وئام وهاب يؤكد أنَّ الدروز عرب ولن يقبلوا بحماية إسرائيلية
آخر تحديث GMT02:26:52
 العرب اليوم -

دعا إلى حمل السلاح لمواجهة خطر "داعش" و"جبهة النصرة"

وئام وهاب يؤكد أنَّ الدروز "عرب" ولن يقبلوا بحماية إسرائيلية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - وئام وهاب يؤكد أنَّ الدروز "عرب" ولن يقبلوا بحماية إسرائيلية

الوزير اللبناني السابق ورئيس حزب "التوحيد العربي" وئام وهاب
بيروت ـ فادي سماحة

أكد الوزير اللبناني السابق ورئيس حزب "التوحيد العربي" وئام وهاب، أنَّ الطريقة الوحيدة الممكنة لمواجهة عناصر "داعش" و"جبهة النصرة" هي حمل السلاح.

وأوضح وهاب أنَّ الدروز لا يملكون خيارًا لحماية أنفسهم من الجماعات المتطرفة إلا "حمل السلاح"، مشيرًا إلى أنَّ التنظيمات المتطرفة تحمل السلاح من أجل ضرب الدولة السورية، ويجب على الدروز أن يستعدوا لحماية أنفسهم.

وشدَّد على أنَّ "الدروز لن يقبلوا الحماية الإسرائيلية، وهم عرب وسيظلون عربًا وجزءًا من المشروع العربي، ويسعون إلى بلورة مشروع قومي".

وحذر من انهيار الدولة اللبنانية في حال سقوط الدولة السورية بسبب تدفق مئات الآلاف من المهجرين، مشدّدا على أنَّ "الدولة السورية لن تسقط أبدًا بالقوة، في ظل وجود حلفاء أقوياء هم روسيا وإيران يدافعون عنها وعن مصالحهم فيها".

وكشف في مقابلة تلفزيونية، عن وجود انقسام بين الدروز السوريين واللبنانيين، منوهًا بأنَّ مصلحة الدروز البقاء في حماية الدولة السورية تحت النظام العلماني الذي يجمع السنة والمسيحيين ومختلف الطوائف.

وبيَّن أنَّ المطلوب الآن منظومة أمنية، يمكن أن تؤسسها أميركا وإيران يمكن أن تنضم إليها دول أخرى في المنطقة، مبرزًا أنَّ المهم في هذه المرحلة خروج الغرب من النفاق فيما يتعلق بالموضوع السوري، لافتًا إلى أنَّ التطرف الآن بات يستهدف المجتمع الغربي في مقتل، وليبيا التي تضخ التطرف إليه فضلًا عن آلاف المهاجرين غير الشرعيين.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وئام وهاب يؤكد أنَّ الدروز عرب ولن يقبلوا بحماية إسرائيلية وئام وهاب يؤكد أنَّ الدروز عرب ولن يقبلوا بحماية إسرائيلية



تتميّز بأسلوبها الملكي والبساطة البعيدة عن البهرجة

موديلات فساتين باللون الأخضر مستوحاة من ملكة إسبانيا

القاهرة ـ العرب اليوم

GMT 04:59 2020 الجمعة ,10 تموز / يوليو

تعرف على أهم محافظات "عسير" السعودية
 العرب اليوم - تعرف على أهم محافظات "عسير" السعودية

GMT 23:26 2020 الجمعة ,10 تموز / يوليو

صيف 2020 مُمتلئ بأشعة الشمس وألوان قوس قزح
 العرب اليوم - صيف 2020 مُمتلئ بأشعة الشمس وألوان قوس قزح

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 14:35 2020 الأربعاء ,08 تموز / يوليو

تامر حسني يوضح حقيقة إصابته بفيروس كورونا

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 02:37 2014 الأحد ,09 شباط / فبراير

فوائد البرتقال لطرد البلغم

GMT 00:17 2014 الأحد ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سبّ الزوج لزوجته يولّد الكراهيّة ويحطم نفسية المرأة

GMT 14:39 2015 الأربعاء ,24 حزيران / يونيو

خلطة الجلسرين والليمون لتبييض المناطق السمراء

GMT 17:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الفتيات ينافسن الشباب في استعمال " علكة الإثارة الجنسية "
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab