الحكومة الإسرائيلية ترحب باستقالة وليام شاباس وتعتبرها انتصارًا
آخر تحديث GMT23:46:21
 العرب اليوم -

كان يترأس لجنة التحقيق الأممية في العدوان على غزة

الحكومة الإسرائيلية ترحب باستقالة وليام شاباس وتعتبرها انتصارًا

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الحكومة الإسرائيلية ترحب باستقالة وليام شاباس وتعتبرها انتصارًا

وليام شاباس
القدس المحتلة ـ وليد أبو سرحان

رحبت الحكومة الإسرائيلية، الثلاثاء، بقرار رئيس لجنة الأمم المتحدة للتحقيق في العدوان الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة، وليام شاباس، بالاستقالة من منصبه، معتبرة تلك الاستقالة إنجازًا للدبلوماسية الإسرائيلية.

وعلق وزير الخارجية الإسرائيلي افغيدر ليبرمان على استقالة وليام شاباس، قائلاً إنه "لن يكون لها أي تأثير على استنتاجات اللجنة المنحازة منذ البداية، وفقًا للهيئة التي شكلتها، والتي كل هدفها الإضرار وضرب إسرائيل".

وأضاف ليبرمان أنّ "الاستقالة تؤكد مرة أخرى من هم الأشخاص الذين يشكلون اللجنة وانحيازهم المتأصل، وتبرهن أنه حتى الهيئات الدولية الأشد نفاقًا لا تتمكن من التغاضي عن كون تعيين شاباس يشابه تعيين قابيل للتحقيق في مقتل هابيل".

وأشار إلى أنّ "هذا إنجاز آخر للدبلوماسية الإسرائيلية، والأنشطة التي هي من اختصاص وزارة الخارجية".

وبدوره، اعتبر وزير الاستخبارات الإسرائيلي يوفال شتاينتس أنَّ "لجنة شاباس أخطأت منذ البداية، وكانت مصممة على أن تنفذ في إسرائيل تجربة ميدانية لم يحدث مثلها من أجل دولة ديمقراطية أخرى".

وأبرز شتاينتس "التقيت، قبل أسبوعين، مع ممثلي الإعلام الدوليين في القدس، وطالبت شاباس بتحييد نفسه، جراء تعليقاته اللاذعة ضد دولة إسرائيل بشكل عام، لاسيما رئيس الحكومة نتنياهو والرئيس السابق بيرس".

وأردف "استقالة شاباس تعمل على استبعاد كل أعمال اللجنة حتى الآن، وتفرض وصمة كبيرة على السلوكيات غير المسؤولة للجنة الأمم المتحدة لحقوق الانسان تجاه دولة إسرائيل".

وفي السياق نفسه، رحب نائب وزير الخارجية تساحي هنغبي بالاستقالة، مؤكدًا أنّ "لا ضلع لإسرائيل في الضغوط التي مورست عليه لتقديم الاستقالة".

ورجح هنغبي أن يتم اختيار رئيس آخر للجنة بهدف "إضفاء صبغة الشرعية على نتيجة حددت مسبقًا ضد إسرائيل".

ودعا رئيس لجنة الخارجية والأمن التابعة للكنيست الإسرائيلي، ياريف ليفين إلى "حل لجنة التحقيق الأممية كليًا"، معتبرًا أنَّ "تعيين شاباس رئيسًا للجنة كان خاطئًا من أساسه".

وأكّد ليفين أنَّ "خطوة شاباس هذه هي دليل آخر على أنَّ جهودًا دبلوماسية حازمة، وإصرارًا حكوميًا على إثبات الحقيقة، يؤديان في نهاية المطاف إلى تحقيق نجاحات في الحلبة العدائية، التي يشكلها مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة".

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الحكومة الإسرائيلية ترحب باستقالة وليام شاباس وتعتبرها انتصارًا الحكومة الإسرائيلية ترحب باستقالة وليام شاباس وتعتبرها انتصارًا



تميَّز التصميم بأكمامه القصيرة وقَصَّته المستقيمة

إطلالة صيفية راقية لـ"كيت ميدلتون" باللون الأحمر العنابي

لندن ـ العرب اليوم

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 15:20 2020 الخميس ,25 حزيران / يونيو

هواوي تدفع ثمن "هوس" ترامب بالجيش الصيني

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 03:58 2020 الجمعة ,26 حزيران / يونيو

تعرف على أجمل الشواطئ في "هايتي"

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 00:17 2014 الأحد ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سبّ الزوج لزوجته يولّد الكراهيّة ويحطم نفسية المرأة

GMT 01:50 2015 الأربعاء ,16 كانون الأول / ديسمبر

زينب مهدي توضح مخاطر عدم إشباع الزوج لرغبات زوجته الجنسية

GMT 10:08 2018 الجمعة ,29 حزيران / يونيو

عجائب الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم

GMT 17:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الفتيات ينافسن الشباب في استعمال " علكة الإثارة الجنسية "

GMT 21:04 2020 الخميس ,02 تموز / يوليو

تفاصيل جديدة عن حالة الفنانة رجاء الجداوي

GMT 14:43 2018 الثلاثاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

قصة زوجة النبي أيوب عليه السلام من وحي القرآن الكريم

GMT 21:31 2019 الأربعاء ,26 حزيران / يونيو

المرأة القصيرة هي الأفضل في العلاقة الزوجية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab