الصحافة اللبنانية تنعي غسان حبال وسعد الحريري يُغرد حزنًا على تويتر
آخر تحديث GMT20:00:25
 العرب اليوم -

رحل عن عالمنا بكل هدوء بعد معاناة طويلة مع المرض

"الصحافة اللبنانية" تنعي غسان حبال وسعد الحريري يُغرد حزنًا على "تويتر"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "الصحافة اللبنانية" تنعي غسان حبال وسعد الحريري يُغرد حزنًا على "تويتر"

الصحافي غسان حبال
بيروت- العرب اليوم

فقدت الصحافة اللبنانية، الأحد، أحد أبنائها، الصحافي غسان حبال، بعد مسيرة إنسانية ومهنية حافلة بالعطاء الإعلامي والثقافي، الذي رحل عن عالمنا بكل هدوء، بعد معاناة مع المرض.ومن جانبها نعت نقابة محرري الصحافة اللبنانية "الحبال"، واصفة إياه بـ"الصحافي المقتدر والمجتهد"، مشيرة غلى انه لم يخرج عن مدار الحق طوال ممارسته الطويلة للمهنة.

واعتبر نقيب المحررين، جوزيف القصيفي، أنه "بغياب غسان الحبال تنطوي واحدة من الصفحات المشرقة للصحافي الذي كان شديد الوفاء لمهنته، والتي اطل عليها من مشارف الثقافة، وتجذر فيها محترفا، وملتزما قواعد السلوك السوي مع زملائه في أي موقع عمل فيه، سواء في جريدة "السفير" أو جريدة "المستقبل" أو الصحف الخليجية التي ساهم فيها كاتبا، محللا، محررا"، مشيرا أنه "من رعيل الصحافيين الذين يأكلون خبزهم بعرق اقلامهم، ويعطون أكثر مما يجنون من مهنة مصابة بجائحة البطالة ، والظلم الذي يطاول العاملين فيها ،المهدورة حقوقهم، والمصادرة اتعابهم، وكأنهم لم يكونوا يوما اعمدتها وأعلامها الخفاقة. هو صاحب القلم الذي ما خط سطرا إلا وكانت أحرف النبل والصدق والحق، انبسطت بسلاسة مطواعة لحبر- مداد يؤبجد ملحمة الصحافة اللبنانية الصابرة الصامدة، التي تصفع بحضورها الجحود والإهمال".

الحريري يُغرد حزنًا
ومن جانبه غرد رئيس الحكومة اللبنانية السابق، سعد الحريري، عبر حسابه في "تويتر" قائلًا: "غسان حبال صحافي يختزل الآدمية بكل معانيها يرحل عن هذه الايام الصعبة ويبقى عمله الطيب وسمو اخلاقه في وجدان زملائه الذين رافقوه في مهنة البحث عن المتاعب .أحر التعازي لاهله ورفاق عمره في المستقبل".

لن أقول وداعاً!
رحل "أبو أنيس" بهدوء، كما كان دائماً في حياته هادىء الطبع خفيف الظل ، يجمع في شخصيته المحببة ووجهه البشوش دائماً بين طيبة القلب والصدق وحبه للناس وعشقه لمهنته التي لم يكن يتخذها مجرد وظيفة وانما كانت بالنسبة اليه رسالة يؤديها بحب وسعادة رغم كل متاعبها ورغم ما استنفدته من حياته من سنوات طويلة من التعب والجهد والسهر على حساب حياته الخاصة وحتى على حساب صحته .. حاملاً حبر عمره على كفه وماضياً الى ما كان ينتظره من مهام وفياً لشرف المهنة وشرف حمل الرسالة ..

كم هو صعب أن تكتب عن رحيل حبيب او عزيز ، لا تفيه الكلمات حقه من الرثاء والتكريم .. وكم هو صعب وشاق ان تفتح عينيك صباحاً على صدمة خبر رحيله المدوية وأن تستجمع أفكارك وتلملم وتسترجع ما تحتفظ به من ذكريات جمعتك به وجمعكما خلالها العمل معاً في مهنة البحث عن المتاعب وفي العديد من المواقع والمهام المتصلة بها .
في آخر رسالة تلقيتها منه رداً على سؤالي عن صحته ، كتب غسان حبال بضع عبارات مطمئنة اختتمها بالجملة التالية " لا بد من الفرج يا رأفت .. ان مع العسر يسراً ".. بقيت هذه العبارة ماثلة امامي كأنها حكمة ، كونها تصدر عن انسان يصارع المرض ، ورغم حاله الميؤوس منها يمنح الأمل لكل من حوله !..حتى كان عيد الفطر .. وكانت المرة الوحيدة التي لم يرد فيها " أبو أنيس" على معايدتي له .. لأن المرض كان قد تمكن منه .. وغادر هذه الدنيا بعدها بأسبوع..

لم يتأخر غسان حبال عن الالتحاق بالعمل الصحفي فور تخرجه من كلية الإعلام التي كان في عداد الدفعة الأولى من خريجيها ، حيث انضم الى أسرة "جريدة السفير " في بداياتها وامضى سنوات طويلة واحداً من أبرز وجوهها وكتابها مع زملائه من الرعيل الأول من الإعلاميين . وفي مطلع التسعينيات كان غسان حبال من ضمن الفريق الذي اختاره الرئيس الشهيد رفيق الحريري لتأسيس تلفزيون المستقبل فأشرف على الانطلاقة الأولى للتلفزيون من صيدا بفريق عمل اختاره بنفسه قبل ان تنتقل المحطة الى بيروت وكان له دور بارز في تطور عملها وانتشارها على صعيد لبنان والعالم العربي وتولى بعدها الاشراف على قسم الأخبار كمدير له حتى سنوات عدة تلت.. وتدرب على يديه العديد من الإعلاميين الذي برزوا ولمع نجمهم لاحقاً

والى جانب عمله في التفزيون في تلك الفترة ، واكب غسان حبال من موقعه الإعلامي وبحكم كونه من ضمن فريق عمل مؤسسة الحريري آنذاك والحريرية كمشروع وطني عابر للطوائف والمناطق مختلف المراحل والمحطات والأحداث السياسية والأمنية والاقتصادية التي شهدها لبنان في تلك الفترة ، ولعب دوراً اساسياً في مقاربة ومواجهة العديد من الاستحقاقات التي كانت تواجه هذا المشروع وفي الدفاع عنه ايماناً واقتناعاً به وبنهج الإعتدال الذي ارساه الرئيس الشهيد.

آمن غسان حبال بقلبه وعقله وقلمه بقضية فلسطين وفكان وطنياً عروبياً مقاوماً على طريقته بالقلم والكلمة والخبر والمقال وواكب من موقعه الاعلامي كل تجليات الصراع مع العدو الاسرائيلي بما فيها الاعتداءات الاسرائيلية على لبنان وجنوبه حتى التحرير من العام 2000 .

عمل " أبو أنيس" بعد ذلك في العديد من الصحف والوسائل الإعلامية في لبنان وخارجه ولا سيما في الامارات العربية المتحدة التي امضى فيها آخر سنوات عمره المهني قبل ان يفاجئه المرض العضال فعاد الى لبنان ليواضب خلال السنوات الأخيرة على العلاج لكن المرض الخبيث فتك به أخيراً .

أحب غسان حبال مدينته صيدا واهلها، وعشق بحرها وتراثها ، وترجم عشقه لها بالحرص دائما على التردد اليها حتى خلال فترات سفره خارج لبنان ، وبقي على تواصل دائم مع رفاقه وزملائه واصدقائه فيها مستذكراً دائماً ذكرياته الجميلة فيها ، ومساهماً في تأسيس واطلاق العديد من الفعاليات والأنشطة الثقافية والفنية فيها .

جثمان الراحل شيع ( الأحد) في مسقط رأسه صيدا ووري الثرى في مقبرة سيروب بعدما ام مفتي صور ومنطقتها الشيخ مدرار الحبال الصلاة على الجثمان بمشاركة بعض افراد العائلة وعدد من الأصدقاء فيما لم يتمكن ابناء الراحل من حضور الدفن لتواجدهم خارج لبنان بسبب استمرار الحظر على رحلات الطيران .

لن اقول وداعا يا غسان فمن هم مثلك صعب نسيانهم .. ومن هم مثلك يجعلهم رحيلهم أكثر حضوراً في قلوب وذاكرة كل من عرفهم.. فكيف بمن رافقك وعرفك اخاً وصديقاً واستاذً معلماً وزميلاً ... رحمك الله يا غسان .. وادخلك فسيح جناته والهم عائلتك ومحبيك الصبر السلوان ..

أخبار تهمك أيضا

سفير خادم الحرمين الشريفين لدى لبنان يزور نقابة الصحافة اللبنانية

نقيب محرري الصحافة اللبنانية يُطالب وزيرة الإعلام بتسهيل حركة الصحافيين

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الصحافة اللبنانية تنعي غسان حبال وسعد الحريري يُغرد حزنًا على تويتر الصحافة اللبنانية تنعي غسان حبال وسعد الحريري يُغرد حزنًا على تويتر



 العرب اليوم - تعرف على أفضل الوجهات السياحية لقضاء "شهر العسل"

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 07:08 2020 الأحد ,21 حزيران / يونيو

بث مباشر لظاهرة الكسوف الجزئي للشمس

GMT 22:11 2014 الثلاثاء ,23 أيلول / سبتمبر

درجات اللون الرمادي الأفضل والأجمل لمعظم الغرف

GMT 03:16 2019 الثلاثاء ,01 كانون الثاني / يناير

قائمة بـ10 أحجار كريمة تجلب الحظ السعيد

GMT 08:43 2018 السبت ,05 أيار / مايو

ثلاثون بلاء كان يستعيذ منها النبي

GMT 08:08 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

خبراء يكشفون عن الفرق بين مشاعر الحب والشهوة

GMT 22:00 2018 الجمعة ,05 كانون الثاني / يناير

أغرب 6 قصص عن اغتصاب نساء لرجال بالقوة

GMT 07:26 2017 الجمعة ,20 كانون الثاني / يناير

ثلاثة أسباب تمنعك من شراء سيارة "بورش باناميرا 4 E"

GMT 01:55 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

مشاركة أول مسلمة من بنغلاديش في مسابقة ملكة جمال الكون

GMT 03:37 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

نيكول سابا تستعد لتصوير "صورة سلفي" في أحد أحياء القاهرة

GMT 14:52 2020 الأحد ,01 آذار/ مارس

أمامك فرص مهنية جديدة غير معلنة

GMT 18:53 2019 الأربعاء ,18 أيلول / سبتمبر

اتبّع هذه النصائح أثناء تصميم ديكور غرف النوم

GMT 04:15 2017 الثلاثاء ,17 كانون الثاني / يناير

اكتشاف لوحة لروبرت بيرنز تحتوي رموزًا ماسونية سرية

GMT 17:31 2018 الثلاثاء ,25 كانون الأول / ديسمبر

عمر السومة يترك معسكر سورية من أجل مواجهة الوحدة

GMT 15:30 2018 الجمعة ,21 كانون الأول / ديسمبر

سعد لمجرد يروي تفاصيل قصة الإغتصاب كاملة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab