وثيقة جديدة للبابا فرانسيس عن زواج المثليين والإجهاض والطلاق
آخر تحديث GMT23:40:46
 العرب اليوم -

لغة الكتاب جاءت أكثر رفضًا للتطبيق الصارم لتعاليم الكنيسة

وثيقة جديدة للبابا فرانسيس عن زواج المثليين والإجهاض والطلاق

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - وثيقة جديدة للبابا فرانسيس عن زواج المثليين والإجهاض والطلاق

البابا فرانسيس
لندن ـ سليم كرم

تحدث البابا فرانسيس عن جميع جوانب الحياة الأسرية الحديثة، خلال كتابه "فرحة الحب"، والذي جاء في 256 صفحة، ما يعد وثيقة جديدة ظهرت في أعقاب مشاورات عالمية لمدة ثلاثة أعوام، بما في ذلك قمتين طويلتين في روما حضرها الأساقفة من جميع أنحاء العالم.ولم يقم البابا بإجراء أيّة تغييرات كبيرة في العقيدة ولكن بدت لغة الوثيقة أكثر لطفًا وأشمل، والأهم من ذلك أنه أدخل ضرورة أن يستخدم القساوسة حكمهم فيما يراعي ظروف الأفراد، مشيرًا إلى أن تعاليم الكنيسة لا ينبغي أن تطبق بشكل صارم، وجاء في الكتاب "لا تحتاج كل القضايا في تسويتها إلى تدخلات السلطة التعليمية حول المسائل الفقهية والأخلاقية، فيمكن البحث عن حلول أكثر ملائمة لثقافة وحساسية وتقاليد والاحتياجات المحلية لكل بلد ومنطقة".

واتسمت بابوية فرانسيس بتأكيده على الرحمة والاعتراف بأن واقع الحياة معقد وأن الأفراد في كثير من الأحيان يضطرون إلى اتخاذ قرارات مؤلمة، ويقول إن الوثيقة ليست نهاية النقاش، وتابع "تعقيد القضايا كشف عن ضرورة مواصلة النقاش المفتوح في عدد من المسائل الفقهية والأخلاقية والروحية والرعوية"، وما تزال قضية ممارسة المطلقين مرة أخرى للطريقة المقدسة في الزواج مسألة خلاف، ويعتبر الزواج المدني هو الحل في الفترة الراهنة، وقد جادل الكاثوليك الليبراليون في أن هذا الأمر يغلق باب الكنسية في وجه الملايين من الناس، فيما يقول المحافظون إن الطلاق سلوك غير صحيح.

وأشار البابا فرانسيس في هذا الشأن بقوله "من المهم على الأشخاص المطلقين والذين تزوجوا مرة أخرى أن يشعروا بأنهم جزء من الكنيسة، ويجب تجنب أيّة لغة أو سلوك يمكن أن يسبب شعورهم بالتمييز العنصري ويجب تشجيعهم على المشاركة في حياة المجتمع"، وأضاف بأن النقاش بين الفرد والكاهن يساهم في تشكيل الحكم الصحيح على الأمور التي تتعلق بإمكانية المشاركة الكاملة في حياة الكنيسة، في الوقت الذي يعتبر فيه الطلاق من الشر، ويشعر بالقلق من تزايد حالاته.

ويعني هذا أن الكنيسة لا تدير ظهرها للمطلقين الذين يسعون إلى زواج ثاني، دون أن يذكر بوضوح أن هؤلاء الأشخاص يستطيعون الزواج بالطريقة المقدسة مرة أخرى، وفي ذات الوقت يشجع الكهنة والأساقفة على توضيح أحكامهم الخاصة، ولا يحدث هذا الأمر في الآلاف من الكنائس المحلية، ولكن من المرجح أن وثيقة جديدة ستفسر المزيد من هذه المسألة.

وتتأثر الكنيسة الآن بقضية ما إذا كانت تقبل مثليي الجنس، وأن تنبذ الرأي التقليدي أن المثلية الجنسية اضطراب جوهري، وربما تسمح بزواج المثليين، وفي هذا السياق شرح البابا "يجب احترام كل شخص وبغض النظر عن ميوله الجنسية ويعامل بكرامة في حين أن كل علامة تمييز ظالم ينبغي أن تجتنب بعناية، ولا سيما أي شكل من أشكال العدوان أو العنف، ولكن لا يمكن اعتبار أن زواج المثليين يمكن أن يكون مماثلاً ولا بأي حال من الأحوال لخطة الله في الزواج وتكوين أسر"، ويعني هذا أن البابا اعتمد المزيد من التسامح من دون إجراء أيّة تغييرات مذهبية، وقد غابت عبارة اضطراب جوهري عن الوثيقة، وتشير عبارة العدوان أو العنف إلى أن الكنسية تعارض تجريم واضطهاد المثليين والمثليات وهي قضية كبيرة في بلدان مثل أوغندا.

وتابع البابا في قضية الإجهاض أن "قيمة الحياة البشرية أمر عظيم، وغير قابلة للتصرف، وهناك حق للطفل البرئ الذي ينمو داخل رحم الأم، ولا يحق لأي إنسان أن ينهِ أو يبرر القضاء على حياته، ونذكر الذين يعملون في المرافق الصحية أنه من الواجب الأخلاقي لهم عدم إجراء عمليات إجهاض"، ويتضح من ذلك أن موقف الكنيسة لم يتغير ولا وجود لإشارة على تغيير مستقبلي في هذا الإطار، وفي ما يتعلق بالتعليم الجنسي قال البابا "ليس من السهل الاقتراب من قضية التربية الجنسية في هذا العصر، ويمكن رؤية هذا النوع من التعليم فقط في إطار أوسع لتعليم الحب والدفاع عن العطاء المتبادل، ويمكن أن تكون لغة الحياة الجنسية فقيرة للأسف".

وأضاف البابا "يجب أن تقدم التربية الجنسية المعلومات في الوقت المناسب وبطريقة مناسبة لعمر المتعلم، فمن غير المفيد تقديم لهم بيانات دوم مساعدتهم على تطوير الحسّ النقدي في التعامل مع اجتياح هذه الأفكار والمقترحات الجديدة والإباحية في التعامل مع الأمر، وينبغي مساعدة الشباب على التعرف والبحث عن التأثيرات الإيجابية وتجنب الأشياء التي تشل قدرتهم على الحب"، ويحمل هذا النص فكرة الحاجة إلى تربية جنسية ولكن بطريقة ضمنية، وهو أمر ليس مستغربًا فالبابا يريد للأطفال أن يتعلموا عن الجنس في سياق أخلاقي وليست بطريقة واقعية فقط.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وثيقة جديدة للبابا فرانسيس عن زواج المثليين والإجهاض والطلاق وثيقة جديدة للبابا فرانسيس عن زواج المثليين والإجهاض والطلاق



تميَّز التصميم بأكمامه القصيرة وقَصَّته المستقيمة

إطلالة صيفية راقية لـ"كيت ميدلتون" باللون الأحمر العنابي

لندن ـ العرب اليوم

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 15:20 2020 الخميس ,25 حزيران / يونيو

هواوي تدفع ثمن "هوس" ترامب بالجيش الصيني

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 03:58 2020 الجمعة ,26 حزيران / يونيو

تعرف على أجمل الشواطئ في "هايتي"

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 00:17 2014 الأحد ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سبّ الزوج لزوجته يولّد الكراهيّة ويحطم نفسية المرأة

GMT 01:50 2015 الأربعاء ,16 كانون الأول / ديسمبر

زينب مهدي توضح مخاطر عدم إشباع الزوج لرغبات زوجته الجنسية

GMT 10:08 2018 الجمعة ,29 حزيران / يونيو

عجائب الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم

GMT 17:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الفتيات ينافسن الشباب في استعمال " علكة الإثارة الجنسية "

GMT 21:04 2020 الخميس ,02 تموز / يوليو

تفاصيل جديدة عن حالة الفنانة رجاء الجداوي

GMT 14:43 2018 الثلاثاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

قصة زوجة النبي أيوب عليه السلام من وحي القرآن الكريم

GMT 21:31 2019 الأربعاء ,26 حزيران / يونيو

المرأة القصيرة هي الأفضل في العلاقة الزوجية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab