شجاعتها لم تسمح لكسر في العمود الفقري أن ينهي أحلامها بركوب الخيل
آخر تحديث GMT00:50:13
 العرب اليوم -

تطمح بتمثيل بريطانيا في أولمبياد المعاقين عام 2020

شجاعتها لم تسمح لكسر في العمود الفقري أن ينهي أحلامها بركوب الخيل

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - شجاعتها لم تسمح لكسر في العمود الفقري أن ينهي أحلامها بركوب الخيل

سوزانا هكست وقعت عن حصانها متسببًا بكسر حوضها وظهرها وكتفها
لندن ـ ماريا طبراني

كرست سوزانا هكست حياتها لحبها للخيول منذ أن كانت في السادسة من عمرها، وبدأت بركوب المهور ونمت معها الى أن أصبحت خيولا، وبدأت تنافس في مسابقات الفروسية عندما كان عمرها 13 عام وكانت قريبة جدًا من المنافسة على المستوى الدولي، إلا أن حادثة ركوب مدمرة في عام 2012 انتزعت كل الوعود البراقة من مستقبلها.

ووقعت سوزانا وحصانها في حادثة كانت هي تحته تمامًا مما أدى الى كسر حوضها وكتفها وظهرها، وتركت مشلولة الساقين في سن الـ 23، وخشي الأطباء من أنها لن تتمكن من المشي مرة اخرى، وبالتالي لن تتمكن من ركوب الأحصنة أبدًا، إلا أن هذه المرأة الشجاعة قضت أعوام من العلاج مع تكنولوجيا عالية لتحفيز الحبل الشوكي وأشهر طويلة من العلاج الطبيعي وثماني عمليات لتعود الى حلم طفولتها بعد أن اصبحت في عمر ال27.

وعادت من جديد الى المسابقات، وتضع صوب عينيها تمثيل بريطانيا في أولمبياد المعاقين عام 2020، وقالت سوزانا من جلوسييترشاير " في البداية، فكرت ان كل شيء أخذ مني، ففي لحظة تحولت من شخص نشيط الى شخص مشلول" ، وتابعت " ولكني أمنت دوما بنفسي، وعرفت أنني سأعود الى مضمار الركوب في يوم من الايام، فيما بدا هذا الخاطر مجنونا للكثيرين، واعتقد الكثيرون أيضا أنني مجنونة، ولكن هذا كان في رأسي منذ البداية."

وتربت سوزانا في كورنوال محاطة بأناس من محبي الخيول وحصلت على منحة دراسية في مدرسة ركوب للخيل في سومرست قبل أن تقضي عامين من التدريب مع المتسابقة الدولية المحترفة لوسي ويجيرسما، وكانت على قائمة المرشحين لفرق الشباب في عام 2008، ولكن في تموز/يوليو 2012 تغير حياتها جذريا مع حركة رهيبة من حصان قلبها ورمها على الأرض وانهار فوقها.

شجاعتها لم تسمح لكسر في العمود الفقري أن ينهي أحلامها بركوب الخيل

 

وقاوم الحصان الذي يبلغ من الوزن أكثر من نصف طن للوقوف مرة أخرى على قدميه مما أدى الى سحقها مرة أخرى بسبب محاولاته، وتتذكر سوزانا الحادثة بشكل ضبابي فقد كانت فاقدة للوعي، ولكنها تتذكر أنها أخبرت طاقم الاسعاف انها لا تشعر بقدميها، وأرادت منهم أن يفعلوا شيء ما بهذا الشأن ولكنها تعتبر نفسها محظوظة أنها بقيت على قيد الحياة، وعانت من كسور في الظهر والحوض وتلف كبير في الأعصاب، والأسوأ كان تورم بسبب تخثر الدم في القناة الشوكية الذي ضغط على الحبل الشوكي فشل ساقيها، مضيفة : "لقد كنت دائمًا شخصًا ايجابيًا ولدي عائلة رائعة وداعمة، ولكني سأكون كاذبة ان لم اعترف بإصابتي بالاحباط في بادئ الأمر، فقد كنت على كرسي متحرك وأود أن احركه بيد واحدة لكي أتمكن من فعل كل شيء بنفسي"

 

وخضعت سوزانا بعد ذلك لعلاج طبيعي على يد راكب احصنه تشمل تمارين من الجلسات على السرج، واستطاع الجراح تيبو عزيز أن يحفز لها النخاع الشوكي المنهك نتيجة الألم وتلف الأعصاب، واسترسلت سوزانا " لقد كافحت كثيرا مع الألم، وهذه نقطة تحول هائلة، ففي هذه اللحظة تغير حياتي مرة أخرى."

وطالبت بالعودة الى ركوب الخيل مرة أخرى بعد اسابيع من استبدالها للكرسي المتحرك بالعكاز، وفي تموز/يوليو 2014 حصلت سوزانا مرة أخرى على حصانها الاول منذ الحادث، وتشير " لا أعتقد أنني سأنسى في يوم من الايام ذلك اليوم، فقد عجزت عن الكلام وبقيت مبتسمة ولم أكن أريد أن انزل عن الحصان، وانا أركب اليوم بدون الدعامات وأستطيع استخدام السياط بدل من ساقي، واستخدم صوتي لترويض الحصان."

وتعمل اليوم على المشاركة في أولمبياد المعاقين لعام 2020، وتقول " هل اعتقدت بأن الأمر ممكن؟ لا أبدا فالماضي كان زوبعة كبيرة، فلم أعتقد ولا حتى في أحلامي أن كل هذا سيحصل معي، ولكن كل شيء عاد طبيعي بعد أن عدت لركوب الخيل، اليوم افهم أنني أستطيع أن أفعل كل شيء اذا أردت ذلك."

شجاعتها لم تسمح لكسر في العمود الفقري أن ينهي أحلامها بركوب الخيل

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

شجاعتها لم تسمح لكسر في العمود الفقري أن ينهي أحلامها بركوب الخيل شجاعتها لم تسمح لكسر في العمود الفقري أن ينهي أحلامها بركوب الخيل



بقصة الصدر مع الخصر المزموم من توقيع دار "كارولينا هيريرا"

ليتيزيا تتألق بأجمل الفساتين الصيفية الفاخرة والعصرية

مدريد - العرب اليوم

GMT 17:11 2019 الثلاثاء ,23 تموز / يوليو

تكييف معطل بطائرة عراقية يثير موجة غضب عارمة
 العرب اليوم - تكييف معطل بطائرة عراقية يثير موجة غضب عارمة

GMT 09:00 2016 الأحد ,31 تموز / يوليو

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 15:33 2016 الأحد ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

قناة نايل دراما تعيد مسلسل "الناس في كفر عسكر"

GMT 02:52 2016 الأربعاء ,12 تشرين الأول / أكتوبر

اللون الأزرق الفاتح يتربع على عرش موضة شتاء 2017

GMT 04:26 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

الرجال أمهر جنسيًا بعد إجراء جراحة قطع القناة الدافقة

GMT 00:52 2019 الخميس ,24 كانون الثاني / يناير

جزر المالديف في رحلة العمر وشواطئ رائعة للسباحة

GMT 21:22 2019 الثلاثاء ,15 كانون الثاني / يناير

الفتاة رهف القنون الهاربة تكشف تفاصيل حياتها في كندا

GMT 20:17 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

نادية مصطفى تنعي وفاة زوج المطربة عفاف راضي

GMT 10:17 2018 الثلاثاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

تعرّفي على أفضل الأماكن للسفاري في شهر كانون الأول
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab