فرانسيس يمنع ترشيح سفيرًا فرنسيًا لدى الفاتيكان
آخر تحديث GMT11:01:55
 العرب اليوم -

تم رفضه بسبب ميوله الجنسي

فرانسيس يمنع ترشيح سفيرًا فرنسيًا لدى الفاتيكان

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - فرانسيس يمنع ترشيح سفيرًا فرنسيًا لدى الفاتيكان

البابا فرانسيس
الفاتيكان - جورج كرم

أكد مصدر رسمي أنّ البابا فرانسيس منع ترشيح مساعد مقرب من الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند في منصب السفير الفرنسي الجديد لدى الفاتيكان لأنه مثلي الجنس بحسب ما ورد في التقارير الإعلامية.

فرانسيس يمنع ترشيح سفيرًا فرنسيًا لدى الفاتيكان

وأوضح المصدر أنّ الرفض الواضح تسبب في إثارة تساؤلات حول أفكار البابا الليبرالية وبالتحديد المتعلقة بالشذوذ الجنسي.

ومن جانبها بيّنت مصادر في باريس أنّ الفاتيكان التزم الصمت حيال قبول أو رفض أوراق اعتماد الدبلوماسي لوران ستيفانيني والذي تم ترشيحه للمنصب في بداية كانون الثاني/يناير.

ومن المعلوم أنّ الإطار الزمني المعتاد للرد هو شهر ونصف وأن فترة الصمت الطويلة بعد الترشيح يتم تفسيرها بمثابة رفض.

وأبرز قصر الإليزيه في بيان صادر عنه، أنّ اختيار السيد ستيفانيني لتمثيل فرنسا في الفاتيكان نتج عن اختيار الرئيس وقرار من مجلس الوزراء، وأن الرئيس يعتبره "واحد من أفضل دبلوماسيينا".

وبدورها ذكرت وسائل الإعلام الفرنسية على نطاق واسع أنّ السيد ستيفانيني تم رفضه بسبب ميوله الجنسية المثلية ونقلت صحيفة "لو جورنال دو ديمانش" أنّ الرفض كان "قرارًا اتخذه البابا بنفسه".

وبينت صحيفة "ليبراسيون" أنّ "التعصب ضد المثليين من قبل الفاتيكان يشوه صورة البابا فرانسيس التي كانت تعتبر أكثر انفتاحًا من أسلافه حيال النشاط الجنسي".

يذكر أنّ فرنسا رشحت في عام 2007 سفير مثلي الجنس في الفاتيكان لكن لم يتم الرد أيضاَ  على الطلب بالرغم من محاولات عديدة.

ويُقال أنّ ستيفانيني يحظى باحترام واسع من قبل العديد في الكنيسة الكاثوليكية، بعد عمله السابق في ثاني أهم منصب في السفارة الفرنسية في الفاتيكان في الفترة بين 2001 إلى 2005.

وأفادت صحيفة "لا كروا" بأنّ وزير الخارجية السابق في الفاتيكان جان لويس توران، الذي يشغل حالياً رئيس المجلس البابوي للحوار بين الأديان، يدعم هذا التعيين.

ويشار إلى أنّ البابا فرانسيس، يدعم سياسة أكثر ليونة، حتى اليوم، حيال الشذوذ الجنسي، أكثر من سلفه بنديكتوس السادس عشر، ومع ذلك، فإن هذا لم يمنعه من انتقاد الحكومة الاشتراكية الفرنسية الحالية عند تمرير قانون في عام 2013 بإضفاء شرعية على زواج المثليين جنسياَ مما أدى إلى احتجاجات واسعة من بين الكاثوليك في البلاد.

ويستطرد مراقبون أنه لا يمكن للبابا اعتماد نهج ودود بشكل مفرط بالنسبة للمثليين لأن هذا قد يصدم العناصر الأكثر محافظة في الكنيسة الكاثوليكية.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فرانسيس يمنع ترشيح سفيرًا فرنسيًا لدى الفاتيكان فرانسيس يمنع ترشيح سفيرًا فرنسيًا لدى الفاتيكان



تمنحكِ إطلالة عصرية وشبابية في صيف هذا العام

تعرفي على طرق تنسيق "الشابوه " على طريقة رانيا يوسف

القاهرة ـ العرب اليوم

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 15:20 2020 الخميس ,25 حزيران / يونيو

هواوي تدفع ثمن "هوس" ترامب بالجيش الصيني

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 03:58 2020 الجمعة ,26 حزيران / يونيو

تعرف على أجمل الشواطئ في "هايتي"

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 00:17 2014 الأحد ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سبّ الزوج لزوجته يولّد الكراهيّة ويحطم نفسية المرأة

GMT 01:50 2015 الأربعاء ,16 كانون الأول / ديسمبر

زينب مهدي توضح مخاطر عدم إشباع الزوج لرغبات زوجته الجنسية

GMT 10:08 2018 الجمعة ,29 حزيران / يونيو

عجائب الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم

GMT 17:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الفتيات ينافسن الشباب في استعمال " علكة الإثارة الجنسية "

GMT 21:04 2020 الخميس ,02 تموز / يوليو

تفاصيل جديدة عن حالة الفنانة رجاء الجداوي

GMT 14:43 2018 الثلاثاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

قصة زوجة النبي أيوب عليه السلام من وحي القرآن الكريم

GMT 21:31 2019 الأربعاء ,26 حزيران / يونيو

المرأة القصيرة هي الأفضل في العلاقة الزوجية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab