الأخبار المزيفة تشكل تهديدًا للبشرية والعلماء يسعون لتقديم حل
آخر تحديث GMT05:13:36
 العرب اليوم -

وسائل التكنولوجيا الحديثة تساهم في نقل الادعاءات غير الدقيقة

الأخبار المزيفة تشكل تهديدًا للبشرية والعلماء يسعون لتقديم حل

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الأخبار المزيفة تشكل تهديدًا للبشرية والعلماء يسعون لتقديم حل

دونالد ترامب يتحدث مع المضيفين فوكس والأصدقاء ستيف دوسي وغريتشن كارلسون وبريان كيلميد
واشنطن - يوسف مكي

 يصدق الناس ما يُقال من اشاعات واعتقادات دائماً وتكون إشاعات لتغير المناخ السياسي مثلاً , فتغير المناخ بين الأميركيين يرتبط ارتباطاً وثيقاً بالإيديولوجية السياسية. وكشف ذلك عن عيب إنساني قاتل وهو يتمثل فى" إنكار التهديدات الوجوديه التي تهدد وجودنا " على هذا الكوكب .

ولكن هذا بالضبط ما يفعله المحافظون الأيديولوجيون. وقد زاد الكلام الذى يدعم تغير البيئة بشكل ملحوظ على مدى العقدين الماضيين . ويُعزى هذا التغيير إلى بيئة وسائل الإعلام المتصدعة والحزبية بشكل متزايد والتي خلقت مفاهيم كاذبة حيث يمكن للناس أن يلتفوا في راحة حول "الحقائق البديلة" (و التى قد تكون كاذبة) التي تؤكد وجهات نظرهم . لقد أصبحنا جيدين جدا في خداع أنفسنا وفي تصديق الباطل، ولا نجد مثال أفضل من موضوع تغير المناخ.

ونشرت مجلة البحوث التطبيقية في الذاكرة والإدراك في عددها الصادر في ديسمبر/كانون الأول 2017, ورقة كتبها "ستيفان ليواندوفسكي، أولريش إيكر، وجون كوك" جنبا إلى جنب مع 9 ردود مثيرة للإعجاب من علماء الاجتماع الآخرين، مفادها " كيف يمكننا أن نجعل الحقيقة كبيرة مرة أخرى".

وقدمت انتخابات ألاباما الخاصة في ديسمبر/كانون الأول 2017, مثالاً ممتازًا للمشكلة المطروحة. على الرغم من الادعاءات والأدلة العديدة التي قام بها "روي مور" في بعض الحالات والاعتداء الجنسي على الفتيات في سن المراهقة، في حين أن 71٪ من الجمهوريين في ولاية ألاباما كانوا يعتقدون في الثلاثينات أن الادعاءات كاذبة . من بين هؤلاء الجمهوريين  قال حوالي 90٪ أن وسائل الإعلام والديمقراطيين كانوا وراء هذه الادعاءات . وكما قال دونالد ترامب، اعتقدوا أن الادعاءات كانت "أخبارا مزيفة". وبالمثل، فإن 51٪ من الجمهوريين ما زالوا يعتقدون أن باراك أوباما ولد في كينيا.

ومن المفهوم أن أحد الجمهوريين في ولاية ألاباما يريد أن يؤمن برأى "روي مور". ويريد أن يعكس ممثلونا وجهات نظرنا الأيديولوجية العالمية. فمنافذ وسائل الإعلام الحزبية مثل "بريتبارت و فوكس نيوز" توفر المواد التى تأكد تلك التحيزات. فلدينا الآن وسائل إعلام  حزبية مؤثرة  تساعد الناس ان يعتقدون ما يريدون الاعتقاد به ، بغض النظر عن الدقة , وتصف الحقائق غير المريحة "بالأخبار الوهمية" وباختصار، لم نعد نعيش واقعا حقيقياً ، ونتيجة لذلك، فإن المشاكل تتزايد .

ويقترح المؤلفون عددًا من الأفكار للمساعدة في وضع حد لتلك الحقبة. ومن الأفكار الرئيسية إنشاء منظمة دولية غير حكومية من شأنها أن تنشئ نظاماً للتصنيف من أجل التضليل. هناك بالفعل بعض الأمثلة المماثلة في وجود  ردود الفعل المناخ تشاور علماء المناخ لتقييم دقة المقالات الإعلامية بشأن تغير المناخ، و "سنوبيس" هو المدقق ويحظى باحترام واسع. والتحدي هو بالطبع إقناع المحافظين بقبول حكم محايد للحقائق ، ومواصلة قبوله عندما تكون المعلومات التي يريدون الاعتقاد بأنها غير دقيقة .

ويمكن بعد ذلك نقل هذه الأحكام المستقلة عبر وسائل التكنولوجيا الحديثة وعلى سبيل المثال، يمكن لـ "فيسبوك "الإبلاغ عن مقالة تستند إلى معلومات خاطئة كمصدر غير موثوق به، ويمكن أن يعطي "جوجل" مزيدا من الدقة في إعادة الأخبار والمعلومات ويجعلها في أعلى قوائم نتائج البحث.

ويشير مؤلفو الدراسة أيضاً إلى أن تقنيات نظرية تنقيح الأخبار الصحيحة يمكن أن تساعد على إزاحة المعلومات الخاطئة ولكنها يمكن ان تأخذ "عقدًا" كاملًا . وستقوم بفرز "المغالطات المنطقية" التي تقوم على أن الناس لا يحبون الخداع وأظهرت الأبحاث أنه عندما يتعلمون أن هناك مادة "أيديولوجيا" قد تضللهم  من خلال استخدام خبرات وهمية ومعلومات مغلوطة، وعكس ذلك يكونوا أكثر قدرة لرفض التضليل.

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الأخبار المزيفة تشكل تهديدًا للبشرية والعلماء يسعون لتقديم حل الأخبار المزيفة تشكل تهديدًا للبشرية والعلماء يسعون لتقديم حل



GMT 04:11 2019 الثلاثاء ,22 تشرين الأول / أكتوبر

أحمد خميس يكشفُ عن تعرُّض زوجته لتهديد بمقاطع مسيئة

GMT 16:09 2019 الإثنين ,21 تشرين الأول / أكتوبر

نقيب محرري الصحافة يدعو لتسهيل مرور الصحافيين على الحواجز

GMT 04:38 2019 الإثنين ,21 تشرين الأول / أكتوبر

حليمة بولند تقع في "ورطة" قبل دقائق من تقديمها حفلًا فنيًا

تألَّقت بفستان راق باللون الزهري وتاج ماسيّ مميز

إطلالات ساحرة في طوكيو والملكة ليتيزيا تخطف الأنظار

طوكيو - علي صيام

GMT 00:55 2019 الخميس ,24 تشرين الأول / أكتوبر

بساطة السهل الممتنع بعرض أزياء "تي أو دي إس" في "ميلانو"
 العرب اليوم - بساطة السهل الممتنع بعرض أزياء "تي أو دي إس" في "ميلانو"

GMT 02:54 2019 الخميس ,24 تشرين الأول / أكتوبر

أهم النصائح لتجنّب الزحام السياحي في باريس
 العرب اليوم - أهم النصائح لتجنّب الزحام السياحي في باريس

GMT 01:49 2019 الخميس ,24 تشرين الأول / أكتوبر

نصائح وأفكار تُساعدك على اختيار "جبس" غرف النوم "المودرن"
 العرب اليوم - نصائح وأفكار تُساعدك على اختيار "جبس" غرف النوم "المودرن"

GMT 03:03 2019 الأربعاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

صيحات أساسية من منصّة "فندي" لخزانتك لموسم ربيع وصيف 2020
 العرب اليوم - صيحات أساسية من منصّة "فندي" لخزانتك لموسم ربيع وصيف 2020

GMT 01:49 2019 الأربعاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

إنجلترا الثانية عالميًا كأفضل وجهة سياحية لعام 2020
 العرب اليوم - إنجلترا الثانية عالميًا كأفضل وجهة سياحية لعام 2020

GMT 04:54 2019 الأربعاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

غرف نوم بنات في نصائح ديكور مُفصَّلة
 العرب اليوم - غرف نوم بنات في نصائح ديكور مُفصَّلة

GMT 10:52 2014 الإثنين ,27 تشرين الأول / أكتوبر

صوفيا لورين تنشُر مذكراتها العاطفيّة مع كاري غرانت

GMT 22:03 2019 الثلاثاء ,19 شباط / فبراير

طريقة عمل بان كيك بالفراولة

GMT 19:35 2018 الخميس ,11 تشرين الأول / أكتوبر

الفنان أحمد الفيشاوي يكشف عن الاسم الحقيقي لزوجته

GMT 18:27 2017 الجمعة ,29 كانون الأول / ديسمبر

عرض فيلم "ليلة شتاء دافئة" للمرة الأولى على قناة الشاشة

GMT 10:08 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

وكيل ميتسوبيشي في السعودية يطرح أتراج سيدان الصغيرة

GMT 00:11 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

إدارة ترامب تعلن قتل الطيور المهاجرة ليس جريمة

GMT 01:05 2017 الأحد ,03 كانون الأول / ديسمبر

نصائح لتحويل ديكورات المنزل لتشبه حفلة الكوكتيل

GMT 01:12 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

الدكتور محمود الموجي يكشف أسباب فقدان الشهية عند الأطفال

GMT 09:49 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

الشرق والازداوجية البلهاء

GMT 21:55 2016 الأربعاء ,24 آب / أغسطس

8 عطور تؤجّج العلاقة الحميمة
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab