أميركا وروسيا تبحثان خروجًا آمنًا وكريمًا للأسد
آخر تحديث GMT00:18:21
 العرب اليوم -

المعارض السوري سالم أبو الضاد لـ"العرب اليوم":

أميركا وروسيا تبحثان خروجًا آمنًا وكريمًا للأسد

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - أميركا وروسيا تبحثان خروجًا آمنًا وكريمًا للأسد

الدكتور سالم أبو الضاد

الجزائر ـ حسين بوصالح   أكد عضو المكتب الإعلامي للجنة الوطنية الديمقراطية السورية المعارضة لنظام الأسد ، من الجزائر، لـ"العرب اليوم" أن هناك توافقًا أميركيًا روسيًا بشأن المرحلة المقبلة من حياة نظام بشار الأسد ، الذي بدأ يضعف أمام ائتلاف المعارضة والجيش الحرّ قبل معركة دمشق الفاصلة، وأن المعركة ستحسم قريبًا، لذا تسارع هذه الدول لتأمين خروج فيه شيء من الكرامة للأسد.
وفي ردّه عن صحة الأخبار المتداولة بشأن انعقاد قمة سرية في العراق، تجمع إضافة للعراق الجزائر وإيران وجنوب إفريقيا وروسيا، أوضح أبو الضاد أن "هناك أخبارًا من هنا وهناك وما يضفي مصداقية الخبر وجود المعارض السوري ميشال كيلو في العراق هذه الأيام"، كما لم يستبعد عضو اللجنة الوطنية الديمقراطية السورية الخبر، كون هذه الدول تسعى لتأمين خروج الأسد إما سريًّا أو علنيًا.
واعتبر أبو الضاد اعتراف حوالي 120 دولة بائتلاف المعارضة السورية أمرًا إيجابيًا، يعمل في الاتجاه الإيجابي نحو سقوط نظام الأسد، ووصف حضور الجزائر والعراق قمة المغرب بالمشجع، داعيًا الدول التي اعترفت بالائتلاف إلى تجسيده ميدانيًا، عبر قطع العلاقات نهائيًا مع النظام القائم، وطرد كلّ السفراء الذين يمثلونه، كما أضاف الدكتور سالم أبو الضاد أن "الاعتراف بالائتلاف يعني التمثيل الحقيقي له ميدانيًا في أرض سورية ولشعب سورية".
و يرى المعارض السوري، أن إحدى دول أميركا اللاتينية ستكون ملاذًا الأسد، مستثنيًا فنزويلا التي رفضت استقباله، فيما استبعد أن تستقبله روسيا، أو تحتضنه إيران بسبب الضغوط الكبيرة المفروضة عليها بسبب ملفها النووي.
هذا، وقد كشف قيادي بارز في ائتلاف "دولة القانون" برئاسة رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي لـ"السياسة" أن المفاوضات بدأت فعلاً مع بشار الأسد، لتأمين خروج آمن له ولعائلته من سورية، وأن شخصيات جزائرية مهمة إضافة إلى أخرى من العراق وإيران وجنوب إفريقيا وروسيا تشارك في هذه الجلسات السرية.
وأضاف المصدر أن هناك اختلافًا في وجهات النظر بشأن طريقة خروج الأسد، فالاتجاه الأول يؤيد فكرة الخروج السري بدون أي مقدمات والثاني يريد خروجًا علنيًا  يعلنه بشار الأسد عبر التلفزيون السوري.
ويذكر أن هذه التطورات تأتي تزامنًا مع إعلان المشاركين في الاجتماع الوزاري الرابع لـ "مجموعة أصدقاء الشعب السوري" عن اعترافهم بالائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية بصفته الممثل الشرعي للشعب السوري، وذلك وفق وثيقة صدرت في ختام الاجتماع الذي استضافه المغرب الأربعاء، مشيرين إلى أن استخدام السلاح الكيميائي "عمل قذر" سيؤدي إلى رد فعل دولي عاقبته وخيمة.
 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أميركا وروسيا تبحثان خروجًا آمنًا وكريمًا للأسد أميركا وروسيا تبحثان خروجًا آمنًا وكريمًا للأسد



اختارت إكسسوارات تزيّن بها "اللوك" مثل الأقراط الدائرية

إليك أساليب تنسيق موديلات " السروال "على طريقة ليتيزيا

مدريد ـ العرب اليوم

GMT 01:59 2020 الإثنين ,13 تموز / يوليو

اكتشف معالم الطبيعة في "تبوك" واحظي بعطلة رائعة
 العرب اليوم - اكتشف معالم الطبيعة في "تبوك" واحظي بعطلة رائعة

GMT 01:07 2020 الإثنين ,13 تموز / يوليو

أفكار مفيدة للتخزين في غرف الأطفال تعرفي عليها
 العرب اليوم - أفكار مفيدة للتخزين في غرف الأطفال تعرفي عليها

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 10:13 2020 الثلاثاء ,23 حزيران / يونيو

"ناسا" تموّل أبحاثا للعثور على "حياة ذكية" في الفضاء

GMT 11:20 2020 الثلاثاء ,23 حزيران / يونيو

ناسا تحذر من 5 كويكبات أخرى تقترب من الأرض

GMT 09:00 2016 الأحد ,31 تموز / يوليو

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 13:54 2014 الثلاثاء ,29 تموز / يوليو

عبارات حماسية فعالة تحفزك لأداء تمارين اللياقة

GMT 01:00 2015 الخميس ,08 تشرين الأول / أكتوبر

خيري يؤكد أن ربط عنق الرحم الحل الأمثل لتثبيت الحمل
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab