وسائل الإعلام تُغيّر جوانب المواعدة والزواج في النيجر
آخر تحديث GMT17:06:25
 العرب اليوم -

يحضر الراغب في الزواج معه الحقائب المليئة بالملابس

وسائل الإعلام تُغيّر جوانب المواعدة والزواج في النيجر

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - وسائل الإعلام تُغيّر جوانب المواعدة والزواج في النيجر

ليلة زفاف راكياتو ايدي
نيامي ـ ليليان ضاهر

كانت ليلة زفاف راكياتو ايدي وانتظرت زوجها الجديد على فراشها الجديد في منزلها الجديد ، بينما كانت هناك مجموعة من صغار الضيوف في حفل زفاف يدخلون ويخرجون لالتقاط صور لها على هواتفهم. وكما هو الحال في التقاليد في النيجر، لا يتم دعوة العروس إلى الحفلة إلا عندما يقوم أصدقاء العريس بتسليمه لها وبعدها تظهر هي، وهم حاملين قطعة قماش احتفالية فوق رأسه، وكانت هذه هي المرة الأولى التي ترى فيها العروس زوجها الجديد طوال اليوم.

وقبل بضعة أشهر جاء محمد  وهو صبي من المدينة  إلى قريتهم على ضفاف نهر النيجر الخضراء وطلب منها الزواج منه ,وأحضر معه بعض الحقائب المليئة بالملابس والأحذية الجديدة، و 300000 فرنك أفريقي "400 جنيه إسترليني" نقدًا - العروس.

و قام أصدقاء الزوجين وأخوته بعمل مونتاج للصور والهدايا ، ونشره على وسائل التواصل الاجتماعي. وفي بعض أجزاء العالم ، يُعلن زوجان خطبتهما بحبيبة بصورة سيلفي مع حلقة خطوبة على Facebook. ووفقًا لنشطاء نساء النيجر، فإنهم يضغطون على النساء الشابات للتزوج في وقت مبكر جدًا.

وتملأ صور Brideprice وسائل التواصل الاجتماعي الخاصة بشركة Samira Ousmane. لكن الناشط ومؤسس مجلة النيجر قال إن المال الذي كان سريًا في السابق بين الزوجين وأسرهم المباشرة، والذي يتراوح عادة بين 50000 و 15 مليون فرنك أفريقي ، أصبح شيئًا يستحق التباهي به.

 ويوجد بالفعل الكثير من الضغوط على الفتيات للتزوج في وقت مبكر: فثلاثة أرباع الفتيات النيجريات يتزوجن قبل عيد ميلادهن الثامن عشر، وهو أعلى معدل زواج الأطفال في العالم. وعادة ما ينتهي تعليم الفتاة عندما تتزوج وتكون الحياة الزوجية صعبة في الغالب، مع ارتفاع مستويات العنف المنزلي.

وتجعل التكنولوجيا الأمر أكثر صعوبة وتغير بعض جوانب المواعدة والزواج. حيث تم استخدام Facebook كخدمة مواعدة في النيجر منذ سنوات. تتلقى النساء النيجيريات مئات طلبات ورسائل الأصدقاء من الرجال الذين "يستخدمون" فيسبوك في محاولة لالتقاط النساء والفتيات.

و التقت ربيع مايكانو بزوجها على فيسبوك، لكن الشبكة الاجتماعية دمرت تقريبًا علاقتهما بعد أن تزوجا، حيث ظل يراسل النساء الأخريات، يغازلهن و يعجب بصورهن. وكانوا على وشك الطلاق ولكن الزوجة أنقذت الوضع عن طريق الدفاع عن زوجها.

و ارتفعت معدلات الطلاق بسبب وسائل الإعلام الاجتماعية، وفقًا لأعظم النبلاء في النيجر، أو المعلمين الدينيين. فكل أسبوع ينصحون الأزواج غير السعيدة ونصيحتهم الأولى هي أن الزوج والزوجة لا يجب الوصول إلى هواتف بعضهما البعض. قال الشيخ جبريل كارنتا، الذي كان يجلس مع ثلاثة من المرابطين يرتدون ملابس بيضاء وساعات ذهبية في مقر الجمعية الإسلامية وسط عملية إزالة الأشجار في نيامي: "قبل عشرين عاماً ، لم يصل عدد حالات الطلاق حتى إلى المئات". وفي العام الماضي، على النقيض من ذلك  حصل 820 من الأزواج على الطلاق من خلال الجمعية. يضعون اللوم على "فيسبوك" و WhatsApp لجعل الخيانة سهلة. "ذلك ليس جيد. إنه ضد ديننا. "إن الناس يتخلون عن ثقافتنا لثقافة أجنبية، وهذا كله بسبب وسائل التواصل الاجتماعي"  .

وأضاف كارانتا ، أن النساء أكثر عرضة للخطأ من الرجال, "فمعظم الوقت، النساء هم المشكل, يشاهدون المسلسل التلفزيوني من الخارج ، ويرون كيف تكسب النساء المال ولكن هنا في النيجر يعتني الرجال بالنساء وهم متفوقون. " ، وفي الواقع تحصل النساء النيجريات على أفكار تتجاوز افكارهن التقليدية. ومع ذلك بعض الأشياء لا تتغير حيث يمكن للرجال ان  يصل إلى الزواج بأربعة نساء. وأضافت كارانتا "أنه قبل 1400 سنة كتب النبي أنه سيكون هناك اضطراب كبير بين المتزوجين. كان هذا هو وقد رأينا ذلك قادمًا."

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وسائل الإعلام تُغيّر جوانب المواعدة والزواج في النيجر وسائل الإعلام تُغيّر جوانب المواعدة والزواج في النيجر



خطفت الأنظار بإطلالتها والتي ستكون موضة في موسم 2020

نيكول كيدمان تظهر بفستان باللون الأسود يرمز للأناقة

واشنطن - رولا عبسى

GMT 02:08 2019 السبت ,19 تشرين الأول / أكتوبر

"حدائق الزِّيبانْ المائية" أكبر منتجع سياحي في الجزائر
 العرب اليوم - "حدائق الزِّيبانْ المائية" أكبر منتجع سياحي في الجزائر

GMT 01:17 2019 السبت ,19 تشرين الأول / أكتوبر

تعرفي على روعة "الجبس المغربي" وامنحي منزلك نكهة عربية
 العرب اليوم - تعرفي على روعة "الجبس المغربي" وامنحي منزلك نكهة عربية

GMT 05:10 2019 السبت ,19 تشرين الأول / أكتوبر

كلود يونكر يحذر من رفض البرلمان البريطاني اتفاق جونسون
 العرب اليوم - كلود يونكر يحذر من رفض البرلمان البريطاني اتفاق جونسون

GMT 02:07 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

استمتع بالتاريخ والثقافة وتجارب مُذهلة في "ألماتي"
 العرب اليوم - استمتع بالتاريخ والثقافة وتجارب مُذهلة في "ألماتي"

GMT 18:32 2019 الجمعة ,04 تشرين الأول / أكتوبر

بـ”خطوة بسيطة يمكن الشفاء من مرض السكري

GMT 18:14 2019 الخميس ,03 تشرين الأول / أكتوبر

هزاع المنصوري يعود للأرض بعد مهمة في الفضاء استمرت 8 أيام

GMT 07:13 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

تعرف على القيمة الحقيقية لثروة كيت ميدلتون

GMT 01:46 2018 الجمعة ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

إصابة ثنائي نادي الزمالك أمام فريق وادي دجلة

GMT 08:53 2018 السبت ,29 أيلول / سبتمبر

لأول مرة شهادة جامعية تؤهل لوظيفة "جاسوس دولي"

GMT 12:23 2014 الخميس ,16 كانون الثاني / يناير

"خليج القروش" يعكس روح شرم الشيخ

GMT 23:42 2014 الأربعاء ,24 أيلول / سبتمبر

أروع النصائح التي تجعل جمالك الطبيعي وبدون مكياج

GMT 10:34 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

صور روسيا 2018

GMT 16:21 2018 الجمعة ,26 تشرين الأول / أكتوبر

"غوغل" تُقيل 48 شخصًا مِن مُوظّفيها بشأن مزاعم تحرُّش جنسي

GMT 00:21 2018 الجمعة ,21 أيلول / سبتمبر

بيئة مصر توضح أهداف خطة تطوير الفحم النباتي

GMT 22:22 2018 الخميس ,28 حزيران / يونيو

مقديشو وواشنطن تبحثان التعاون الأمني
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab