الانقسام سينتهي ما لم تحصل مفاجآت غير سارة
آخر تحديث GMT15:29:33
 العرب اليوم -

عبدالله عبدالله في حديث إلى "العرب اليوم":

الانقسام سينتهي ما لم تحصل مفاجآت غير سارة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الانقسام سينتهي ما لم تحصل مفاجآت غير سارة

عبد الله عبد الله

القدس المحتلة ـ امتياز المغربي   أكد رئيس اللجنة السياسية في المجلس التشريعي الفلسطيني، وعضو المجلس الثوري في حركة "فتح"، و نائب مفوض العلاقات الدولية في حركة "فتح" لـ" العرب اليوم" على أن زيارة رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" لها بعد داخلي وكان من المفترض في الشهر الماضي أن يتم انتخاب رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" ولكن تأجلت لعدة اعتبارات، وحان الوقت أن يحسموا هذا الأمر ونرجو أن تصب الزيارة في هذا الاتجاه وهو حسم موضوع رئاسة المكتب السياسي لحركة "حماس" وبهذه الزيارة تزداد حظوظ خالد مشعل في الحصول على رئاسة المكتب السياسي مرة أخرى، كما تحدث بشأن زيارة ملك الأردن عبد الله بن الحسين لفلسطين ولقائه مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس مشيرًا أن تلك الزيارة هي خطة في سياقها العام ومنذ العام 1934 عندما التقى الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات والملك الأردني الراحل حسين وعقد المجلس الوطني الـ 17 في عمان في شباط/ فبراير عام 1985 عقد نوع من الاتفاق بين الأردن وفلسطين على مخطط استراتيجي يحترم خصوصية كل منهما، وفي نفس الوقت يعترف بالتداخل في المجتمعين الأردني والفلسطيني وكأننا مجتمع واحد ولكننا متمايزان في جغرافيتين مختلفتين فلسطين للفلسطيني والأردن للأردنيين، كما أشار  عبد الله عبد الله إلى  المصالحة وإنهاء الانقسام بين حركتي "فتح" و"حماس" فقال:" إذا لم تحصل مفاجئات غير سارة فان تطورات الأحداث منذ أيار/ مايو في العام 2011 عندما أعلن خالد مشعل في اجتماع المصالحة الذي تم برعاية مصرية موافقة "حماس" على إقامة دولة فلسطينية مستقلة عن الأراضي التي احتلت في عام 1976 وعاصمتها القدس الشرقية وعندما أيد الكفاح السلمي غير العنيف الشعبي لم يعد هناك أية فوارق سياسية بين منظمة التحرير الفلسطينية و"حماس" وهذا "فتح" الباب أمام لم الشمل الفلسطيني على القواعد التي وضعت أسسها في إعلان الاستقلال في عام 1988".
وأضاف:" ولكن يبدو انه هناك بعض الإرهاصات الداخلية في حركة "حماس" ولم يكن هناك إجماع على هذا الموقف، وفي شباط/ فبراير الماضي وقع خالد مشعل والرئيس الفلسطيني محمود عباس على وثيقة تضع حدًا للانقسام تبدأ خطة الإعداد للانتخابات التشريعية والرئاسية التي على أساسها يحتكم الجميع للشعب الفلسطيني صاحب السلطات الذي سيقرر من سيتولى القيادة السياسية في المرحلة المقبلة".
وتابع:" و الآن الأمور فيها تطورات وخاصة في العدوان الأخير على قطاع غزة الذي اقنع قطاعات أوسع في حركة "حماس" بأن لا مجال إلا لإنهاء الانقسام لمصلحة الجميع وان القيادية السياسية الفلسطينية التي كانت تواجه انتقادات متنوعة في السابق ثبت أن كل تلك الانتخابات غير دقيقة وأن هذه القيادة ملتزمة بالخط الوطني الفلسطيني ومصممة بإرادة قوية لا تلين على مواصلة الكفاح على كل الجبهات وبكل الوسائل الممكنة وآخر هذه المعارك التي خاضتها القيادة السياسية هي معركة الأمم المتحدة واعتراف المجتمع الدولي بفلسطين كدولة بغض النظر أن كانت كاملة العضوية أو مراقب في الأمم المتحدة ولكن معترف بها كدولة".
وأشار إلى أنها هذا بطبيعة الحال سيغير من قواعد اللعبة في المستقبل حتى ولو عادت المفاوضات فإنها لن تعود كمان كانت في السابق، ونحن في حاجة إلى أن تكون لدينا رؤية واحدة من خلال إنهاء الانقسام والاتفاق على برنامج عمل نواجه فيه التحديات الجديدة.
وعن مشاركة حركة "فتح" في مهرجان انطلاقة "حماس" الخامس عشر والذي سينظم السبت :" هذا شيء طبيعي لان "فتح" منذ انطلاقتها في 1-1-1965 هي التي كانت ترعى كل الفصائل الوطنية الفلسطينية وهي التي أصرت على التعددية لمعرفتنا الكاملة بظروف نشأت وثقافة مختلف التجمعات الفلسطينية الذين نشئوا بعد أنظمة سياسية وعقائد وتوجهات مختلفة لذلك يجب ان نقبل بهذا التعدد في آراءنا ولكن يجمع على هذا التعدد الالتزام بتحرير فلسطين وإنهاء الاحتلال الإسرائيلي على هذه الأرض
وأضاف:" وعندما انطلقت "حماس" بعد انطلاق الثورة الفلسطينية بـ 23 عام اعتبرناها إضافة نوعية للنضال الفلسطيني ووجهة لهم دعوات سابقة في 15 نوفمبر 1988 للمشاركة في اجتماع المجلس الوطني المعقود في الجزائر والذي اصدر إعلان الاستقلال الذي على أثره أعلنت الدولة الفلسطينية لنكون الجميع شركاء ونحن في مرحلة تحرر وطني علينا ان نحرص على شراكة الجميع وإعطاء فرصة لكل طرف بغض النظر عن حجمه وإسهاماته لكي يكون الجميع قادر على أن يسهم في مواجهة الأعباء والتحديات بقدر ما يستطيع ولذلك من الشيء الطبيعي أن نكون معا يدا واحدة وان ندعم بعضنا البعض ضمن إطار الخط السياسي والمنهج والقيادة الواحدة".
وبشأن تصريحات إسرائيل عن تهديدها باغتيال الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي الدكتور رمضان شلح ونائبه الأستاذ زياد نخالة إلى غزة قال:" كل فلسطيني على أرض فلسطين هو مشروع شهادة خاصة القادة منا ونحن كحركة "فتح" فقدنا 16 عضوًا في اللجنة المركزية ونحن فقدنا وأحرار العالم فقد الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات وأصابع الاتهام تتجه نحو إسرائيل التي اغتالت أيضا خليل الوزير أبو جهاد و حاولت إسرائيل أيضا اغتيال خالد مشعل وإضافة إلى أن الرئيس الفلسطيني أبو مازن تم تهديده أكثر من مرة ونحن طلاب حق ملتزمين بقضية شعبنا وحقوقه بتحرير أرضنا حتى يعيش شعبنا بحرية وكرامة وفي بلد ديمقراطي سيد مستقل ومهما كانت التهديدات نحن على العهد أن نستمر في النضال حتى التحرير والتهديدات والاستشهاد لا يخيفنا".
وتحدث بشأن زيارة ملك الأردن عبد الله بن الحسين لفلسطين ولقائه مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس فقال:" هذه خطة في سياقها العام ومنذ العام 1934 عندما التقى الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات والملك الأردني الراحل حسين وعقد المجلس الوطني الـ 17 في عمان وفي شباط عام 1985 عقد نوع من الاتفاق بين الأردن وفلسطين على مخطط استراتيجي يحترم خصوصية كل منهم وفي نفس الوقت يعترف بالتداخل في المجتمعين الأردني والفلسطيني وكأننا مجتمع واحد ولكننا متمايزان في جغرافيتين مختلفتين فلسطين للفلسطيني والأردن للأردنيين وهذه النظرة الإستراتيجية هي التي تحكم العلاقة الأردنية الفلسطينية ويتساوق معها الاتفاق على مواصلة التشاور والتعاون ودعم خطط كلا الجانبين في ظل المحافل الإقليمية والدولية".
وأضاف:" وقرار الجمعية العامة في الأمم المتحدة في 29 نوفمبر قطع الشك بأنه ليس هناك مكان لوطن بديل ونحن لنا وطننا ونسعى لتحريره ولا نبحث عن وطن آخر ونحن نثمن موقف الأردن الذي هو منذ ذلك التاريخ يدعمنا بقوة لتحقيق هذه الأهداف
وتابع:" وجاءت زيارة جلالة الملك لتتويج هذه الإستراتيجية التي قامت منذ 1985 ومازلت ولقطع دابر أي مشكك هدفه زرع شقاقات وخلافات داخلية لا تخدم إلا مصلحة إسرائيل".
وأكد عبد الله عبد الله على أن هذه الزيارة تعتبر بحق زيارة تاريخية لأنها توجت الإستراتيجية الفلسطينية الأردنية واثبت أن هذه الإستراتيجية قائمة على أسس صلبة وصحيحة.
 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الانقسام سينتهي ما لم تحصل مفاجآت غير سارة الانقسام سينتهي ما لم تحصل مفاجآت غير سارة



نسقت إطلالتها ببنطلون أبيض أتى بقصّة مستقيمة

الملكة رانيا تتألق بـ"الفوشيا" من توقيع "أوف وايت"

عمان ـ العرب اليوم

GMT 23:26 2020 الجمعة ,10 تموز / يوليو

صيف 2020 مُمتلئ بأشعة الشمس وألوان قوس قزح
 العرب اليوم - صيف 2020 مُمتلئ بأشعة الشمس وألوان قوس قزح

GMT 04:59 2020 الجمعة ,10 تموز / يوليو

تعرف على أهم محافظات "عسير" السعودية
 العرب اليوم - تعرف على أهم محافظات "عسير" السعودية

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 14:35 2020 الأربعاء ,08 تموز / يوليو

تامر حسني يوضح حقيقة إصابته بفيروس كورونا

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 02:37 2014 الأحد ,09 شباط / فبراير

فوائد البرتقال لطرد البلغم

GMT 00:17 2014 الأحد ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سبّ الزوج لزوجته يولّد الكراهيّة ويحطم نفسية المرأة

GMT 14:39 2015 الأربعاء ,24 حزيران / يونيو

خلطة الجلسرين والليمون لتبييض المناطق السمراء

GMT 17:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الفتيات ينافسن الشباب في استعمال " علكة الإثارة الجنسية "
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab