إسرائيل تسعى إلى رأب الصدع في العلاقات مع واشنطن
آخر تحديث GMT22:50:46
 العرب اليوم -

تتناول زيارة نتنياهو النقاش حول المساعدات العسكرية

"إسرائيل" تسعى إلى رأب الصدع في العلاقات مع واشنطن

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "إسرائيل" تسعى إلى رأب الصدع في العلاقات مع واشنطن

زيارة نتنياهو إلى أميركا
واشنطن - عادل سلامة

يسعى مسؤولون في الحكومتين الأميركية والإسرائيلية إلى رأب صدع العلاقات بين البلدين أثناء زيارة رئيس وزراء الاحتلال، بنيامين نتنياهو، إلى واشنطن هذا الأسبوع لعقد اجتماعات مع الرئيس الأميركي باراك أوباما ومجموعة من الديمقراطيين البارزين. ويحاول قادة البلدين عقد مناقشات حول حزمة المساعدات العسكرية لـ"إسرائيل"، والتى تقدر بنحو 30 بليون دولار.

وقلل مسؤولون أميركيون من آمال التقدم نحو حل الدولتين فيما يتعلق بالأزمة الفلسطينية، ويتعرض البيت الأبيض إلى ضغوط من النشطاء الليبراليين لإظهار إمكانيته في التأثير على نتنياهو بشأن النشاط الاستيطاني.

وبيّن سفير الولايات المتحدة لدى "إسرائيل"، دان شابيرو، للصحفيين "من الواضح أنه لدينا بعض الخلافات وهذا أمر معروف منذ العام المنصرم، لاسيما حول المفاوضات الإيرانية، وأعتقد أن الرئيس باراك أوباما ورئيس الوزراء نتنياهو في اجتماعهما المقبل يتطلعان للنظر إلى الأمام، وسيكون التركيز على الكثير من المجالات ذات الاهتمام المشترك".

وتتخذ زيارة نتنياهو، الثلاثاء، طابع الاجتماع بين اثنين من القادة في البيت الأبيض أكثر من كونها زيارة بواسطة نتنياهو لمركز التقدم الأميركي "CAP" وهو مركز أبحاث ليبرالي رائد، ويرتبط بعلاقات وثيقة مع إدارة أوباما وفريق حملة هيلاري كلينتون لعام 2016، ويمثل قلب مؤسسة السياسة الديمقراطية التي يحتاجها نتنياهو للفوز مرة أخرى بعد خطابه الخلافي في الكونغرس في أذار/ مارس، واعتبر الديمقراطيون هذا الخطاب الذي كان بدعوة من المتحدث باسم مجلس النواب، جون بوينر، محاولة لكسر الدعم  طويل الأجل في العلاقات الأميركية مع "إسرائيل".

ومن المقرر أن يكون خطاب نتنياهو في مركز "CAP" مصحوبا بزيارة مماثلة إلى معهد يميني إلا أن خطابه ربما يكون غير كاف لتهدئة الكثير من الليبراليين الأميركيين الذين يرغبون في رؤية مزيد من الخطوات الملموسة من قبل الحكومة الإسرائيلية للتوصل إلى سلام دائم مع الفلسطينيين.

وذكر ديلان وليامز، من "J-Street" وهي جماعة ضغط أميركية ليبرالية في واشنطن "نظرًا إلى الاختلاف في الرأي بين نتنياهو والسياسة الخارجية للولايات المتحدة التي تدعم حل الدولتين سيكون من الصعب سد هذه الفجوة"، فضلا عن إحباط البيت الأبيض بعد انهيار دعوته إلى محادثات طويلة بين القادة الإسرائيليين والفلسطينين.

وأوضح روب مالي، وهو مسؤول رفيع المستوى في مجلس الأمن القومي، في مؤتمر صحافي في البيت الأبيض "لن يكون هناك أي اتفاق بشكل نهائى في الوقت المتبقي من فترة ولاية أوباما وعلى الأرجح لن يصبح هناك أي مفاوضات ذات مغزى بين الطرفين، وفي ضوء هذا الواقع الجديد كيف يمكن لنتنياهو رؤية إسرائيل تمضى قدما مع اهتمامها بالاستمرار على الوضع الحالي ومنع ظهور حل الدولة الواحدة".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إسرائيل تسعى إلى رأب الصدع في العلاقات مع واشنطن إسرائيل تسعى إلى رأب الصدع في العلاقات مع واشنطن



تميَّز التصميم بأكمامه القصيرة وقَصَّته المستقيمة

إطلالة صيفية راقية لـ"كيت ميدلتون" باللون الأحمر العنابي

لندن ـ العرب اليوم

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 15:20 2020 الخميس ,25 حزيران / يونيو

هواوي تدفع ثمن "هوس" ترامب بالجيش الصيني

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 03:58 2020 الجمعة ,26 حزيران / يونيو

تعرف على أجمل الشواطئ في "هايتي"

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 00:17 2014 الأحد ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سبّ الزوج لزوجته يولّد الكراهيّة ويحطم نفسية المرأة

GMT 01:50 2015 الأربعاء ,16 كانون الأول / ديسمبر

زينب مهدي توضح مخاطر عدم إشباع الزوج لرغبات زوجته الجنسية

GMT 10:08 2018 الجمعة ,29 حزيران / يونيو

عجائب الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم

GMT 17:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الفتيات ينافسن الشباب في استعمال " علكة الإثارة الجنسية "

GMT 21:04 2020 الخميس ,02 تموز / يوليو

تفاصيل جديدة عن حالة الفنانة رجاء الجداوي

GMT 14:43 2018 الثلاثاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

قصة زوجة النبي أيوب عليه السلام من وحي القرآن الكريم

GMT 21:31 2019 الأربعاء ,26 حزيران / يونيو

المرأة القصيرة هي الأفضل في العلاقة الزوجية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab