العراق يشكر بريطانيا لقصفها داعش في الرمادي
آخر تحديث GMT20:55:37
 العرب اليوم -

في اتصال هاتفي من كاميرون لتهنئة العبادي

العراق يشكر بريطانيا لقصفها داعش في الرمادي

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - العراق يشكر بريطانيا لقصفها داعش في الرمادي

رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون ونظيره العراقي حيدر العبادي
لندن - سليم كرم

قدم رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، الشكر لرئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون، على مساهمة بريطانيا في قصف تنظيم داعش في العراق، ما ساعد في طرد مقاتليه من مدينة الرمادي، الذي بدأ منذ أيلول/سبتمبر 2014، فيما هاتف رئيس الوزراء البريطاني نظيره العراقي للاحتفال بالنصر، عقب رفع جنود القوات الخاصة علم العراق في المدينة بعد تحقيق النصر يوم الاثنين.

وبعد المكالمة، صرحت المتحدثة باسم مكتب رئيس الوزراء البريطاني "هاتف رئيس الوزراء رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي صباح اليوم لتهنئته على استعادة السيطرة على الرمادي، بعد أن كانت تحت سيطرة داعش، واتفق الزعيمان على أهمية هذه الخطوة، وأكد رئيس الوزراء العبادي أن التركيز سينصب من بعد الآن على مساعدة الناس للعودة إلى ديارهم من خلال ضمان أمن المدينة واستعادة الخدمات الأساسية".

العراق يشكر بريطانيا لقصفها داعش في الرمادي

وتابعت "أشار رئيس الوزراء العبادي أن العراق في وضع أقوى بكثير لتحقيق السلام، وشكر رئيس الوزراء لمساهمة بريطانيا في المعركة من خلال الضربات الجوية والتدريب العسكري، والتي ساعدت في تحقيق هذا التقدم ضد داعش". وأضافت "أكد رئيس الوزراء التزام بريطانيا تجاه العراق من خلال العمل كجزء في التحالف العالمي لتدمير داعش، وفي نهاية المكالمة ناقشا الوضع في سورية، وخصوصا المؤتمر الذي ستستضيفه بريطانيا في شباط/فبراير 2016، وشدد رئيس الوزراء على أن بريطانيا ستستمر في تقديم الدعم للعراق".

وأكد محللون، الثلاثاء، أن انتصار الرمادي كان أقل إستراتيجية من كونه رمزي، ففقد تنظيم داعش مؤخرا السيطرة على بيجي وسنجار والآن الرمادي وكذلك سد رئيس على نهر الفرات في سورية، وكانت استعادة الرمادي عاصمة محافظة الأنبار واحدة من أهم الانتصارات العكسرية للقوات المسلحة العراقية منذ اجتياح داعش وسيطرتها على ثلث مساحة البلاد في عام 2014.

كانت قوات عراقية تدعمها غارات جوية لقوات التحالف التي تقودها الولايات المتحدة الأميركية سددت ضربات في وسط مدينة الرمادي، الثلاثاء، واستمر القتال خلال الأيام الأخيرة للمعركة حول المجمع الحكومي السابق في المدينة، ودافع مقاتلو داعش عن وجودهم من خلال تعيين قناصة وسلسلة من الهجمات الانتحارية بسيارات ملغومة وقنابل مزروعة على الطريق ومئات الكمائن، واستخدموا العشرات من المدنيين المحاصرين في المدينة كدروع بشرية.

العراق يشكر بريطانيا لقصفها داعش في الرمادي

وأفيد الأحد أن جميع مقاتلي التنظيم غادروا المجمع الحكومي، وبعد الرمادي يخطط الجيش العراقي للتحرك لاستعادة السيطرة على مدينة الموصل الشمالية، أكبر مركز سكاني تحت سيطرة داعش في العراق وسورية، ويعتبر تطرد المسلحين من الموصل بمثابة زعزعة لهيكل دولة داعش في العراق وحرمانهم من مصدر رئيسي، للتمويل والذي كان يأتيهم من خلال نفطها والرسوم والضرائب المفروضة على سكانها الذين يقدرون بمليوني نسمة.

وتعهد رئيس الوزراء العراقي، الاثنين، باستعادة كل المناطق التي يسيطر عليها داعش في العراق بحلول نهاية عام 2016، وأشار المحلل في الشؤون العراقية من معهد دراسات الحرب باتريك مارتن، أن انتصار الرمادي عكس خسارة سابقة، ولكنه لا يشكل خطرا كاملا على داعش، فالتنظيم لا يزال قادرا على شن هجمات في أنحاء العراق دون الرمادي، والتي هي أكثر أهمية بالنسبة لقوات الأمن العراقية والحكومة العراقية مما كانت عليه لـ داعش.

وأوضح الخبير في مجموعة صوان لاستشارات المخابراتية الأميركية باتريك سكينر، أن الانتصار في المعارك واستعادة الأراضي بغض النظر عن أهميتها التكتيكية أمر مهم لمعنويات الجنود والناس

العراق يشكر بريطانيا لقصفها داعش في الرمادي

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

العراق يشكر بريطانيا لقصفها داعش في الرمادي العراق يشكر بريطانيا لقصفها داعش في الرمادي



تمنحكِ إطلالة عصرية وشبابية في صيف هذا العام

تعرفي على طرق تنسيق "الشابوه " على طريقة رانيا يوسف

القاهرة ـ العرب اليوم

GMT 13:31 2020 الجمعة ,03 تموز / يوليو

وفاة الفنان والشاعر الكبير محمود جمعة

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 15:57 2019 الأحد ,20 كانون الثاني / يناير

أفضل عطر 212 vip النسائي يمنحك لمسة ساحرة لا تقاوم

GMT 00:20 2017 الأربعاء ,31 أيار / مايو

8 أشياء غريبة يُمكن حدوثها بعد ذروة الجماع

GMT 01:49 2019 الخميس ,24 تشرين الأول / أكتوبر

نصائح وأفكار تُساعدك على اختيار "جبس" غرف النوم "المودرن"

GMT 08:03 2019 الأحد ,31 آذار/ مارس

لن يصلك شيء على طبق من فضة هذا الشهر

GMT 19:27 2015 الأحد ,20 كانون الأول / ديسمبر

العبي دور الزوجة العشيقة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab