الأخبار المزيفة تشكل تهديدًا للبشرية والعلماء يسعون لتقديم حل
آخر تحديث GMT21:03:52
 العرب اليوم -

وسائل التكنولوجيا الحديثة تساهم في نقل الادعاءات غير الدقيقة

الأخبار المزيفة تشكل تهديدًا للبشرية والعلماء يسعون لتقديم حل

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الأخبار المزيفة تشكل تهديدًا للبشرية والعلماء يسعون لتقديم حل

دونالد ترامب يتحدث مع المضيفين فوكس والأصدقاء ستيف دوسي وغريتشن كارلسون وبريان كيلميد
واشنطن - يوسف مكي

 يصدق الناس ما يُقال من اشاعات واعتقادات دائماً وتكون إشاعات لتغير المناخ السياسي مثلاً , فتغير المناخ بين الأميركيين يرتبط ارتباطاً وثيقاً بالإيديولوجية السياسية. وكشف ذلك عن عيب إنساني قاتل وهو يتمثل فى" إنكار التهديدات الوجوديه التي تهدد وجودنا " على هذا الكوكب .

ولكن هذا بالضبط ما يفعله المحافظون الأيديولوجيون. وقد زاد الكلام الذى يدعم تغير البيئة بشكل ملحوظ على مدى العقدين الماضيين . ويُعزى هذا التغيير إلى بيئة وسائل الإعلام المتصدعة والحزبية بشكل متزايد والتي خلقت مفاهيم كاذبة حيث يمكن للناس أن يلتفوا في راحة حول "الحقائق البديلة" (و التى قد تكون كاذبة) التي تؤكد وجهات نظرهم . لقد أصبحنا جيدين جدا في خداع أنفسنا وفي تصديق الباطل، ولا نجد مثال أفضل من موضوع تغير المناخ.

ونشرت مجلة البحوث التطبيقية في الذاكرة والإدراك في عددها الصادر في ديسمبر/كانون الأول 2017, ورقة كتبها "ستيفان ليواندوفسكي، أولريش إيكر، وجون كوك" جنبا إلى جنب مع 9 ردود مثيرة للإعجاب من علماء الاجتماع الآخرين، مفادها " كيف يمكننا أن نجعل الحقيقة كبيرة مرة أخرى".

وقدمت انتخابات ألاباما الخاصة في ديسمبر/كانون الأول 2017, مثالاً ممتازًا للمشكلة المطروحة. على الرغم من الادعاءات والأدلة العديدة التي قام بها "روي مور" في بعض الحالات والاعتداء الجنسي على الفتيات في سن المراهقة، في حين أن 71٪ من الجمهوريين في ولاية ألاباما كانوا يعتقدون في الثلاثينات أن الادعاءات كاذبة . من بين هؤلاء الجمهوريين  قال حوالي 90٪ أن وسائل الإعلام والديمقراطيين كانوا وراء هذه الادعاءات . وكما قال دونالد ترامب، اعتقدوا أن الادعاءات كانت "أخبارا مزيفة". وبالمثل، فإن 51٪ من الجمهوريين ما زالوا يعتقدون أن باراك أوباما ولد في كينيا.

ومن المفهوم أن أحد الجمهوريين في ولاية ألاباما يريد أن يؤمن برأى "روي مور". ويريد أن يعكس ممثلونا وجهات نظرنا الأيديولوجية العالمية. فمنافذ وسائل الإعلام الحزبية مثل "بريتبارت و فوكس نيوز" توفر المواد التى تأكد تلك التحيزات. فلدينا الآن وسائل إعلام  حزبية مؤثرة  تساعد الناس ان يعتقدون ما يريدون الاعتقاد به ، بغض النظر عن الدقة , وتصف الحقائق غير المريحة "بالأخبار الوهمية" وباختصار، لم نعد نعيش واقعا حقيقياً ، ونتيجة لذلك، فإن المشاكل تتزايد .

ويقترح المؤلفون عددًا من الأفكار للمساعدة في وضع حد لتلك الحقبة. ومن الأفكار الرئيسية إنشاء منظمة دولية غير حكومية من شأنها أن تنشئ نظاماً للتصنيف من أجل التضليل. هناك بالفعل بعض الأمثلة المماثلة في وجود  ردود الفعل المناخ تشاور علماء المناخ لتقييم دقة المقالات الإعلامية بشأن تغير المناخ، و "سنوبيس" هو المدقق ويحظى باحترام واسع. والتحدي هو بالطبع إقناع المحافظين بقبول حكم محايد للحقائق ، ومواصلة قبوله عندما تكون المعلومات التي يريدون الاعتقاد بأنها غير دقيقة .

ويمكن بعد ذلك نقل هذه الأحكام المستقلة عبر وسائل التكنولوجيا الحديثة وعلى سبيل المثال، يمكن لـ "فيسبوك "الإبلاغ عن مقالة تستند إلى معلومات خاطئة كمصدر غير موثوق به، ويمكن أن يعطي "جوجل" مزيدا من الدقة في إعادة الأخبار والمعلومات ويجعلها في أعلى قوائم نتائج البحث.

ويشير مؤلفو الدراسة أيضاً إلى أن تقنيات نظرية تنقيح الأخبار الصحيحة يمكن أن تساعد على إزاحة المعلومات الخاطئة ولكنها يمكن ان تأخذ "عقدًا" كاملًا . وستقوم بفرز "المغالطات المنطقية" التي تقوم على أن الناس لا يحبون الخداع وأظهرت الأبحاث أنه عندما يتعلمون أن هناك مادة "أيديولوجيا" قد تضللهم  من خلال استخدام خبرات وهمية ومعلومات مغلوطة، وعكس ذلك يكونوا أكثر قدرة لرفض التضليل.

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الأخبار المزيفة تشكل تهديدًا للبشرية والعلماء يسعون لتقديم حل الأخبار المزيفة تشكل تهديدًا للبشرية والعلماء يسعون لتقديم حل



شذى حسون تحبس الأنفاس بإطلالة كلاسيكية في كليبها الجديد

بغداد - العرب اليوم

GMT 15:40 2021 الإثنين ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

أفكار مكياج جذاب وخفيف من وحي النجمات
 العرب اليوم - أفكار مكياج جذاب وخفيف من وحي النجمات

GMT 02:55 2021 السبت ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

رحلة سياحيّة إلى سالزبوغ النمسوية المُكلّلة بالثلوج
 العرب اليوم - رحلة سياحيّة إلى سالزبوغ النمسوية المُكلّلة بالثلوج

GMT 09:50 2021 الإثنين ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

ديكور عيد الميلاد في منزلك من وحي ستيفاني صليبا
 العرب اليوم - ديكور عيد الميلاد في منزلك من وحي ستيفاني صليبا

GMT 18:42 2021 الإثنين ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

تبون يُجدد تمسك الجزائر بمبادرة السلام العربية
 العرب اليوم - تبون يُجدد تمسك الجزائر بمبادرة السلام العربية

GMT 21:13 2021 الخميس ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

حفيظ دراجي يرد على إسرائيلي بعد تطاوله على الجزائر
 العرب اليوم - حفيظ دراجي يرد على إسرائيلي بعد تطاوله على الجزائر

GMT 15:03 2021 الخميس ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

جينيفر لوبيز تسجل أفضل إطلالة في حفل CFDA
 العرب اليوم - جينيفر لوبيز تسجل أفضل إطلالة في حفل CFDA

GMT 08:03 2021 الجمعة ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل خمس معالم سياحية لا بدّ من زيارتها في الأردن
 العرب اليوم - أفضل خمس معالم سياحية لا بدّ من زيارتها في الأردن

GMT 16:20 2021 الخميس ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

الأخضر يسيطر على موضة ديكورات 2022 الداخليّة
 العرب اليوم - الأخضر يسيطر على موضة ديكورات 2022 الداخليّة

GMT 09:06 2021 السبت ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

بلينكن يدعو إلى مفاوضات عاجلة إزاء التصعيد في إثيوبيا
 العرب اليوم - بلينكن يدعو إلى مفاوضات عاجلة إزاء التصعيد في إثيوبيا

GMT 08:08 2021 الثلاثاء ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

وفاة الإعلامية هدى شبانة مذيعة التلفزيون المصري
 العرب اليوم - وفاة الإعلامية هدى شبانة مذيعة التلفزيون المصري

GMT 03:07 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

يبدأ الشهر مع تلقيك خبراً جيداً يفرحك كثيراً

GMT 15:44 2016 الخميس ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

برج الديك..أناني في حالة تأهب دائمة ويحارب بشجاعة

GMT 17:08 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

الأقمشة الدافئة عنوان ديكور 2018 المودرن والكلاسيك

GMT 15:37 2016 الخميس ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

برج القرد..ذكي واجتماعي ويملك حس النكتة

GMT 08:44 2019 الأربعاء ,24 تموز / يوليو

سما المصري تواجه المتحرشين بالكيك-بوكسينغ

GMT 16:23 2019 الثلاثاء ,08 كانون الثاني / يناير

وفاة المخرج أسامة فوزي بعد صراع مع المرض

GMT 19:03 2018 الأحد ,16 كانون الأول / ديسمبر

كاظمة ينهي عقدي لاعبيه باولو وأديسون بالتراضي

GMT 01:12 2018 الجمعة ,19 تشرين الأول / أكتوبر

بتول المرصفي تكشف عن أبرز تصاميمها لأزياء شتاء 2019

GMT 11:23 2018 الجمعة ,13 تموز / يوليو

جاجوار تسجل علامة تجارية جديدة لسيارتها C-Pace

GMT 12:50 2018 الأربعاء ,11 تموز / يوليو

شاشة خيالية لحماية الحاجز المرجاني العظيم!
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab