أبوزايدة يصِف استقبال القاهرة وفد حماس بـالخطوة الحكيمة
آخر تحديث GMT10:55:13
 العرب اليوم -

أكد لـ"العرب اليوم" دعم أيّة خطوة تخفِّف المعاناة عن غزة

أبوزايدة يصِف استقبال القاهرة وفد "حماس" بـ"الخطوة الحكيمة"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - أبوزايدة يصِف استقبال القاهرة وفد "حماس" بـ"الخطوة الحكيمة"

القيادي في حركة "فتح" سفيان أبو زايدة
غزة – محمد حبيب

أكد القيادي في حركة "فتح" سفيان أبو زايدة، أن استقبال المسؤولين المصريين في القاهرة لوفد حركة "حماس" السبت تعتبر خطوة حكيمة من قبل القيادة المصرية وتمثل رقياً بالمسؤولية لدور مصر الكبير.

وأشار أبو زايدة في مقابلة خاصة مع "العرب اليوم" أن حركته "متفائلة من زيارة وفد حركة حماس الى القاهرة"، مؤكدًا دعمها لأي خطوة من شأنها أن تساعد على تخفيف معاناة سكان قطاع غزة الذين يعانون الويلات بسبب الانقسام الفلسطيني وعدم وجود علاقة مستقرة مع الشقيقة الكبرى مصر.

واضاف أبو زايدة أن غزة يعيش فيها الفتحاوي والحمساوي وكل الوان الطيف الفلسطيني، وفي نفس البيت الواحد، ويواجهون نفس المصير ويدفنون امواتهم في نفس المقبره" ، مؤكداَ على ضرورة ان يعمل الجميع ويسعى من أجل الخروج من هذه الأزمة وأن ننجو جميعا "لاننا شئنا أم ابينا على نفس المركب الذي يبحر في هذا البحر العاصف متلاطم الامواج".

واعتبر أن اللقاء بين قيادة "حماس" و الأشقاء المصريين ستكون له نتائج جيدة للشعب الفلسطيني ولجهود المصالحة الوطنية ولسكان قطاع غزة الذين يدفعون ثمناً كبيراً في حياتهم اليومية.

وأشار أبو زايدة إلى أن القاهرة ستتجه بالتأكيد إلى اتخاذ قرارات إيجابية لتحقيق المصالحة وإعادة اللحمة بين الطرفين.

وأعرب أبو زايدة عن أمله أن تكون النتائج على مستوى التطلعات، بما ينهي الأزمة ويعيد العلاقة مع مصر إلى وضعها الطبيعي.

وأعرب أبو زايدة عن ثقته بالدور المصري في انهاء الانقسام الفلسطيني، قائلا "ايمانا منا بهذا الدور والجهد المصري الذي يهدف الى احداث تقدم جدي في جهد المصالحة الوطنية الفلسطينية، ووضع قيادة حماس امام مفصل مهمة ربما في لقاء الفرصة الاخيرة بعد ما تحملته مصر من الآلام ودفعت ثمنا من دم ابنائها نتيجة مغامرات ومقامرات البعض في أمن مصر القومي طيلة فترة من الزمن.

وتمنى "ان تقدر قيادة "حماس" هذه الخطوة المصرية، وان تنتصر لفلسطين وقضايا الأمة العربية وان تخرج نفسها من محاور الولاء هنا وهناك، وان تقدم على خطوات جدية نحو المصالحة الفعلية وأنهاء الانقسام.

ونفى القيادي في "فتح" الربط بين الزيارة الحالية لحماس الى القاهرة وإنهاء الانقسام، معلقاً :" ما زال الأمر مبكراً في المرحلة الحالية لكنها خطوة عملية للتوجه نحو المصالحة الفلسطينية والحسم لن يكون إلا في مصر حتى لو كانت اللقاءات في الخارج".

وأعرب عن أمله أن تكون علاقات فلسطين والفصائل الفلسطينية مع كل المكون العربي وعلى رأسها جمهورية مصر العربية،في أحسن حالاتها مؤكداً ان نجاح اللقاءات سيسرع في إنهاء الانقسام وتحقيق المصالحة الفلسطينية وتحسين الواقع المعيشي لنحو مليوني شخص في غزة.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أبوزايدة يصِف استقبال القاهرة وفد حماس بـالخطوة الحكيمة أبوزايدة يصِف استقبال القاهرة وفد حماس بـالخطوة الحكيمة



تمنحكِ إطلالة عصرية وشبابية في صيف هذا العام

تعرفي على طرق تنسيق "الشابوه " على طريقة رانيا يوسف

القاهرة ـ العرب اليوم

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 15:20 2020 الخميس ,25 حزيران / يونيو

هواوي تدفع ثمن "هوس" ترامب بالجيش الصيني

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 03:58 2020 الجمعة ,26 حزيران / يونيو

تعرف على أجمل الشواطئ في "هايتي"

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 00:17 2014 الأحد ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سبّ الزوج لزوجته يولّد الكراهيّة ويحطم نفسية المرأة

GMT 01:50 2015 الأربعاء ,16 كانون الأول / ديسمبر

زينب مهدي توضح مخاطر عدم إشباع الزوج لرغبات زوجته الجنسية

GMT 10:08 2018 الجمعة ,29 حزيران / يونيو

عجائب الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم

GMT 17:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الفتيات ينافسن الشباب في استعمال " علكة الإثارة الجنسية "

GMT 21:04 2020 الخميس ,02 تموز / يوليو

تفاصيل جديدة عن حالة الفنانة رجاء الجداوي

GMT 14:43 2018 الثلاثاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

قصة زوجة النبي أيوب عليه السلام من وحي القرآن الكريم

GMT 21:31 2019 الأربعاء ,26 حزيران / يونيو

المرأة القصيرة هي الأفضل في العلاقة الزوجية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab