أكد أن اتفاق الرياض ما زال خيارًا متاحًا وممكنًا ومخرجًا حقيقيًا
آخر تحديث GMT00:44:21
 العرب اليوم -

الرئيس اليمني يتهم جماعة الحوثي بعدم الالتزام بمبادرة وقف إطلاق النار

أكد أن "اتفاق الرياض" ما زال خيارًا متاحًا وممكنًا ومخرجًا حقيقيًا

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - أكد أن "اتفاق الرياض" ما زال خيارًا متاحًا وممكنًا ومخرجًا حقيقيًا

عبد ربه منصور هادي
عدن ـ العرب اليوم

أكد الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، أن اتفاق الرياض الموقع بين الحكومة والمجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتيا، ما زال "خيارا متاحا وممكنا ومخرجا حقيقيا"، متهمًا واتهم هادي المجلس الانتقالي الجنوبي، بمواصلة "التمرد" ورفض تنفيذ اتفاق الرياض الموقع بين الحكومة اليمنية والمجلس في 5 نوفمبر الماضي، لإنهاء التوتر الناتج عن سيطرة الأخير على العاصمة المؤقتة عدن جنوب اليمن. وقال الرئيس اليمني في كلمة ألقاها اليوم الخميس بمناسبة العيد الوطني الـ30 لقيام الجمهورية اليمنية: "مر حتى اللحظة ما يزيد عن سبعة أشهر ونصف منذ توقيع اتفاق الرياض الذي جاء بعد تمرد على الدولة، وجاء بعد أن بذلت جهود وطنية وإقليمية كبيرة هدفنا من خلالها لرأب الصدع ونزع فتيل الحرب لنتفق على المستقبل على أساس من الشراكة القائمة على الدولة الواحدة". وأضاف: "غير أن هناك من لا يريد لهذا الشعب أن يستقر، ولا لهذه السفينة أن ترسو إلى بر الأمان.. وذهبوا في طريق الغواية وقاموا بمواصلة التمرد بممارسات عملية رافضة للاتفاق ومحاولات متكررة للسطو على الدولة.. ومنع تنفيذ اتفاق الرياض وصولا إلى ما سمي بإعلان الإدارة الذاتية والبدء بمهاجمة الجيش الوطني في أكثر من محافظة".


وأكد أن "ممارسات المجلس الانتقالي الجنوبي تهدف إلى تقسيم البلاد واغتصاب السلطة واستعادة دورة العنف والفوضى"، مضيفا: "لا نزال ندعو إلى الرشد ونجنح للسلام.. ونؤكد على أن اتفاق الرياض ما زال حتى اللحظة خيارا متاحا وممكنا ومخرجا حقيقيا لهذه الأحداث". ودعا الرئيس اليمني أنصار المجلس إلى أن "يجنحوا للحق وأن يتنازلوا عن العناد وأن يتراجعوا عن الإجراءات التي أعلنوها ويتوقفوا عن السطو على مؤسسات الدولة وانتهاك حقوق أبناء محافظة عدن، ولحج والضالع". وشدد على أن الحكومة لن تسمح لأحد "مهما ظن في نفسه القدرة وتوهم في شعبنا الضعف، من جر البلاد نحو مشاريع التقسيم والتجزئة والفوضى والعنف والإرهاب سواء كانت هذه الدعوات والمحاولات داخلية أو خارجية".


كما اتهم هادي، جماعة "أنصار الله" الحوثية بعدم الالتزام بمبادرة الأمين العام للأمم المتحدة ومبعوثه إلى اليمن، لوقف إطلاق النار قائلا: "بدلا من التعامل بمسؤولية مع كل هذه الدعوات، ذهبت المليشيا الحوثية تهاجم في كل الجبهات في نهم والجوف ومأرب والبيضاء والضالع وتعز، وأوحت لحلفائها القدامى (في إشارة إلى الانتقالي) لزعزعة الاستقرار في أماكن أخرى"، موضحًا أن الجماعة "ترفض السلام وتصر على الحرب وتعتبر الحرب مشروعا استثماريا يعود عليها بالعوائد والأرصدة والمنافع الخاصة". وأكد موافقته على تشكيل لجنة مشتركة لمواجهة وباء كورونا على المستوى الوطني كاملا، داعيا المجتمع الدولي إلى مساعدة الشعب اليمني والعمل على تجاوز مخاطر تفشي وباء كورونا ومساعدة الحكومة في إنقاذ الناس.

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :

سيول جارفة تضرب عدن والرئيس اليمني يوجِّه باتخاذ تدابير للإغاثة والإيواء

غضب يمني من "مجزرة" حوثية بحق سجينات في تعز والحكومة تطالب بتدخل أممي

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أكد أن اتفاق الرياض ما زال خيارًا متاحًا وممكنًا ومخرجًا حقيقيًا أكد أن اتفاق الرياض ما زال خيارًا متاحًا وممكنًا ومخرجًا حقيقيًا



اعتمدها سيرين عبد النور باللون الزهري ونسقت معها توب

إطلالات مميزة للنجمات بالبدلة الرسمية استوحي منها الأفكار

بيروت ـ العرب اليوم

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 14:50 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

فريق بايرن ميونخ يعلن تحقيق حجم أعمال قياسي

GMT 20:50 2014 الخميس ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

أضرار الفيمتو على جسم الإنسان

GMT 03:36 2020 الإثنين ,18 أيار / مايو

كيا Optima 2021 الجديدة تنافس Camry الشهيرة

GMT 22:29 2019 الأحد ,16 حزيران / يونيو

بوفون يُوضِّح سبب رحيله عن باريس سان جيرمان

GMT 17:26 2016 الأحد ,06 آذار/ مارس

أعراض تقلصات الرحم في الشهر الرابع

GMT 11:35 2020 الإثنين ,25 أيار / مايو

وفاة جدة أوس أوس نجم "مسرح مصر"
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab