التيار السلفي في الجزائر لا يسعى وراء السلطة
آخر تحديث GMT02:25:02
 العرب اليوم -

عبدالفتاح حمداش زراوي لـ"العرب اليوم":

التيار السلفي في الجزائر لا يسعى وراء السلطة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - التيار السلفي في الجزائر لا يسعى وراء السلطة

مؤسس الحزب السلفي الأول في الجزائر عبد الفتاح زراوي

الجزائر ـ حسين بوصالح   عبدالفتاح حمداش قال مؤسس الحزب السلفي الأول في الجزائر الشيخ عبد الفتاح حمداش زراوي، أنَّ حزبه لا يسعى للاستيلاء على السلطة، غير أنَّ الظروف المحيطة بالجزائر داخليًا وخارجيًا لا تسمح بتأخر التيار السلفي عن خوض غمار الحياة السياسية أكثر من ذلك، وحاول زراوي طمأنة الشعب الجزائري والسلطات في البلاد قائلًا أنَّ حزبه السلفي "جبهة الصحوة الحرَّة" - قيد التأسيس - جاء لبناء الأمة وإصلاح مؤسساتها وليس السعي وراء المناصب والسلطة، وانتقد زراوي، وزير الشؤون الدينية بوعلام الله غلام الله لتهجمه على التيار السلفي في مناسبات عدّة آخرها الأسبوع الماضي حينما قال "أنَّ التيار السلفي يرغب في الاستيلاء على السلطة".
وأكدَّ رئيس "صحوة أبناء المساجد" الشيخ عبد الفتاح حمداش زراوي، في حديث خاص لـ"العرب اليوم" أنَّ التيار السلفي يريد "التعاطي بالإيجاب مع مختلف الهيئات والأحزاب المتواجدة بالساحة السياسية، لسنا سلبيين ولا خطيرين، بالعكس نريد مواصلة رسالة علماء الجزائر الذين حرروا عقل المجتمع وحضروا رسالة الثورة التحريرية الظافرة"، معربًا عن أسفه لخرجات وزير الأوقاف والشؤون الدينية، وتهجمه المتواصل على التيار السلفي، قائلًا " الوزير أبان عدوانية تجاه السلفيين، مرة يصفه بالتيار الخطير على الأمة، ومرة التيار الشيعي الدخيل على المجتمع الجزائري، وهذا مالا نقبله"، وخاطب الشيخ حمداش زراوي الوزير وكلّ من يدعي أنَّ السلفيين خطر على الجزائر، قائلًا أنَّ التجربة المريرة التي مرّت بها الجزائر خلال التسعينيات جعلت الشعب يتخوّف من مصطلح الإسلاميين وخاصة السلفيين، وأكدَّ ي السياق ذاته أنَّ التيار السلفي يحمل ذات الهمّ الذي حملته جمعية العلماء المسلمين الجزائريين عام تأسيسها 1931، قائلا "نسير على خطى ابن باديس والإبراهيمي والشيخ العقبي والعربي التبسي وعلماء الجزائر، الذين كان لهم الفضل في محاربة آلة الشر والانحلال التي زرعها المستعمر الغاشم".
ودافع الشيخ حمداش عن حقّ التيار السلفي الذي يمثل أغلبية ساحقة في المجتمع الجزائري، في المساهمة في بناء الأمة من خلال ولوج الحياة السياسية التي أضحت –كما يقول- "تخضع لمصالح ذاتية، ومستوى متدني من الممارسة"، مشيرًا إلى أنَّ اتهام السلفيين بالاستيلاء على السلطة أمر سابق لأوانه لأنَّ التيار لا "يستولي" إنَّما "الحق الدستوري" يكفل له الدخول وتمثيل الشعب وسيكون هذا آجلا أم عاجلا وفق الإطار القانوني للدولة الجزائرية.
وأشار رئيس "صحوة أبناء المساجد" إلى أنَّ الحزب الجديد جاء ليجمع التيار السلفي الذي يؤمن بالعمل السياسي في مفهومه القيمي، مضيفًا أنَّه على جميع الأطراف الفاعلة في الساحة السياسية القبول بهذا التيار الضارب في أعماق المجتمع الجزائري، مؤكدًا أنَّ اتصالات جرت مع أحزاب إسلامية غير السلفية وتمّ الاتفاق على التحالف لخير هذه البلاد، مشيرًا إلى أنَّ الممارسة السياسية "حق شرعي طبيعي ودستوري لكل الجزائريين".
واتهم الشيخ حمداش بعض الدوائر الليبرالية في الحكم التي تريد قبر الإسلاميين، مشيرا إلى أنَّ اختيار "جبهة الصحوة الحرة" دخول الحياة السياسية الآن يهدف إلى الوقوف أمام من يريد تمييع الشعب وإحلال ثقافة الغرب في المجتمع الجزائري بدل الإسلام، وقال الشيخ حمداش "فضَّلنا دخول المعترك السياسي لأجل التربية والإصلاح والتكوين، لأنَّ أي تأخر آخر سيسمح بسنّ قوانين منافية للشرع الحنيف، ممن استولوا على الحكم"، مضيفًا "أن الشعب الجزائري لم يجد بديلًا إسلاميًا صلبًا يستند عليه لإعادة توازن المجتمع الجزائري".  
وهوّن الشيخ حمداش من التهويل الذي يتبع وصف الدولة الإسلامية من أشكال الرجم والتعزير والجلد، قائلا إنَّ الشريعة الإسلامية هي رحمة وحياة ومكارم أخلاق، وأضاف المتحدث موضحًا "نقول للمتخوفين من السلفية أنَّنا على نهج الإمام مالك والسلفية الجزائرية لها مرجع ثابت على هذا المذهب الذي سار عليه علماء الجزائر الأفاضل"، وردّ على المتخوفين أنَّ سيّد البشرية أرسى دولة الحق خلال 23 سنة بالشريعة وكانت أعظم دولة في التاريخ، "وعلينا اليوم أن نقيم دولة الحق والشريعة لمحو رواسب الاحتلال الفرنسي كليا من المجتمع الجزائري، ببناء الفرد ومؤسسات الدولة".
وقال الشيخ حمداش زراوي، أنَّ التيار السلفي في الجزائر لم يتأثر بما يحدث في الوطن العربي بعد اعتلاء الإسلاميين الحكم في عدد من أجزائه، مشيرًا إلى أن السلفيين في الجزائر كانوا السباقين إلى العمل السياسي منذ تسعينيات القرن الماضي، وأضاف معلقًا في ذات السياق أنَّه "يبارك النماذج العربية وخاصة مصر"، قائلا "أنَّه لا مانع من أخذ الخير من كل الدول" وأضاف "نحن أمة مسلمة ويجب العمل على بناء أمة الحق وفق الشريعة السمحة".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

التيار السلفي في الجزائر لا يسعى وراء السلطة التيار السلفي في الجزائر لا يسعى وراء السلطة



اختارت فستانًا من قماش الكتان باللون البيج

ميغان ماركل في شكل جديد وناعم بعد غياب دام شهرين

لندن ـ العرب اليوم
 العرب اليوم - وجهات ساحرة للاسترخاء واستعادة النشاط تعرف عليها
 العرب اليوم - تقرير يرصد أجمل وجهات سياحية في تلايلاند لعطلة 2020

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 16:48 2020 الأربعاء ,08 تموز / يوليو

تعرّف على أهم مميزات "لكزس LS" فيس ليفت موديل 2021

GMT 22:11 2014 الثلاثاء ,23 أيلول / سبتمبر

درجات اللون الرمادي الأفضل والأجمل لمعظم الغرف

GMT 17:08 2014 الأحد ,28 كانون الأول / ديسمبر

جدول متوسط الوزن والطول للأطفال بحسب العمر

GMT 11:16 2015 الجمعة ,20 آذار/ مارس

تعرفي على طرق علاج العظيم عند الأطفال

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab