اتصال هاتفي بين ترامب ورئيس كوريا الجنوبية
آخر تحديث GMT23:20:42
 العرب اليوم -

مع قلق الأميركيين من "السلامة العقلية" لكيم جونغ أون

اتصال هاتفي بين ترامب ورئيس كوريا الجنوبية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - اتصال هاتفي بين ترامب ورئيس كوريا الجنوبية

الرئيس الاميركي دونالد ترامب يعرب عن تقديره للمحادثات المتوقعة بين كوريا الشمالية
واشنطن ـ يوسف مكي

يعود الفضل للرئيس الأميركي دونالد ترامب، في بدء المحادثات المتوقعة بين كوريا الشمالية وكوريا الجنوبية، وذلك بعد تصريحه هذا الأسبوع بأن قفزة البداية للعلاقات الدبلوماسية بين البلدين ربما تكون مثمرة وربما لا، كما قال هذا الصباح إن "المحادثات شيء جيد"، في تغريده له على موقع "تويتر". ولم يظهر ترامب للعامة منذ عودته من العطلة يوم الإثنين وحتى صباح يوم الخميس، ولكنه عقد اجتماع مع وزير الدفاع، جيمس ماتيس، يوم الأربعاء، وفقا للبيت الأبيض، كما أعلن أن ترامب تحدث يوم الخميس مع رئيس كوريا الجنوبية، مون جاي إن.

اتصال هاتفي بين ترامب ورئيس كوريا الجنوبية

وقال البيت الأبيض إنه على الأميركيين القلق بشأن الخلل العقلي لزعيم كوريا الشمالية، كيم جونغ أون، حيث في المؤتمر الصحافي للبيت الأبيض، أوضحت المتحدثة الصحافية للبيت، سارة ساندرز، أن الرئيس الأميركي وشعبه عليهم القلق بشأن "الصحة العقلية" للزعيم الشمالي، وذلك بعدما وجه لها سؤالا يخص "السلامة العقلية" للرئيس ترامب، في ضوء آخر تصريحات له بشأن كيم.

وقالت" إنه يكرر التهديدات، ويختبر الصواريخ لعدة مرات ولسنوات، والرئيس لن يتراجع ولن يكون ضعيفا، وسيؤكد على أنه يفعل ما وعد به، حيث حماية الشعب الأميركي"، ودافعت ساندرز عن تصريح ترامب المرعب، بعد رده على كيم بأنه يمتلك زر نووي أكبر من الذي يمتلكه الزعيم الكوري.

وقال كيم في خطابه للعام الجديد، إنه يمتلك زرا نوويا على مكتبه، ورد عليه ترامب في تغريدة على "تويتر"، بأنه يمتلك زرا أكبر وأقوى منه، وذو فاعلية، وبعدها اجتمع مع وزير الدفاع، جيمس ماتيس، ووزير الخارجية، ريكس تيلرسون، ونائب الرئيس، مايك بينس، وجاء ذلك الاجتماع بعد استلام ترامب الملخص الاستخباراتي اليومي. والتقى ترامب ممثلي الحزب الجمهوري لمناقشة أولوياته التشريعية، وكذلك التطورات الخاصة بشبه الجزيرة الكورية.

اتصال هاتفي بين ترامب ورئيس كوريا الجنوبية

ولفت البيت الأبيض إلى أن رئيسي كوريا الشمالية والولايات المتحدة وافقا على استمرار حملة الضغط الكبيرة على كوريا الشمالية حتى لا تكرر أخطاء الماضي، وتعهدا أيضا بالألتزام بحماية ونجاح أولمبياد شتاء 2018 في بيونغتشانغ، كما تطرق الزعيمان لتهديد كيم باستخدام النووي، ولكنهما أكدا على حرصهما على إعادة فتح المحادثات بين الجارتين الجنوبية والشمالية، وهي الأولى منذ عامين، بعدما أغلقوها في فبراير/ شباط 2016.

وتحاول حكومة مون في كوريا الجنوبية محو أي توترات مع نظام كيم، قبل الألعاب الأوليمية والمقرر إقامتها في الشهر المقبل، موضحة أن هذا الحدث فرصة للسلام، وذلك بعدما أعلن كيم أيضا عن إرسال وفد دولي من لاعبي بلاده إلى المسابقة الرياضية الدولية. وأكد كيم في تهديده بأمتلاك زر نووي على مكتبه، أنه يمكنه استهداف الولايات المتحدة بالضربات النووية، في تهديد جديد لترامب.

واستخدم ترامب نغمة متوازنة مع كوريا الشمالية، وسط محاولة تجديد العلاقات بين البلدين ربما للأفضل أو الأسوأ، وقال " العقوبات والضغوطات الأخرى يظهر تأثيرها الكبير على كوريا الشمالية، وزعيمها يرغب لأول مرو في الحديث مع كوريا الجنوبية، وسط تدفق جنوده إلى هناك، ربما هذه أخبار جيدة وربما لا، سوف نرى!".

ويشكك المسؤولون الأميركيون في أن هذه المحادثات فد تكون مفيدة لعملية السلام العالمي، حيث قالت سفيرة الولايات المتحدة في الأمم المتحدة أثناء مؤتمر صحافي في مقر الأمم المتحدة في نيويورك" لن نأخذ أي من المحادثات على محمل الجد، إذا لم يفعلوا شيئا يمنع كافة الأسلحة النووية في كوريا الشمالية"، وأضافت" وبالتالي يمكن لكوريا الشمالية الحديث مع أي شخص تريد، ولكن الولايات المتحدة لن تعترف بذلك أو تأكد عليه حتى يواقوا على منع الأسلحة النووية التي يمتلكونها".

وفي هذا السياق، قالت المتحدة باسم وزارة الخارجية الأميركية، هيثر ناويرت" إن كوريا الشمالية ربما تحاول الإيقاع بين الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية، ولكن اؤكد أن ذلك لن يحدث، فنحن متشككون للغاية في صدق كيم في الموافقة على المحادثات، ولكن سياستنا لن تتغير تجاه كوريا الجنوبية، وكذلك تجاه انتزاع الأسلحة النووية من شبه الجزيرة الكورية، وذلك بكل صدق كما يفعل العالم".

وأكدت المتحدثة الصحافية باسم البيت الأبيض في واشنطن، وذلك في مؤتمر صحافي على أن تحالف الولايات المتحدة مع كوريا الشمالية لا يزال أقوى من السابق، كما أن السياسية تجاه كوريا الشمالية لم تتغير، وما تلتزم به الولايات المتحدة هو مواصلة وضع ضغوط على كوريا الشمالية للتغيير والتأكد من نزع الأسلحة النووية من شبه الجزيرة، وأضافت "أهدافنا نفسها، ونشاركها مع كوريا الجنوبية، وسياستنا وعملياتنا لم تتغير".

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اتصال هاتفي بين ترامب ورئيس كوريا الجنوبية اتصال هاتفي بين ترامب ورئيس كوريا الجنوبية



تميَّز التصميم بأكمامه القصيرة وقَصَّته المستقيمة

إطلالة صيفية راقية لـ"كيت ميدلتون" باللون الأحمر العنابي

لندن ـ العرب اليوم

GMT 04:18 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

يوميات غزة المحاصرة تبدو "مُحررة" بعدسات مصوريها
 العرب اليوم - يوميات غزة المحاصرة تبدو "مُحررة" بعدسات مصوريها

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 15:20 2020 الخميس ,25 حزيران / يونيو

هواوي تدفع ثمن "هوس" ترامب بالجيش الصيني

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 03:58 2020 الجمعة ,26 حزيران / يونيو

تعرف على أجمل الشواطئ في "هايتي"

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 00:17 2014 الأحد ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سبّ الزوج لزوجته يولّد الكراهيّة ويحطم نفسية المرأة

GMT 01:50 2015 الأربعاء ,16 كانون الأول / ديسمبر

زينب مهدي توضح مخاطر عدم إشباع الزوج لرغبات زوجته الجنسية

GMT 10:08 2018 الجمعة ,29 حزيران / يونيو

عجائب الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم

GMT 17:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الفتيات ينافسن الشباب في استعمال " علكة الإثارة الجنسية "

GMT 21:04 2020 الخميس ,02 تموز / يوليو

تفاصيل جديدة عن حالة الفنانة رجاء الجداوي

GMT 14:43 2018 الثلاثاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

قصة زوجة النبي أيوب عليه السلام من وحي القرآن الكريم

GMT 21:31 2019 الأربعاء ,26 حزيران / يونيو

المرأة القصيرة هي الأفضل في العلاقة الزوجية

GMT 05:00 2019 السبت ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

الرمادي مع الأصفر في ديكورات غرف معيشة عصرية للمسة عصرية

GMT 12:43 2013 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

حارة اليهود في حي العتبة شاهدة على تاريخ مصر الحديث

GMT 01:49 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

زيزي مصطفى تكشف عن العديد من أسرارها الشخصية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab