هاموند يطالب بإرجاع المهاجرين الأفارقة إلى بلدانهم على الفور
آخر تحديث GMT14:33:50
 العرب اليوم -
صرح الرئيس البرازيلي أن نتيجة اختبار كورونا الذي خضعت له مجددا جاءت إيجابية لقاء الرئيس عون مع البطريرك الراعي في اطار عرض وجهة نظر البطريركية المارونية من موضوع الحياد على ان الحوار بين بكركي وقصر بعبدا كان ضروريا لاجراء تقييم شامل في ما خص الموقف من الحياد عدد المشاركين في احتفالية اطلاق الجبهة المدنية الوطنية قارب الـ70 مجموعة وناشط مع عدد كبير من قادة الرأي، مع تأكيد الجميع أن الصيغة الوليدة لا تلغي أحداً، بل تحترم البرنامج الخاص بكل مجموعة. الصحة المصرية تعلن بيان كورونا الأربعاء هيئة الإذاعة الإثيوبية تعتذر عن سوء التفسير للتقرير السابق عن صفحتنا بوسائل التواصل الاجتماعي الذي دار حول بدء ملء سد النهضة أسباب إرجاء جلسة محاكمة فضل شاكر إلى 16 كانون الأول المقبل شاب يلقي نفسه أسفل عجلات مترو عزبة النخل في مصر النائب العام يأمر بالتحقيق في حريق خط بترول مسطرد «الصحة» المصرية تعلن ارتفاع عدد مصابي حريق «الإسماعيلية الصحراوي» إلى 14 حالة مجلس النواب الليبي يدعو القوات المسلحة المصرية لحماية الأمن القومي المصري والليبي
أخر الأخبار

أكد أنَّهم يهددون الأمن ومستوى المعيشة في القارة الأوروبية

هاموند يطالب بإرجاع المهاجرين الأفارقة إلى بلدانهم على الفور

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - هاموند يطالب بإرجاع المهاجرين الأفارقة إلى بلدانهم على الفور

وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند
لندن ـ كاتيا حداد

صرَّح وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند، بأن المهاجرين حول كالييه يشكلون خطرًا على أمن نفق بحر المانش، مشيرا إلى أن إرسالهم إلى أوطانهم يجب أن يكون من الأولويات القصوى.

وحذر هاموند، من أن ملايين المهاجرين الأفارقة باتوا يشكلون خطرًا على مستوى المعيشة والبنية الاجتماعية في المملكة المتحدة وبقية أوروبا، لافتا إلى أنَّ المهاجرين واثقون جدًا من أنهم لن يعودوا إلى أوطانهم بموجب قوانين الإتحاد الأوروبي.

وأضاف أنَّه لن يكون مستدامًا في حال كان على أوروبا استيعاب ملايين من المهاجرين الأفارقة, موضحًا أنَّه لطالما كان هناك عدد كبير من المهاجرين في منطقة كالييه، مبرزا أنَّ ذلك بمثابة تهديد لأمن نفق بحر المانش، ومن ثم يجب التنسيق مع الحكومة في فرنسـا من أجل التعامل مع الأسباب التي أدت إلى حدوث هذه المشكلة.

وفي حديثه خلال الزيارة التي يجريها في سنغافورة، ذكر هاموند أنَّ الفجوة في مستويات المعيشة بين أوروبا وأفريقيا تعني بأنه سيكون هناك دائمًا  دافع اقتصادي للأفارقة ومحاولة الذهاب إلى أوروبا للارتقاء بمستوى المعيشة.

وشدَّد على أنَّه لابد من التوصل إلى حل لهذه المشكلة في نهاية المطاف عن طريق إرجاع هؤلاء المهاجرين ممن ليس لديهم الحق في طلب اللجوء إلى بلادهم مرة أخرى، وهي ما ستكون الأولوية رقم 1 التي سيجري العمل عليها.

وأشار إلى أنَّ قوانين الإتحاد الأوروبي هي من تمنح الثقة لكل من تطأ قدماه أوروبا في أنه لن يعود أبدًا إلى بلاده مرة أخرى، ولكن الاستمرار على هذا الحال سيؤدي إلى تأزم الموقف في أوروبا لأنها لا تستطيع حماية نفسها والحفاظ على مستوى المعيشة والبنية الاجتماعية إذا كان عليها استيعاب ملايين المهاجرين من إفريقيا.

ويرى هاموند بأن مفتاح حل الأزمة في كالييه التي يتجمع عندها المئات أملا في العبور إلي بريطانيا هو من خلال ضمان إرجاعهم إلى أوطانهم.

وتأتي تصريحات فيليب هاموند في أعقاب تحذير رئيس الوزراء اليوناني اليكسيس تسيبراس من أن بلاده تعاني من تدفق كبير للمهاجرين الذين يتوافدون عبر البحر الأبيض المتوسط قادمين من الشرق الأوسط وأفريقيا، فوفقا لأحدث الأرقام من وكالة الحدود في الإتحاد الأوروبي فرونتكس فإن الشهر الماضي وحده شهد وصول ما يقرب من 50,000 مهاجر إلى أوروبا عبر اليونان مقارنة بإجمالي 41,700 في العام الماضي بأكمله.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

هاموند يطالب بإرجاع المهاجرين الأفارقة إلى بلدانهم على الفور هاموند يطالب بإرجاع المهاجرين الأفارقة إلى بلدانهم على الفور



توفر مجموعة من الموارد الرقمية المجانية لدعم الآباء

كيت ميدلتون تتألَّق بفستان "البولكا دوت" مع الأطفال

لندن ـ العرب اليوم
 العرب اليوم - وجهات ساحرة للاسترخاء واستعادة النشاط تعرف عليها

GMT 15:20 2020 الخميس ,25 حزيران / يونيو

هواوي تدفع ثمن "هوس" ترامب بالجيش الصيني

GMT 04:59 2020 الجمعة ,10 تموز / يوليو

تعرف على أهم محافظات "عسير" السعودية

GMT 01:50 2015 الأربعاء ,16 كانون الأول / ديسمبر

زينب مهدي توضح مخاطر عدم إشباع الزوج لرغبات زوجته الجنسية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab