اعترف بتقدير صراحته وهدوءه وسلطته، ومن ثم فهو روسي للغاية".

ولم يقتصر مدح ساركوزي لبوتين في كتابه  "France for Life"، عند هذا الحد، لكنه أشار إلى أن بوتين يملك نفس الروح الروسية لتولستوي وغوغول ودستوفيسكي، وهناك تاريخ طويل من الانبهار بالروح الروسية في فرنسا، وكانت موسكو في العهد السوفيتي مصدرًا للإلهام والتأثير بين أعضاء اليسار الفرنسي، وتم تضخيم ذلك عن طريق جهود قوية مولتها روسيا لجذب النخبة السياسية الفرنسية والجماعات المهاجرة الروسية، وذلك وفقًا لما هو موضح في كتاب "شبكات الكرملين في فرنسا"، والذي صدر مؤخرًا بواسطة الأستاذة الجامعية سيسل فيسي، ويكشف عن رعاية الكرملين المنظمات والمؤتمرات ووسائل الإعلام التي تدعم السياسة الروسية.

وأوضحت فيسي في مقابلة لها، قائلة "يعمل الجهد الروسي بشكل أفضل على القضايا التي تحظى بجاذبية في فرنسا، إنهم يغذون عدم الثقة في الاتحاد الأوروبي والإمبريالية الأميركية والحكومة التمثيلية بشكل عام"، ومن أمثلة ذلك القرار غير الملزم في البرلمان الفرنسي الذي دعا إلى رفع العقوبات التي يفرضها الاتحاد الأوروبي ضد روسيا، وتم اعتماده بتصويت 55 مقابل 44 صوتًا في أبريل/ نيسان الماضي في جلسة حضرها 577 عضوًا.

وبيّنت فيسي أن التصويت لم يؤثر على السياسة الفرنسية ولكن تم تغطيته على نطاق واسع في الإعلام الروسي، وكان عمل نواب البرلمان الذين يتودد لهم الكرملين بأدب، ووجدت الرسالة الروسية التي تلقى باللوم على واشنطن للأزمة في أوكرانيا جمهورًا في تلك الأوساط السياسية الفرنسية، حيث لا تخفى معاداة الولايات المتحدة عن السطح.

وكشف توماس غورمات مدير المعهد الفرنسي للعلاقات الدولية، قائلًا "عندما يتحدث السياسيون الفرنسيون بحرارة عن روسيا يعطيهم ذلك فرصة للحديث بشكل سيئ عن الولايات المتحدة"، وأعلن ساركوزي الذي كان يعرف بساركو الأميركي بسبب مواقفه المؤيدة لواشنطن، أنه في حالة إعادة انتخابه ستكون أولى مبادراته في السياسة الخارجية الذهاب إلى موسكو، كما انخفضت انتقاداته السابقة لانتهاكات حقوق الإنسان في روسيا. وأوضح فرانسوا هايسبورغ، محلل السياسة الخارجية الفرنسية، أنها يحاول تفادي اليمين المتشدد، فهي انتهازية سياسية مدروسة".

وأعرّب سياسيون يمينيون وسطيون آخرون عن إعجابهم بصورة بوتين الرجل القوي المدعوم بالاستخدام العدواني للقوة الروسية في سورية، بينما يرى غومارت أن روسيا تلعب لعبة طويلة من خلال دعم الجبهة الوطنية وتقسيم اليمين الوسطي لزرع الفتنة في الديمقراطية الأوروبية وكسب النفود في الحكومة المقبلة. وأوضحت السيدة فيسي أن الجهد الروسي لديه غرض مزدوج، من خلال التأييد الأوروبي لاستيراتيجيات الكرملين مع تقويض الثقة الفرنسية في الاتحاد الأوروبي الذي يعاني من أزمة حاليًا، مضيفة "أنه انقلاب في العلاقات ولا تأثير له على السياسة، لكنه يغذي رأي سلبي عن أوروبا والموجود بالفعل في فرنسا".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الرئيس السابق ساركوزي يثني على قدرة بوتين في قيادة السلطة الرئيس السابق ساركوزي يثني على قدرة بوتين في قيادة السلطة



تعتمد تنسيقات مُبتكَرة تُناسب شخصيتها القوية والمستقلّة

أحدث ١٠ إطلالات مناسبة للدوام مُستوحاة مِن فيكتوريا بيكهام

لندن ـ العرب اليوم

GMT 04:14 2020 الثلاثاء ,07 تموز / يوليو

تعرف على قيمة ثروة الفنانة الراحلة رجاء الجداوي

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 05:25 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

وضعيات الجماع الافضل للأرداف وخسارة الوزن

GMT 15:25 2020 الأحد ,01 آذار/ مارس

يحالفك الحظ في الأيام الأولى من الشهر
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab