المستشارة أنجيلا ميركل تدافع عن سياستها تجاه أزمة الهجرة
آخر تحديث GMT17:14:33
 العرب اليوم -

من أجل دعم حكومتها التي تراجعت شعبيتها بنسبة 8% خلال عام

المستشارة أنجيلا ميركل تدافع عن سياستها تجاه أزمة الهجرة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - المستشارة أنجيلا ميركل تدافع عن سياستها تجاه أزمة الهجرة

صورة للمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل
برلين - جورج كرم

دافعت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل بتحد عن سجلها في التعامل مع أزمة الهجرة الأوروبية لدعم حزبها في استطلاعات الرأي، حيث تخلى الناخبون عن تحالفها المحافظ وتحولوا بدلا من ذلك إلى الحزب الألماني البديل (AfD) المعادي للمهاجرين، وانخفضت شعبية مجموعة ميركل المحافظة بنسبة 8% إلى 33% في حين ارتفعت شعبية الحزب البديل AfD بنقطتين لتصل إلى 12%، ولا تزال مجموعة ميركل الأكبر في ألمانيا ولكن مع قرب الانتخابات الاتحادية العام المقبل ربما تواجه ميركل انتقادات متزايدة بسبب سياسة الباب المفتوح للاجئين، ووصل نحو مليون مهاجر معظمهم من مناطق الحرب مثل سورية والعراق وأفغانستان إلى ألمانيا العام الماضي، ما أثار المخاوف بشأن التكلفة والاندماج وهو ما عزز دعم الحزب اليميني  AfD.

وأكدت على أن اتفاق الاتحاد الأوروبي مع تركيا لوقف تدفق المهاجرين أثار اتهامات تجاهها تصل لوصفها بأنها حاكم مستبد مع سجل غير مستقر من حقوق الإنسان، وأوضحت في مقابلة لها الأربعاء أن ألمانيا ودول الاتحاد الأوروبي الأخرى تجاهلت أزمة اللاجئين التي تلوح في الأفق منذ فترة طويلة، وتواجه مجموعة ميركل المحافظة خسائر فادحة في اثنين من الانتخابات الإقليمية المقبلة الأولى الأحد في شرق مكلنبورغ-فوربومرن والثانية في 18 سبتمبر/ أيلول في مدينة برلين، ومن المتوقع أن يحث حزب AfD  مكاسب كبيرة في كليهما، وأظهر استطلاع فورسا أن الدعم لدى كافة الأحزاب لم يتغير بما في ذلك الحزب الاشتراكي الديمقراطي (SPD) الذي يتقاسم السلطة مع حزب ميركل بنسبة 22%، وبين الاستطلاع أن 62% من الألمان يعتقدون أن إصلاحات الحكومة للدفاع المدني والتي طلبت من المواطنين تخزين المياه والمواد الغذائية في حال وقوع هجوم إرهابي أو كارثة وطنية كان مثيرا للذعر عند الاعلان عنه الأسبوع الماضي.

وذكرت في مقابلة لها مع صحيفة Sueddeutsche Zeitung الألمانية " ألمانيا ستظل ألمانيا مع كل شيء عزيز علينا، التغيير ليس أمر سيئ وهو جزء ضروري من الحياة"، واعترفت ميركل أنه في السنوات السابقة تجاهلت ألمانيا قضايا المهاجرين المتجهين لأوروبا وضرورة التوصل إلى حل أوروبي، واضافت, "هناك الكثير من اللاجئين الذين ظهروا بين عامي 2004 و2005 وتركنا الأمر لإسبانيا وغيرها من دول الاتحاد للتعامل مع الحدود الخارجية، وقاومنا أيضا التوزيع النسبي للاجئين، وكانت ألمانيا سعيدة بعد أن أخذنا العديد من اللاجئين أثناء الحروب مع يوغوسلافيا، والآخرين الآن عليهم التعامل مع القضية ولا أستطيع إنكار ذلك".

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المستشارة أنجيلا ميركل تدافع عن سياستها تجاه أزمة الهجرة المستشارة أنجيلا ميركل تدافع عن سياستها تجاه أزمة الهجرة



اختارت إكسسوارات تزيّن بها "اللوك" مثل الأقراط الدائرية

إليك أساليب تنسيق موديلات " السروال "على طريقة ليتيزيا

مدريد ـ العرب اليوم

GMT 01:59 2020 الإثنين ,13 تموز / يوليو

اكتشف معالم الطبيعة في "تبوك" واحظي بعطلة رائعة
 العرب اليوم - اكتشف معالم الطبيعة في "تبوك" واحظي بعطلة رائعة

GMT 01:07 2020 الإثنين ,13 تموز / يوليو

أفكار مفيدة للتخزين في غرف الأطفال تعرفي عليها
 العرب اليوم - أفكار مفيدة للتخزين في غرف الأطفال تعرفي عليها

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 10:13 2020 الثلاثاء ,23 حزيران / يونيو

"ناسا" تموّل أبحاثا للعثور على "حياة ذكية" في الفضاء

GMT 11:20 2020 الثلاثاء ,23 حزيران / يونيو

ناسا تحذر من 5 كويكبات أخرى تقترب من الأرض

GMT 09:00 2016 الأحد ,31 تموز / يوليو

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 13:54 2014 الثلاثاء ,29 تموز / يوليو

عبارات حماسية فعالة تحفزك لأداء تمارين اللياقة

GMT 01:00 2015 الخميس ,08 تشرين الأول / أكتوبر

خيري يؤكد أن ربط عنق الرحم الحل الأمثل لتثبيت الحمل
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab