أوغندا تقرِّر تنظيم مسابقة ملكة الجمال تعرض فيها أجساد نسائها
آخر تحديث GMT16:02:00
 العرب اليوم -

رئيس الدولة يتنصل من قرار وزير السياحة وكاهن يؤكد أنها سيئة لسمعة البلاد

أوغندا تقرِّر تنظيم مسابقة ملكة الجمال تعرض فيها أجساد نسائها

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - أوغندا تقرِّر تنظيم مسابقة ملكة الجمال تعرض فيها أجساد نسائها

تنظيم مسابقة ملكة الجمال في أوغندا
لندن ـ ماريا طبراني

 يقول الأشخاص الذين يزورون "أوغندا" من الدول الغربية، إن "زيارتها تشبه الاستمتاع بصيف لا نهاية له". فهذا البلد الواقع في شرق أفريقيا ، وهو أحد أكبر مستهلكي البيرة في العالم، لديه دائماً مبرر للحفلات المستمرة ليلا، والحانات المفتوحة على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع، والذي يمكن أن يقيم مهرجاناً للرقص لمدة أربعة أيام ليجتذب الناس من جميع أنحاء العالم.

ليس كل ما يمكن ان يجذبك في أوغندا الحفلات فحسب، بل يمكنك أيضا القيام برحلة إلى أي من المحميات الطبيعية البالغ عددها 36 محمية ، أو رحلة لمشاهدة "الشمبانزي"، أو مجرد التجول وسط مناظرها الطبيعية.

ووفقا لصحيفة الـ"غارديان" البريطانية، تفعل أوغندا أي شيء لاجتذاب المزيد من الزوار.

ففي عام 2017 ، دفعت الدولة ، بدعم من "البنك الدولي" 1.5 مليون دولار إلى شركات العلاقات العامة في أوروبا وأميركا لتعزيز السياحة. وفي عام 2018 ، أنفقت 1.2 مليون دولار أخرى على مبادرات مماثلة في الصين واليابان ودول الخليج.

وأعلن وزير السياحة الأوغندي جودفري كيواندا ، عن طريقة جديدة لتعزيز السياحة وجذب أعداد كبيرة من السياح، حيث أطلق مسابقة لاختيار ملكة جمال أوغندا التي ستجعل نساءها "يعرضن اجسادهن المثيرة" لجذب السياح.

ويعتقد كيواندا أن المسابقة سوف تجذب الزوار الذين لن يأتوا فقط لرؤية الطبيعة الخلابة والحياة البرية للبلاد، بل النساء "الأفريقيات المثيرات" أيضا. وقال كيواندا في مؤتمر صحفي ، تم خلاله عرض أمثلة للنساء اللواتي سيتم اختيارهن: إن "أوغندا مليئة بالنساء الجميلات، حيث أن جمالهن فريد ومتنوع، ولهذا السبب قررنا استثمار جمالهن الطبيعي كاسترتيجية إلى جانب ما لدينا بالفعل كدولة الطبيعة واللغة والطعام لتعزيز السياحة وجعلها منطقة جذب سياحي".

وأشارت الـ"غارديان" الى أن "كيواندا لا يشعر بما تتحمله النساء الأوغنديات ، وكيف أن حملته الجديدة المسماة "Miss Curvy" تثير الاستياء، وإلا كان سيكون أكثر تعاطفا مع تلك النساء، التي يتم التحرش بهن في الشارع ويغتصبهن الرجال تحت مراقبة أعين الشرطة".

أقرأ أيضاً : وفاة "ملكة جمال" حصلت على الجنسية الروسية عند بلوغها الـ100عام

وتابعت الصحيفة تقول: "ربما كان من الأفضل أن تدور حملته حول جعل الشوارع آمنة للسياح الإناث اللواتي يشكلن أهدافًا خاصة للمضايقة"، ففي إحدى المرات تم اغتصاب امرأة ألمانية من قبل راكب دراجة نارية".

إذا كان كيواندا وحكومة بلاده مهتمين حقاً بقصص النساء ، لما قُتلت امرأة أخرى في الشهر الماضي ولم تكن الشرطة قد أخفقت في التحقيق في جرائم قتل العشرات من النساء اللواتي اختطفن في العام الماضي - مما أدى إلى إطلاق سراح المشتبه بهم لعدم كفاية الأدلة، ولم تتم معاقبة النساء اللاتي يظهرن بملابس "غير لائقة" في المكاتب الحكومية أو في الشوارع وفقا للقانون وهو نفسه الذي يغذي عمليات الاغتصاب والقتل. وبالتأكيد لن يحاولوا الاتجار في أجساد النساء - التي طالما اعتبرنها مثيرات جداً أو استفزازية أو تستحق الإساءة .

وقال يوري موسيفيني ، رئيس أوغندا ، إنه "يعرف فهم المقصد من مسابقة الجمال"، وأصر على أنها لا تختلف عن أي مسابقة جمال أخرى". وفي وقت لاحق، نأى موسيفيني بنفسه عن ذلك قائلا: "لم يكن هذا قرارًا من مجلس الوزراء، يجب أن لا يأتي الزوار هنا لرؤية نساءنا.. أن فكرة تسويقهن لتعزيز السياحة أمر مرفوض".

كما تحدث زعماء دينيون من بينهم سيمون لوكودو ، وهو وزير سابق وكاهن قائلا: "هذه المسابقة سيئة لسمعة بلادنا. أوغندا بلد أخلاقي. لدينا الكثير من الأشياء التي يمكننا استخدامها بدلا من أجساد النساء".

إن النظرة عن كثب إلى الأسباب التي تجعل الحكومة والزعماء الدينيين ضد مسابقة ملكة الجمال ذات الأجساد المثيرة، توحي بأنهم أكثر غضباً من أن النسيج الأخلاقي للبلاد يتعرض للاعتداء، من القلق على النساء اللواتي يتعرضن للمضايقات وسوء المعاملة.

وتجلب السياحة حوالي 1.4 مليار دولار إلى أوغندا سنويا - ما يقرب من 10 ٪ من الناتج المحلي الإجمالي. ومع ذلك ، فإن سجلها السيئ في مجال الحكم وحقوق الإنسان قد اعترض إمكاناته للسياحة ، كما أن صورة البلد تتضاءل أمام جيرانها كينيا ورواندا.

لدى أوغندا أهداف إنمائية طموحة ، بما في ذلك أن تصبح دولة متوسطة الدخل بحلول عام 2020. وربما يكون جذب العائد على حساب كرامة المرأة جزءًا من الخطة.

النساء اللواتي اشتركن في مسابقة ملكة الجمال المثيرة، يقولن إنهن يسعدن أن يكونوا أداة جذب سياحي ويكسبون المال في نفس الوقت. ما لا يدركونه هو أن النظام لن يترك لهم سوى الفتات. ومرة أخرى ، سيكون الفائزون الوحيدون هم الرجال الذين يعتقدون أن جسد المرأة هو مصدر للابتذال والإلهاء ، ما لم يكن ، بالطبع ، كل ذلك سينصب في مصلحة الرجل ، سواء كان الرجل الذي يشغل منصباً سياسياً، او الرجل الذي يتحرش بها في الشارع ، أو الرجل المسيء لها في بيتها.

قد يهمك أيضاً :

امرأة بريطانية مصابة بحروق في جسدها تفوز بمسابقة ملكة الجمال

البنك الدولي يؤكد أن زواج الأطفال يعوق الجهود الرامية للقضاء على الفقر

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أوغندا تقرِّر تنظيم مسابقة ملكة الجمال تعرض فيها أجساد نسائها أوغندا تقرِّر تنظيم مسابقة ملكة الجمال تعرض فيها أجساد نسائها



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أوغندا تقرِّر تنظيم مسابقة ملكة الجمال تعرض فيها أجساد نسائها أوغندا تقرِّر تنظيم مسابقة ملكة الجمال تعرض فيها أجساد نسائها



خلال توزيع جوائز "Fine Arts Gold Awards"

ملكة إسبانيا تخطف الأنظار بإطلالة "الشطرنج"

مدريد - العرب اليوم

سلّطت ملكة إسبانيا ليتيزيا اهتمامها بالثّقافة والفن في بلدها إسبانيا الإثنين، عن طريق حضورها حفلة توزيع جوائز Fine Arts Gold Awards السنوية في الأندلس، ورافقها في هذه المهمّة الرّسمية زوجها ملك إسبانيا "فيليب". وخطفت الملكة فور وصولها إلى قصر ميرسيد في قُرطُبة، أنظار الحضور بإطلالتها الأنيقة التي تألّفت من قطعتين اثنتين، وهُما تنورة البنسل التي طابقت معها "تي شيرت" بنفس نقشة الشطرنج. وكسرت الملكة إطلالتها المونوكرومية بانتعال كعب عالٍ كلاسيكي أحمر، كما تخلّت عن حمل حقيبة يد على غير عادتها، وأكملت إطلالتها باعتماد تسريحة شعرٍ مُنسدل ومكياج نهاري مُنعش، وتزيّنت بأقراطٍ مُنسدلةٍ ناعمة. وسلّم الملك والملكة الجوائز تكريمًا للعديد من الفنّانين، كالموسيقيين، والمسرحيين، ومُصارعي الثيران، ومالكي المعارض والمُهرّجين، على أعمالهم البارزة في مجالات الفن والثّقافة في البِلاد، عِمًا بأنّه تمّ تنظيم الحدث من قِبل وزارة الثقافة الإسبانية، وهو حدثٌ تُقيمه الوزارة…

GMT 05:48 2019 الخميس ,21 شباط / فبراير

أفضل الأمصال لرموش أطول وأكثر سُمكًا وكثافة
 العرب اليوم - أفضل الأمصال لرموش أطول وأكثر سُمكًا وكثافة

GMT 05:17 2019 الخميس ,21 شباط / فبراير

5 وجهات تستحق الاستكشاف لتجربة تزلُّج ممتعة
 العرب اليوم - 5 وجهات تستحق الاستكشاف لتجربة تزلُّج ممتعة
 العرب اليوم - الجيش الليبي يعلن عن تحرير مدينة "مرزق" الجنوبية
 العرب اليوم - طالب ثانوي يتّهم صحيفة "واشنطن بوست" بالتشهير به

GMT 06:51 2019 الأربعاء ,20 شباط / فبراير

وفاة المصمم العالمي كارل لاغرفيلد عن عمر 85 عامًا
 العرب اليوم - وفاة  المصمم العالمي كارل لاغرفيلد عن عمر 85 عامًا

GMT 04:22 2019 الأربعاء ,20 شباط / فبراير

تعرف على كيفية قضاء 48 ساعة في أوتاوا
 العرب اليوم - تعرف على كيفية قضاء 48 ساعة في أوتاوا

GMT 04:47 2019 الأربعاء ,20 شباط / فبراير

منزل جوليا روبرتس يُعرض للبيع بـ 10.5 مليون دولار
 العرب اليوم - منزل جوليا روبرتس يُعرض للبيع بـ 10.5 مليون دولار

GMT 04:20 2019 الأربعاء ,20 شباط / فبراير

رئيس المكسيك يقرِّر إغلاق سجن "الكاتراز" التاريخي
 العرب اليوم - رئيس المكسيك يقرِّر إغلاق سجن "الكاتراز" التاريخي

GMT 19:55 2019 الأربعاء ,06 شباط / فبراير

تعرف على قائمة الرموز التعبيرية الجديدة لعام 2019

GMT 11:11 2017 الثلاثاء ,05 كانون الأول / ديسمبر

تعرفي على أفضل أنواع البلسم للشعر شديد الجفاف

GMT 18:35 2016 الجمعة ,30 أيلول / سبتمبر

قناة "TEN" تعيد عرض مسلسل ليلة القبض على فاطمة

GMT 23:41 2015 الأحد ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح لشراء فستان زفاف مبهر

GMT 08:12 2018 الجمعة ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تطور ملحوظ وفرص سعيدة في حياتك المهنية والعاطفية

GMT 01:58 2017 الجمعة ,20 كانون الثاني / يناير

هنا شيحة تعلن عن أعمالها الفنية استعدادًا للشهر الكريم

GMT 20:49 2016 الجمعة ,01 إبريل / نيسان

سموحة يفكر في ضم نجم الزمالك محمد إبراهيم

GMT 17:03 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

حلم دوري أبطال أوروبا يدفع "برشلونة" لضم محمد صلاح

GMT 00:11 2018 الأربعاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أسعارعملات الدول العربية مقابل الدولار الأميركي الأربعاء

GMT 10:14 2018 الأربعاء ,28 آذار/ مارس

الكشف عن مصير مُقدم لهون وبس بعد ترك المحطة

GMT 01:27 2018 الجمعة ,23 شباط / فبراير

تشول يؤكّد على تعاونه مع مصر في مكافحة التطرف

GMT 07:42 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

كيم كاردشيان تحقق 10 ملايين دولار في 24 ساعة فقط

GMT 02:32 2017 الجمعة ,10 شباط / فبراير

عبير صبري تقدم التعصب الكروي في "كابتن أنوش"

GMT 04:59 2016 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

ظهور امرأة أوروبية بوجه سبع قبائل أفريقية

GMT 05:44 2014 الأربعاء ,08 تشرين الأول / أكتوبر

سماء الدمَّام تتزيَّن بنجم "العيوق" عند الأفق الشمالي الشرقي

GMT 04:06 2017 الثلاثاء ,31 كانون الثاني / يناير

الاعتداء اللفظي على محجبة في مقهى في مدينة جورجيا
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab